اتجاه رقمي ديمقراطي..أي النماذج اتبعتها تايوان لمكافحة كورونا؟


٢٦ مارس ٢٠٢٠ - ٠٦:٢٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود رشدي 

منذ تفشي فيروس كورونا في العالم، والدول تبحث عن أي الطرق تتبع لمواجهة الوباء، لا سيما أن بؤرة انتشاره بدأت في الصين المعروفة بالسلطوية والمركزية وانتهاكات حقوق الإنسان، ولكنها حققت نجاحًا في انحسار المرض بطريقة أبهرت العالم بدون انهيار في قطاع الصحة لديها أو خسائر ممتدة في اقتصادها، وعلى الأقل لم يخرج الأمر عن سيطرتها على عكس دول أخرى متقدمة ولديها قطاع صحي وطبي قوي مثل إيطاليا.

في الوقت الذي يقترب فيه عدد الإصابات بفيروس كورونا عبر العالم من نصف مليون، وتستمر الإصابات بالارتفاع في إيطاليا والولايات المتحدة وفرنسا وإسبانيا وألمانيا، يبحث خبراء الصحة في العالم عن النماذج الناجحة في تطويق الفيروس. وتبقى أقوى النماذج تلك التي طبقتها دول آسيوية غرب المحيط الهادي، وأبرزها الصين وكوريا الجنوبية وتايوان.

ونتيجة لهذا النجاح، تُطرح أسئلة حول إمكانية الاقتداء بهذه التجارب، ويُخص بالذكر منها تجربة الصين كأكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان والتي سُجلت فيها أول حالة إصابة.

وهناك التجربة التايوانية التي تمكنت من منع انتشار الفيروس على أراضيها رغم الحدود المشتركة مع الصين. 

الصين تنجح في الاحتواء

سجلت الصين حتى يوم الخميس (26 مارس 2020) حوالي 81 ألف إصابة، لكن الرقم المهم أنها لم تسجل في آخر 24 ساعة سوى 67 حالة، فيما شُفي حوالي 74 ألفا من المرض.

الانخفاض ذاته حصل أيضا في كوريا الجنوبية التي كانت في المراتب الثلاث الأولى سابقا، لكنها أضحت اليوم في المرتبة العاشرة، ولم تسجل سوى 104 حالات إصابة جديدة. لكن النجاح الأكبر في المنطقة كان لتايوان التي لم تسجل فيها سوى 252 حالة في المجموع، بينها 17 حالة إصابة جديدة. 

عند مقارنة هذه الأرقام بإيطاليا، البؤرة الأولى للفيروس في العالم حالياً، يتبيّن أن الإجراءات التي أعلنت عنها روما لم تنجح في كبح جماح انتشار كورونا، فقد سجلت أمس الأربعاء 5210 حالة جديدة بينها 683 حالة وفاة. وإن كانت أحوال دول أوروبية أخرى أفضل نسبياً، إلّا أنها تعاني كذلك من الفيروس، في وقت تصعد فيه الإصابات بسرعة هائلة في الولايات المتحدة، وهناك تخوف أن تصبح بؤرة جديدة للمرض.

إجراءات تايوان

تتعدّد الطرق التي تدخلت بها الحكومة التايوانية لاحتواء الفيروس؛ أولها، التدخل المبكر منذ إعلان انتشار كورونا في الصين، ثانيها الاستفادة من تجربتها الخاصة مع وباء سارس عامي 2002 و2003، عندما أنشأت تايوان مركزا للقيادة الصحية لمواجهة أي وباء قادم. ثالثها دمج بيانات التأمين الصحي مع بيانات الهجرة لأجل التعرف على المرضى المحتملين، واستخدام التكنولوجيا لأجل تشجيع المسافرين على الإبلاغ عن سفرهم.  

وبحسب تقرير لـ"فورين بوليسي"  فقد استنجدت هذه الدولة، المتقدمة تكنولوجيا، بالبيانات الضخمة لأجل تطوير منصات للتواصل مع السكان حول أماكن وجود الأقنعة الطبية، ومكّنت مقدمي الخدمات الصحية من العودة إلى تاريخ سفر الراغبين في العلاج لأسبوعين على الأقل.

وهناك عامل أساسي آخر، هو قوة النظام الصحي في تايوان، إذ يعد الأفضل في العالم حسب تصنيف موقع نمبيو numbeo، ويقدم خدمات صحية قوية للجميع، فضلاً عن كونه نظاماً رقمياً يتيح للأطباء التعرّف على بيانات المرضى. ومن العوامل الأخرى التي ساقها تقرير فورين بوليسي، نجاح الشعب في الحجر الصحي الاختياري، ووجود قيادة حقيقية لتدبير الأوضاع الصحية على المستوى المركزي.

أي اختلاف بين الصين وتايوان؟

أكبر اختلاف بين البلدين هو مؤشر الديمقراطية، فتايوان التي تتمتع باستقلال ذاتي، تعدّ من الديمقراطيات القوية في غرب آسيا، ولذلك لم تلجأ إلى أساليب "غير مشروعة" لوقف انتشار الفيروس، عكس الصين الشعبية، المعروفة بممارسات غير ديمقراطية، ما جعلها دوما عرضة لانتقادات منظمات حقوقية، إذ تعد الصين أكبر دولة تمارس الرقابة في العالم، ما جعل عدة تقارير تشكك في حقيقة تغلبها على الفيروس.

ومنذ إعلان الوباء، ضاعفت الصين من عمليات مراقبة السكان والتجسس عليهم وحتى الاعتقال، بل إن أول طبيب جاهر بخطورة الوباء، اعتقل بتهمة نشر أخبار كاذبة قبل أن يتوفى بسبب المرض. وينقل تقرير لـ"الغارديان" من منظمة الصحة العالمية، أن دول العالم لن تملك القدرة على تطبيق إجراءات الصين.

وتستخدم بكين التكنولوجيا بشكل مغاير، إذ تلزم السكان بتدوين تنقلاتهم إلكترونيًا، كما تتعقب شركات الاتصال تحرّكات السكان، ويتم التعرف عن طريق الوجه على بعض الأعراض الأولية للمرض. بينما لجأت مدن في الصين إلى تشجيع الناس بجوائز للإبلاغ عن جيرانهم المرضى، وأجرت الدولة عزلاً صحياً واسعاً وأغلقت عدة مدن.

قامت السلطات بجمع ضخم لبيانات المواطنين، وهناك تخوف من استغلالها لمزيد من التضييق على الحياة في البلد. كما أن الصين استغلت تراجع الفيروس لديها للقيام بعمليات دعائية ضخمة لأجل محاولة تجميل النظام في البلد، بإن الحزب الحاكم في الصين استخدم مواجهة الفيروس لأجل ترويج أن البلد كقوة حقيقة في وجه الكوارث، وأنه قادر على مساعدة دول أخرى في التصدي لها.



اضف تعليق