كيف تعاملت مصر مع رفض مواطنيها العائدين من الكويت دخول الحجر الصحي؟


٣١ مارس ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – أدى رفض المصريين العائدين من الكويت، عقب إجلائهم من قبل السلطات المصرية؛ الالتزام بقرارات وزارة الصحة بالتوجه إلى الحجر الصحي لمدة 14 يومًا، للتأكد من خلوهم أو إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، إلى إصدار قرارا بإجبار المواطنين العالقين في الخارج والراغبين في العودة إلى البلاد بتوقيع إقرار بدخول الحجر الصحي فور العودة إلى البلاد.

"بداية الأزمة"

بدأت الأزمة، بتداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، يشير إلى رفض عدد من المواطنين المصريين، العائدين من الكويت الذهاب إلى الحجر الصحي، في إطار الإجراءات المتخذة من وزارة الصحة المصرية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، مرددين هتاف "مش هنروح الحجر".

الفيديو المنتشر لاقى انتقادات حادة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا مع سعي الحكومة المصرية المستمر بالتنسيق مع عدد من الدول لإعادة مواطنيها، في ظل قرارات تعليق رحلات الطيران، للحد من انتشار الفيروس القاتل، في الوقت الذي لم تعلن فيه السلطات المصرية أي تعليق رسمي في هذا الشأن، أو نفي الفيديو.

من جانبها، ذكرت صحيفة "الأهرام" الحكومية، أن المصريين من الكويت، أمس الأول؛ والبالغ عددهم ٢٧٠ راكبًا، قد رفضوا دخول الحجر الصحي وتظاهروا بالمطار، ليسمح لهم بالدخول لعدم إبلاغهم مسبقًا بقرار دخول الحجر، مما دعا الوزارات المعنية بوضع شرط تدوين الراكب لإقرار كشرط لركوب الطائرة.

في الوقت ذاته، كشفت وسائل إعلام محلية مصرية وعربية، على لسان مصادر مطلعة بالحجر الصحي بمطار القاهرة الدولي، أن المصريين العائدين على متن الرحلات الاستثنائية القادمة من دولة الكويت، وجميع الدول العربية والأوربية، جرى توقيع الكشف الطبي الإجباري لهم بالحجر الصحي.

وأضافت المصادر في تصريحات صحفية، أن أطباء الحجر الصحي بمطار القاهرة الدولي عرضوا على العائدين، أمس، من دولة الكويت الحجز بالحجر الصحي كجزء من الإجراءات الوقائية للتصدي لانتشار فيروس كورونا المستجد، إلا أنهم اعترضوا وقرروا البقاء في منازلهم، وعدم الخروج منها لمدة 14 يومًا، مشيرة إلى أنه بناء على ذلك جرى تسهيل إجراءات خروجهم من المطار على الفور.

ولفتت المصادر إلى أن الحجر الصحي بمطار القاهرة الدولي لا يمكن أن يسمح بخروج راكب دون الكشف عليه، وأي معلومات بخلاف ذلك فهي غير صحيحة، مؤكدة أنه جرى توقيع الكشف الطبي الإجباري على جميع المصريين العائدين من الكويت، وأنه لم نسمح لأحد بالخروج دون توقيع الكشف، وكانت هناك استجابة ومرونة في التعامل.

"قرار إجباري"

في غضون هذا، أصدرت وزارة الصحة المصرية، قرارا بإلزام المصريين في الخارج الراغبين في العودة، بتوقيع إقرار قبل ركوب الطائرة بدخول الحجر الصحي فور العودة للبلاد.

وصرح مصدر مسؤول بوزارة الطيران المصرية، لوسائل إعلام محلية، بأنه سيتم تطبيق القرار ابتداء من اليوم الثلاثاء على المصريين العائدين من باريس ولندن، مشيرا إلى أن ذلك الإجراء سيطبق على كافة الرحلات الاستثنائية التي تنظمها مصر للطيران بالتنسيق مع وزارتي الخارجية والهجرة، لأن الحجر يمثل حماية لهم ولذويهم في مصر.

وقال المصدر إنه سيتم إجبار الراكب الراغب في العودة إلى البلاد على كتابة الإقرار قبل ركوب للتأكد من عدم إصابته بفيروس كورونا.

ونص القرار على موافقة المواطن العائد إلى البلاد سواء عبر المطارات أو الموانئ أو المعابر البرية بالمكوث في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا، على نفقته الخاصة.

وكانت شركة مصر للطيران، سيرت خلال الأيام الماضية، من مطار القاهرة، 5 رحلات جوية من إجمالي 6 رحلات استثنائية إلى دولة الكويت، نقلت على متنها نحو 1500مصري من العالقين بدولة الكويت، جراء قرار وقف الطيران إلى الأراضى المصرية.


اضف تعليق