فتاوى العلماء في زمن الكورونا.. هل تحد من انتشار الوباء القاتل؟


١٧ مارس ٢٠٢٠ - ٠٣:٣٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود طلعت

أحدث الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد، حالة من الهلع والذعر في كافة بقاع العالم، الأمر الذي دفع الكثير من الدول لاتخاذ إجراءات استباقية وقائية وإصدار فتاوى دينية في محاولة للحد من انتشار هذا الوباء القاتل.

وعن طريق الفتوى، حسمت الجهات الرسمية الدينية في بعض الدول، المسائل المثارة فيما يخص أحكام أداء العبادات الجماعية في ظل انتشار "كوفيد-19"، وكذلك الحكم الشرعي في مروجي الشائعات ومن لا يمتثل لتعليمات الجهات الصحية المختصة.

وقبل أيام أصدرت هيئة الإفتاء بوزارة الأوقاف الكويتية قرارًا بإيقاف خطبة وصلاة الجمعة وحتى إشعار آخر كإجراء احترازي خوفا من انتشار فيروس كورونا في البلاد.

مجلس الإمارات للإفتاء

واليوم الثلاثاء أصدر "مجلس الإمارات للإفتاء" فتوى حول أحكام أداء العبادات الجماعية وذلك نظراً لما تقتضيه المصلحة العامَّة في التعامل مع فيروس كورونا المستجد وضرورة تعاون جميع الجهات في الدولة للتصدي لهذا المرض واعتبارًا لوجوب طاعة ولي أمر المسلمين في كل ما يأمر به من تعليمات.

وقال المجلس في فتواه إنه "يجب شرعًا على جميع فئات و شرائح المجتمع الالتزام التام بكل التعليمات الصحية والتنظيمية الصادرة عن الجهات المختصة في الدولة، بالإضافة إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمنع انتقال المرض وانتشاره، ولا يجوز شرعًا مخالفتها بأي حالٍ من الأحوال".

المصابـون بالفيـــروس

وأكد أنه "يحرم شرعًا على كل من أصيب بهذا المرض أو يشتبه بإصابته به التواجد في الأماكن العامة، أو الذهاب إلى المسجد لحضور صلاة الجماعة أو الجمعة أو العيدين، ويجب عليه الأخذ بجميع الاحتياطات اللازمة بدخوله في الحجر الصحي، والتزامه بالعلاج الذي تقرره الجهات الصحية في الدولة؛ وذلك حتى لا يسهم في نقل المرض إلى غيره" .

رخصة صلاة الجماعة

وأفتى بأنه "يرخص في عدم حضور صلاة الجماعة والجمعة والعيدين والتراويح لكبار المواطنين، وصغار السن، ومن يعاني من أعراض الأمراض التنفسية، وكل من يعاني من مرض ضعف المناعة، ويؤدون الصلاة في بيوتهم، أو مكان تواجدهم، ويصلون صلاة الظهر بدلاً عن صلاة الجمعة".

وفيما يخصُّ الحج والعمرة والزيارة النبوية أوجب "مجلس الإمارات للإفتاء" على الجميع الالتزام بالتعليمات التي تصدرها حكومة المملكة العربية السعودية انطلاقًا من مسؤوليتها السيادية والشرعية في رعاية الحجاج والمعتمرين والزوار، وإعانةً لها في الحفاظ على صحة الجميع وسلامتهم .

وأكد المجلس أنه "يجب شرعًا على جميع الجهات التعاون مع الجهات المختصة وتقديم الدعم اللازم لها كلٌّ بما يخصه للحدِّ من انتشار المرض والقضاء عليه، ومنع نشر الشائعات المتعلقة به من خلال الاقتصار على استقاء المعلومات الرسمية من الجهات المختصة.

"كبار العلماء" بالسعودية

من جهتها أفتت هيئة كبار العلماء السعودية، بحرمة صلاة المصاب بفيروس كورونا في جماعة، وكذلك حضوره صلاة الجمعة.

وردًا على فتوى بخصوص الرخصة في عدم شهود صلاة الجمعة والجماعة في حال انتشار الوباء أو الخوف من انتشاره، قالت الهيئة، إنه يحرم على المصاب شهود الجمعة والجماعة لقوله -صلى الله عليه وسلم- "لا يورد ممرض على مصح".

وأشارت الهيئة إلى أن من قررت عليه جهة الاختصاص إجراءات العزل فإن الواجب عليه الالتزام بذلك، وترك شهود صلاة الجماعة والجمعة ويصلي الصلوات في بيته أو موطن عزله.

وأوصت هيئة كبار العلماء، الجميع، بالتقيد بالتعليمات والتوجيهات والتنظيمات التي تصدرها جهة الاختصاص.

وأعلنت السلطات السعودية، في وقت سابق، عن تعليق العمرة والاعتكاف بالحرمين الشريفين وزيارة بئر زمزم خوفا من تفشي فيروس كورونا.

الإفــتـاء المصريـــــــة

وفي مصر دعا المفتي الدكتور شوقي علام، شعب مصر إلى الثبات والسكينة في مواجهة فيروس كورونا، والالتزام بيانات الدولة الرسمية، وعدم الانسياق خلف الشائعات والأكاذيب التي يطلقها المغرضون بغرض بث الرعب وزعزعة الأمن.

وأضاف في كلمة مصورة "علينا جميعا كمصريين أن نلتزم بتعليمات الأمن والسلامة التي تعلن عنها وزارة الصحة والجهات المختصة، داعيًا للالتزام بتعليمات ديننا الحنيف من الحرص الدائم على الطهارة والنظافة.

حكم احتـــكار الســــلع

وحذر المفتي من استغلال الأزمة لممارسة الاحتكار في السلع الغذائية أو الطبية أو غيرهما، وترويج سلع أو مستحضرات طبية غير معتمدة من الجهات المختصة قائلا إن "مثل هذه الممارسات محرمة وقبيحة في كل وقت".

وأشار إلى أن الأزمة الحالية "تعكس مدى ما يتمتع به شعب مصر العظيم وقيادته الحكيمة من صلة بالله، ويقين ووعي وبصيرة وصبر وثبات وتلاحم".

يقول الدكتور خالد عمران أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية: "البائعون والتجار الذين يستغلون أزمة انتشار فيروس كورونا لحجب السلع يفسدون في الأرض (والله لا يحب المفسدين)، محذرا من أن يكونوا سببا في سخط الله على العباد والبلاد.


الكلمات الدلالية كورونا فيروس كورونا فتاوى

اضف تعليق