تحذيرات وقرارات اقتصادية.. السيسي يوجه عدة رسائل للمصريين بشأن "كورونا"


٢٢ مارس ٢٠٢٠ - ٠٣:٣٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة -  وجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، عدة رسائل إلى المصريين بشأن أزمة فيروس كورونا المستجد، وبشأن الإجراءات التي اتخذتها الدولة منذ بداية الأزمة، وآلياتها في التعامل مع الوضع، داعًيا المصريين إلى مساندة الدولة في ظل مواجهتها خطرًا جسيمًا، معلنًا عن عدد من القرارات الاقتصادية للتخفيف من حدة الأزمة على المواطن والاقتصاد المصري في ظل توقف الحياة جزئيًّا في البلاد.

السيسي، حذر المصريين من خطورة الاستهانة بأزمة انتشار فيروس كورونا في البلاد، وأنه لو لم تتضافر كل مؤسسات الدولة والمجتمع المدني والشعب نفسه ستكون الخسارة كبيرة، قائلا: "لو ما حطيناش إيدينا في إيد بعض، واتعاملنا مع الموضوع بشكل حاسم هنخسر كتير".

وأضاف خلال لقائه عدد من الأمهات، بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة المصرية، اليوم الأحد، بقصر الاتحادية: "أنا مش بخوفكوا، أنا قدامي الإجراءات اللي عملتها مصر من أول الموضوع"، مستطردًا: "أنا شايف التعبئة كتير، عاوزين نحول التعبئة والوعي والتخوف إلى إجراءات مجتمعية".

وذكر السيسي أنه تم تشكيل مجموعة لإدارة الموقف منذ بداية أزمة كورونا، مشيدًا بجهود العاملين في قطاع الخدمات الصحية خلال التعامل مع وباء كورونا، وبتعامل الإعلام مع أزمة فيروس كورونا، ومواجهته للشائعات، منوهًا بأن أزمة فيروس كورونا غير مسبوقة على مستوى العالم، ولم يحدث في تاريخ الإنسانية المعاصر أزمة بهذا الحجم، وأن تأثيرات الأزمة ستكون كبيرة جدًّا، وأن شكل العالم سيصبح مختلفًا.

"الحقائق والشائعات"

وذكر السيسي أن البيانات الصادرة عن مصر تعكس الواقع الذي تعيشه مصر، مردفًا: "طوال الوقت كان هناك من يشكك في كل إجراء نقوم به، التشكيك والحديث الذي يتردد أقل ما يقال فيه هو أنه كذب وبه افتراء كثير، ليس موضوع كورونا فقط، والتشكيك حالة عاشتها مصر على مدار 80 عامًا بطريقة تشكل حالة من عدم الثقة وسط الشعب".

وأكمل: "لماذا نخبي أمر كورونا، هل هذا الأمر قاصر على المصريين فقط، هذا الأمر موجود في العالم كله.. ربنا يلطف بنا حتى الآن بفضل إجراءات علمية حقيقية واحترازية قامت بها الدولة المصرية لاحتواء كورونا"، مكملا: "انتوا مستكترين إن ربنا محافظ علينا في ظل ما يحدث مع أخذنا بالأسباب؟".

وتابع: "أقول هذا لطمأنتكم مع ضرورة المزيد من الأخذ بالأسباب، ومواقع التواصل الاجتماعي تمتلئ بفيديوهات وتعليقات، المصريين دمهم خفيف في الحقيقة، لكن كما نقول ربنا لطيف بنا وقمنا بإجراءات غير مسبوقة من جانب الدولة بداية من مجموعة المصريين الذين أحضرناهم من المقاطعة الصينية ووهان".

ورد الرئيس السيسي على المتسائلين عن كيفية توفير مصر 100 مليار جنيه لمواجهة كورونا، قائلًا: "الـ 100 مليار منين؟ هي مصر قليلة ولا إيه".

"مطالب من الشعب"

وطلب الرئيس المصري مساعدة الشعب بمزيد من الصمود والإصرار لمواجهة أزمة كورونا، مستطردًا: "أرجو إن الناس تقعد في بيوتها لتقليل أي تعرض للمرض.. هذا أمر جلل، لا أريد تخويفكم، نتمنى تجاوز الـ14 يومًا المقبلين بأقل حجم من الضرر".

وطالب السيسي الشعب المصري بعدم التكالب على شراء السلع الغذائية والمنتجات، قائلا: "لا توجد لدينا مشكلة في السلع والمواد الغذائية لدينا احتياطي لا يقل عن 3 أشهر، فلماذا نتكالب ونشتري أكثر من حاجتنا"، مشيرا إلى أن الإعلام المصري يقوم بدور رائع في التوعية بمخاطر أزمة فيروس كورونا المستجد، ومواجهة التشكيك وترويج الشائعات في تلك الأزمة وأبرز الدور الكبير الذى تقوم به الدولة المصرية لمواجهة خطر فيروس كورونا.

"قرارات اقتصادية"

الرئيس المصري، كلف الحكومة باتخاذ عدد من الإجراءات الاقتصادية، لمواجهة تداعيات أزمة انتشار فيروس كورونا، للمواطنين وعدد من القطاعات الهامة، بالنسبة للاقتصاد المصري، تمثلت في توجيه وزارة المالية بتخصيص 100 مليار جنيه لمواجهة فيروس كورونا، وخفض سعر الغاز الطبيعي للصناعة بقيمة 4.5 دولار، وخفض أسعار الكهرباء للصناعة بقيمة 10 قروش، وإطلاق مبادرة "العملاء المتعثرين" المتضررين من القطاع السياحي.

وطالب الرئيس السيسي، الحكومة بتوفير مليار جنيه للمصدرين خلال شهري مارس وأبريل 2020 لسداد جزء من مستحقاتهم، ورفع  الحجوزات الإدارية على كافة الممولين الذين لديهم ضرائب واجبة السداد مقابل 10% فقط من الضريبة المستحقة عليهم، وتخفيض أسعار العائد لدى البنك المركزي المصري 3% مع إتاحة الحدود الائتمانية لتمويل رأس المال وبالأخص صرف رواتب العاملين بالشركات.

وشملت قرارات الرئيس المصري، تأجيل الاستحقاقات الائتمانية للشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر لمدة 6 أشهر، وعدم تطبيق غرامات أو عوائد إضافية على التأخر في السداد، ودراسة القطاعات الأكثر تأثرًا بانتشار فيروس كورونا لتقديم الدعم اللازم لها وإعفاء الأجانب من الأرباح الرأسمالية نهائيًا، وتخصيص مبلغ 50 مليار جنيه للتمويل العقاري لمتوسطي الدخل من خلال البنوك، وتخصيص 20 مليار جنيه من البنك المركزي لدعم البورصة المصرية.

واحتوت القرارات على شمول مبادرة التمويل السياحي لتتضمن استمرار تشغيل الفنادق وتمويل مصاريفها الجارية بمبلغ 50 مليار جنيه مع تخفيض تكلفة الإقراض لتلك المبادرة إلى 8%، علاوة على وقف قانون ضريبة الأطيان الزراعية لمدة عامين، وضم العلاوات الخمسة المستحقة لأصحاب المعاشات بنسبة 80% من الأجر الأساسي والعلاوة الدورية السنوية للمعاشات تكون بنسبة 14% اعتبارًا من العام المالي المقبل.


اضف تعليق