حكومة لا تغسل يديها..سخرية من جونسون بعد إصابته بكورونا


٢٨ مارس ٢٠٢٠

كتب – هالة عبدالرحمن

أعلنت الحكومة البريطانية أن رئيس الوزراء، بوريس جونسون، مصاب بفيروس كورونا، ويعاني من أعراض خفيفة وسيعزل نفسه في داونينج ستريت.

وقال بيان صادر عن داونينج: "لقد أجرى جونسون اختبار فيروس كورونا بجهاز الفحص الشخصي وذلك بناء على نصيحة شخصية من كبير الأطباء في إنجلترا البروفيسور كريس ويتي".

وأضاف البيان أنه سيظل مسؤولا عن معالجة الحكومة للأزمة، فيما نشر رئيس الوزراء البالغ من العمر 55 عامًا مقطع فيديو على شبكة التواصل الاجتماعي يشيد بموظفي الصحة البريطانية، وقال إنه الآن في عزلة ذاتية، ولكنه لا يزال في وضع يسمح له بإدارة الحكومة.


وكان جونسون قد شوهد آخر مرة ليلة الخميس بينما كان يصفق خارج مقر رئيس الوزراء في 10 دوانينج ستريت في لفتة وطنية لشكر كوادر الرعاية الصحية في بريطانيا.

ومع ذلك، انتهز مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي الفرصة للسخرية من رئيس الوزراء، الذي ادعى قبل 10 أيام أنه صافح مرضى فيروس كورونا.

واستخدمت وسائل التواصل الاجتماعي لقطات من برامج مثل The Simpsons وGame of Thrones للسخرية من رئيس الوزراء.

منذ الكشف عن إصابة جونسون، تم التأكيد أيضًا على أن اختبار وزير الصحة مات هانكوك كان إيجابيًا لـكوفيد 19 أيضًا.

وقال رئيس الوزراء إنه سيواصل قيادة "المقاومة الوطنية" ضد الفيروس رغم إجباره على العزلة الذاتية.


وترأس المؤتمر الصحفي اليومي للحكومة في الساعة الخامسة مساءً مايكل جوف، حيث ظل جونسون في عزلة ذاتية في شقة فوق مقر الحكومة، بداونينج ستريت.

وقال رئيس الوزراء: إن لديه أعراضًا خفيفة -بما في ذلك ارتفاع درجة الحرارة وسعال مستمر- وسيعمل من شقته لمدة سبعة أيام على الأقل.

بعد ما يقرب من ساعتين من إعلان السيد جونسون أنه كان إيجابيًا لكوفيد 19، غرد هانكوك أنه يعاني أيضًا من أعراض خفيفة، وكان يعمل من المنزل وعزل نفسه.

وقال: "لحسن الحظ بالنسبة لي، كانت الأعراض حتى الآن خفيفة جدًا، لذلك تمكنت من متابعة العمل الذي دفع استجابة المملكة المتحدة إلى الأمام".


وأعلنت الحكومة من مقرها في داونينج ستريت أن جونسون لاحظ أن لديه أعراضا خفيفة بعد ظهر الخميس، وتلقى نتائج الاختبار في منتصف الليل.

ولا يُعتقد أن صديقته الحامل منه كاري سيموندز أصيبت مع رئيس الوزراء، ويقال إنها في  عزل وحدها في كامبرويل، جنوب لندن، مع كلبهما، ديلين.

وهناك أكثر من 11600 إصابة مؤكدة بالفيروس في المملكة المتحدة، بينما توفي 578 شخصاً.

ويأتي ذلك بعد أن كانت نتيجة اختبار الأمير تشارلز إيجابية بعدما خضع لها في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال ناطق باسم القصر الملكي: إن الامير تشارلز (71 عاما) ظهرت عليه أعراض خفيفة "لكنه في صحة جيدة".


اضف تعليق