تطورات "كورونا" بمصر.. ارتفاع الإصابات والوفيات وإجراءات جديدة لمواجهة "الفيروس القاتل"


١٦ مارس ٢٠٢٠ - ٠٧:١٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - اتخذت الحكومة المصرية، حزمة جديدة من الإجراءات الجديدة، للحد من انتشار وباء كورونا القاتل، أبرزها تعليق حركة الطيران بكافة المطارات المصرية، وتخفيض عدد العاملين في المصالح والأجهزة الحكومية في الدولة، خصوصا مع ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بـ"الفيروس القاتل".

"إجراءات جديدة"

رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، أعلن في مؤتمر صحفي، اليوم؛ تعليق حركة الطيران بكافة المطارات المصرية من ظهر الخميس المقبل، وحتى نهاية شهر مارس الجاري، موضحا أن المرحلة الحالية تتطلب عددا آخر من الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الوباء، وأن القرارات قد اتخذت بعد دراسة.



وأصدر مدبولي، قرارا بتخفيض عدد العاملين فى المصالح والأجهزة الحكومية، من وحدات الجهاز الإداري للدولة من وزارات وأجهزة ومصالح حكومية ووحدات إدارة محلية وهيئات عامة وشركات القطاع العام وشركات قطاع الأعمال العام، وفقا شروط معينة، تنظم السلطة المختصة بكل جهة العمل بهذه المرافق طبقا للقواعد التي تراها محققة للصالح العام، وتراعي التدابير الاحترازية للوقاية من الفيروس القاتل.



وأشار رئيس الوزراء إلى أن هذه الإجراءات الاحترازية لها تبعات اقتصادية وخسائر تتحملها الدولة عن نفس راضية وتتحملها الحكومة في سبيل الحفاظ على أرواح المواطنين وبالتالي تحاول أن تكون الدولة بكامل إمكانياتها على قدر المسؤولية وتتخذ هذه القرارات لحماية المواطن المصري.

وناشد رئيس الوزراء كافة المواطنين المصريين أن يكونوا على قدر المسئولية، ويكونوا مُدركين تماما للوضع، ويتعاملوا معه بقدر كبير من الالتزام، وعدم التقليل منه أو الاستهتار به، حتى لا تحدث أمور لا يتمنى أن تواجهها  مصر، بالصورة الموجودة في عدد كبير من البلدان، مطالبا بالالتزام بقواعد العزل وعدم النزول إلا للضرورة، والابتعاد عن أماكن التجمعات.

وشدد مدبولي على أن مصر لديها رصيد كبير جدا من السلع يكفي لشهور مقبلة، مشيرا إلى عدم وجود داع للتكالب على شراء السلع والمنتجات الغذائية، أو الشراء بشكل به إسراف مبالغ، مؤكدا أن الحكومة تعمل على حزمة من الإجراءات التي سيتم الإعلان عنها في القريب العاجل، والتي تستهدف تحفيز النشاط الاقتصادي، وتفادي الآثار السلبية لانتشار فيروس كورونا على أداء الاقتصاد بكافة قطاعاته، بما في ذلك بعض الإجراءات التي ستسهم في تنشيط البورصة المصرية.

وأضاف رئيس الوزراء أن الزيادة التي ستشهدها موازنة الخطة الاستثمارية للعام المالي القادم ستكون غير مسبوقة، وستسهم هي الأخرى في تعزيز الإجراءات التحفيزية وتقليل الآثار السلبية الناجمة عن فيروس كورونا.

"إصابات ووفيات جديدة"

وزارة الصحة المصرية، أعلنت اليوم الإثنين، تسجيل 40 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ليرتفع إجمالي المصابين إلى 166 حالة، بالإضافة الي تسجيل حالتي وفاة جديدتين ليصبح الإجمالي 4 حالات وفاة، موضحة أن الحالات الجديدة التي ثبتت إيجابيها اليوم من بينها 35 مصرياً، و5 حالات لأجانب من جنسيات مختلفة، وأن من بينهم 8 حالات عائدة من العمرة، والباقي من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقا.

وأشار متحدث الوزارة إلى تسجيل حالتي وفاة جديدتين واحدة لألماني الجنسية يبلغ من العمر 72 عاماً بمحافظة الأقصر، والأخرى لمصري يبلغ من العمر 50 عاماً من محافظة الدقهلية، كان مخالطاً للسيدة المصرية التي توفيت يوم 12 مارس بذات المحافظة، لافتاً إلى أن أسرة المتوفى البالغ عددهم 3 أفراد تم سحب عينات لهم وجاءت نتائجهم إيجابية لفيروس كورونا المستجد وهم ضمن عدد إجمالي الحالات الإيجابية المعلنة.



وقال مجاهد: إن جميع الحالات المسجلة إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل حالتها مستقرة تماما وتخضع للرعاية الطبية وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، فيما عدا 7 حالات حالتها متوسطة، وحالتان حالتهما غير مستقرة، منوها إلى أن إجمالي المتعافين من الفيروس 26 حالة حتى اليوم، من أصل 34 حالة تحولت نتائجها معملياً من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19)، وباقي الحالات "السلبية" يتم متابعتهم في مستشفيات العزل وحالتهم مستقرة.

 ووجهت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، باتخاذ إجراءات وقائية مشددة بمحافظات الدقهلية، ودمياط، والمنيا، وذلك نظرا لرصد عدد كبير من المخالطين للحالات الإيجابية بتلك المحافظات، بالتنسيق مع كافة الوزارات والجهات المعنية.
 
"خسائر السياحة والطيران"

وتعليقا على قرار تعليق الطيران، قال مدبولي: إن القرار سيحمل القطاع خسائر تصل إلى نحو 2.2 مليار جنيه، وذكر وزير السياحة والآثار في مصر خالد العناني، أن قرار تعليق حركة الطيران حتى نهاية مارس مدروس بعناية، وأنه سيتم خلال هذه الفترة تعقيم الفنادق والمنشآت السياحية، متابعا: "خسرنا فلوس كتير، خصوصا وأن عائد السياحة شهريا حوالي مليار دولار، ولكن صحة المصريين أهم". 

وأوضح -في تصريحات صحفية- أن العديد من الدول اتخذت قرارا بتعليق رحلاتها إلى مصر، وأن مصر ليست المستهدفة من القرار لكن خوف المواطنين من ركوب الطائرة هو ما جعل الدول تتخذ قرار تعليق رحلاتها، لافتا إلى أنه سيتم دارسة صرف تعويضات للمنشآت السياحية المتضررة وفق الأوضاع والمتغيرات.



اضف تعليق