"خلكم بالبيت".. شرطة أبوظبي تطلق حملة توعية لمكافحة "كورونا"


٢٥ مارس ٢٠٢٠

كتب – هالة عبدالرحمن

ساهمت قوة الشرطة في أبوظبي في نشر الوعي بأهمية مكافحة فيروس "كورونا" عبر مكبرات الصوت في الشوارع، فيما حثت الشرطة في إمارة أبوظبي السكان على البقاء في منازلهم، واتباع نصيحة الخروج فقط عند الضرورة .

واتخذت الشرطة شعار "من أجل سلامتك وسلامة الآخرين، ابق في المنزل". بينما استخدم ضباط الشرطة عددًا من اللغات المختلفة، بما في ذلك العربية والإنجليزية، لحث المواطنين على البقاء في المنزل لأن كل شخص مسؤول عن سلامته وسلامة عائلته والمجتمع ككل.


وتأتي هذه الإجراءات بعد أن أصدرت وزارة الداخلية والهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والكوارث في حالات الطوارئ (NCEMA) بيانًا في 23 مارس، حثت فيه المواطنين الإماراتيين والمقيمين والزوار على الحد من الاتصالات الاجتماعية وتجنب الأماكن المزدحمة لضمان سلامتهم.

وحثت الإرشادات الوقائية، الجمهور على استخدام سياراتهم العائلية بحد أقصى ثلاثة أفراد لكل مركبة، وعدم زيارة الأماكن العامة والحفاظ على بروتوكولات التباعد الاجتماعي أثناء التجمعات العائلية.

كما حثت السلطات الإماراتية الجميع على عدم زيارة المستشفيات باستثناء الحالات الحرجة أو الطارئة، وارتداء أقنعة الوجه إذا كانوا يعانون من أمراض مزمنة أو تظهر عليهم أعراض الإنفلونزا.

واعتمدت شرطة أبوظبي هاشتاغ "ملتزمون يا وطن" و"خلك في البيت" على دورياتها الميدانية، لحث الجمهور على الالتزام، تجسيداً لتوجيهات القيادة حفاظاً على سلامة المواطنين والمقيمين باعتباره واجباً وطنياً يحمي من خطر تفشي فيروس كورونا المستجد. 


وأعلنت وزارة الصحة الإماراتية، أمس الثلاثاء، تسجيل 50 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، فيما تماثل أربعة مصابين للشفاء بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، فإن الحالات الجديدة تم رصدها من خلال التقصي وفحص المخالطين لإصابات أعلن عنها مسبقا، وحالات مرتبطة بالسفر إلى الخارج.

وعقب الإعلان عن الحالات الخمسين الجديدة، وصل العدد الإجمالي لحالات فيروس كورونا المؤكدة في دولة الإمارات إلى 248، فيما بلغ عدد حالات الشفاء 45.

وأوصت الوزارة والهيئات الصحية المحلية أفراد المجتمع باتباع السلوك الصحي الذي يساعد في حماية الأفراد من العدوى بالأمراض المعدية كالاهتمام بنظافة الأيدي وغسلها جيدًا بالماء والصابون، وتغطية الأنف والفم عند السعال، أو العطس لمنع انتشار الجراثيم والفيروسات.


اضف تعليق