"الجلوس بالمنزل".. سلاح النشطاء لمواجهة فيروس كورونا


١٧ مارس ٢٠٢٠ - ٠٣:١٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاجين بعنوان "خليك في بيتك"، و"اقعد في بيتك" للحد من الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد الذي بدأ في الظهور منذ فبراير الماضي.

وبرز الهاشتاجان الأكثر تداولًا على تريند مصر ولبنان بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر". ثم تفاعل مواطنون من مختلف الدول العربية، معهما بسبب تزايد أعداد الإصابة، وانتقالها من دولة إلى أخرى.

وتخشى لبنان من عدم قدرتها على مواجهة الفيروس والحد من انتشاره خصوصًا أن المستشفيات سواء الحكومية أو الخاصة بها إمكانيات محدودة كما جاء على لسان أحد الإعلاميين هناك.

وفور انتشار الهاشتاجات تفاعل معها الكثير من المشاهير مثل لاعب كرة القدم حسام غالي، وغيره ومن المشاهير.

وناشد مغردون مصريون، بضرورة عدم الاستهانة بالوباء الذي حل على بلدان العالم، لافتين إلى أن وزارة الداخلية المصرية تهيب بالمواطنين بضرورة الجلوس في المنزل بعد عزل مدينة بلقاس دقهلية، والإعلان عن ٣٠٠ أسرة مصابة بفيروس كورونا، مؤكدين أن إجراءات الوقاية لحماية الشعب من الأمراض والأوبئة.

وحث المغردون العالم على ضرورة البقاء في المنزل خلال هذه الفترة الحرجة من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، في كافة أنحاء العالم، مشددين على ضرورة البقاء بأمان في المنزل حتى نتخطى هذه المرحلة الصعبة وينتهي تواجد الفيروس بين المصريين والعالم كله، خاصة وأن معظم الدول قررت منح الطلاب والموظفين إجازات لتقليل التكدس في الشوارع، وليس التنزه.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، كان قد أعلن، أمس الإثنين، قرارًا بتخفيض عدد العاملين في المصالح والأجهزة الحكومية، والذي يأتي ضمن حزمة الإجراءات الاحترازية التي تتخذها مصر، لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

كما يرى السيد المر، استشاري الباطنة والكبد بمستشفيات جامعة الزقازيق، وأحد المتفاعلين على الهاشتاجات، أنها ضرورياً، ولا بد من انتشاره في جميع الدول، مع تزايد أعداد المصابين، وعدم الوعي بطرق الوقاية.

وحث النشطاء، الكثير من الناس على ضرورة الصبر على هذا البلاء والجلوس في المنزل، مؤكدين أن العبد ليغفل عن ربه حتى ينساه، فيشتاق له ربه، فيرسل من حبه بلاءً يذكره به حتى يعود العبد يحب الله، فيحبه الله، فيرفع عنه البلاء، ويرزقه رزقًا طيبًا، لافتين إلى أن الدعوة للجلوس في المنزل في الوقت الراهن تُظهر أهمية العلم والعلماء.

وخلال الهاشتاج، قدّم "المر" عبر الهاشتاج نصائح لتجنّب الإصابة: "اغسل يديك باستمرار، غطّى أنفك أو فمك حين تعطس أو تسعل، لا تقترب من أحد عليه علامات برد أو إنفلونزا". ومن السعودية، غرّد إحسان على بوحليقة: "ينحصر منع انتشار كورونا في الحد من المخالطة.. لا يغادر أحد بيته إلا للضرورة، فمن تتبع وضع الدول التي انتشر بها، يجد أن عدم منع المخالطة مبكراً هو سبب انتشاره.

ودخلت المطاعم اللبنانية والعربية على خط التفاعل، حيث أكملوا الهاشتاج من أجل الدعاية، بقولهم "خليك فى بيتك واحنا اللي نيجي لك".

فيما نصح محمد دحنو من السودان، المواطنين عبر الهاشتاج: "الإصابة ما عيب، ولا وصمة سيئة، ولا حاجة تكتمها، لا تذهب إلى المعمل، حتى لا تعدى إخوانك، خليك فى بيتك، والسلطات الصحية تصلك لحد عندك، يوفروا ليك العزل والرعاية الصحية اللازمة".

وطالب الإعلام من الشعب اللبناني البقاء بالبيت لتكون هي الوسيلة الوحيدة التي تحد من انتشار المرض، وتجنب الاختلاط أيا كان السبب.

وحث آخرون المواطنين على ضرورة الحفاظ على الصحة العامة فى البلاد، واصفين فيروس كورونا بـ"تنك بنزين متحرك"، الذي يشتعل ليحرق البلاد والعباد، مشيرين إلى أن التجمعات تزيد من فرص احتمال انتشار الفيروس بسبب الاختلاط.
 
 وطالب نشطاء المواطينن بضرورة عدم تناول الأغذية خارج المنزل، والامتناع عن تدخين الشيشة لأنها أسرع وسيلة لنقل الفيروس بين الشباب والمواطنين.

وتحدث مغردون قائلين: "لا يوجد مبرر للازدحام داخل المولات والمقاهي، كلها 15 يومًا انضباطًا ومسئولية من دون ذعر أو تهور، كلها إجراءات للوقاية والتكاتف من أجل محاربة انتشار فيروس كورونا".
 





اضف تعليق