كورونا في مصر.. ارتفاع الإصابات والوفيات وتحذيرات من "المرحلة الثالثة"


٠١ أبريل ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – واصلت الحكومة المصرية، تحركاتها المكثفة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19"، في ظل وصول المصابين إلى 779 حالة، والوفيات إلى 52؛ وسط تحذيرات بضرورة التزام المواطنين بقرارات "التزام منازلهم" لمنع تفشي الفيروس القاتل في البلاد، حتى لا يتم تطبيق المرحلة الثالثة لمواجهة انتشار الفيروس.

"الإصابات والوفيات"

وزارة الصحة المصرية، أعلنت اليوم الأربعاء؛ تسجيل 69 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا بفيروس كورونا المستجد، جميعهم من المصريين، بينهم عائدون من الخارج إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها سابقًا ليصل إجمالي الإصابات إلى 779، و6 حالات وفاة بينهم أردني الجنسية و5 مصريين ليبلغ إجمالي الوفيات 52 حالة.

وأشارت الوزارة إلى خروج 22 حالة من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، بينهم سيدة ماليزية و21 مصريًا، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 179 حالة حتى اليوم.



ولفتت الوزارة إلى أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفعت لتصبح 221 حالة، من ضمنهم الـ 179 متعافيًا، منوهة بأن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الأربعاء، هو 779 حالة من ضمنهم 179 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و52 حالة وفاة.

وفي السياق ذاته، استعرضت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، تحليل بيانات الوضع الوبائي لفيروس كورونا في مصر، موضحة أن أكثر فئة عمرية تعرضت للإصابة هي الفئة العمرية من 50 إلى 59 عامًا بنسبة 22% من إجمالي المصابين، وأن 94% من المتوفين كانوا في الفئة العمرية أكثر من 50 عامًا، و 100% من المتوفين كانوا يعانون من أمراض مزمنة أو أورام.

وأشارت إلى أن نسبة الذكور بلغت 61 % من إجمالي المصابين، وبلغت نسبة الإناث 39%، كما بلغت نسبة إصابة الأطفال الأقل من عشر سنوات 2 % من إجمالي عدد الإصابات، لافتةً إلى أن متوسط فترة الإقامة في المستشفيات من توقيت الدخول وحتى الشفاء التام بلغ 8 أيام، مؤكدة استمرار استقرار الوضع الوبائي في مصر مقارنة بالوضع الوبائي العالمي.

كما أعلنت هيئة الدواء المصرية، تأمين احتياجات البلاد من الأدوية الحيوية والمنقذة للحياة لأكثر من 6 أشهر، في ظل أزمة فيروس كورونا القاتل.

"المستشفيات الجامعة"

ولفت رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، خلال اجتماع مجلس المحافظين، اليوم الأربعاء؛ عبر الفيديو كونفرانس لمتابعة موقف المستلزمات الطبية بالمستشفيات بكل محافظة، إلى وجود خطة - إذا استلزم الأمر في مرحلة ما - للاستفادة من خدمات المُستشفيات الجامعية في استقبال المرضى والمحتاجين للخدمات الطبية، ضمن خطة مكافحة فيروس كورونا.

وأكد مدبولي أنه ستكون هناك رؤية واضحة لذلك خلال الأسبوع المقبل، وأن الأرقام الحالية تشير إلى أن الأمور حتى الآن ما زالت تحت السيطرة وفي حدود قدرة وزارة الصحة، مشيرا إلى التنسيق الكبير الذي يتم خلال هذه الفترة لتعويض أي نقص في المستلزمات الطبية سواء بالمستشفيات العامة أو الجامعية.



"المرحلة الثالثة"

قال رئيس غرفة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء المصري محمد عبد المقصود، إن معدل الإصابات اليومي بفيروس كورونا المستجد وعدم التزام المواطنين، قد يدفع الدولة لتطبيق المرحلة الثالثة لمواجهة انتشار الفيروس، موضحا أنه في حالة عدم التزام المواطنين، والوقوف إلى 1000 إصابة فمن الممكن أن تزيد الألف إصابة إلى 2500 في اليوم الثالث.

وأضاف عبد المقصود، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "الحياة اليوم"، أنه في حال تطبيق المرحلة الثالثة فهناك خطة لدخول مستشفيات جامعية وخاصة وفنادق ومراكز ومدارس تم تجهيزها لتطبيق الحجر الصحي فيها، بالإضافة إلى 29 مستشفى حجر صحي دخلت في المرحلة الثانية.

وأردف: "مش عايزين نوصل إلى هذه المرحلة، وكنا نأمل عدم تجاوز الـ500 إصابة هذا الأسبوع، حتى لا نصل إلى ألف إصابة في الأسبوع المقبل.. ومع الوصول إلى ألف إصابة يبدأ احتساب الأعداد بمتوالية هندسية وليست عددية"، مطالبًا المواطنين بالالتزام في منازلهم.

"أزمة الحجر الصحي"

وفي ظل القرار الصادر من الحكومة المصرية بتحمل المصريين العائدين من الخارج تكلفة إقامتهم في الحجر الصحي، وفي ظل غضب المصريين من القرار، قال وزير الدولة للإعلام المصري أسامة هيكل، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وجه صندوق تحيا مصر بتحمل تكلفة إقامة المصريين الذين عادوا من الخارج حتى الآن في الحجر الصحي بالفنادق، مؤكدا أن فترة الحجر الصحي ستكون 14 يومًا، وفقا لما هو مقرر.

وتابع "هيكل" في تصريحات صحفية، اليوم الأربعاء: "القرار يشمل المصريين الذين عادوا بالفعل على مدار اليومين الماضيين، لأنهم كانوا لا يعلمون بصدور هذا القرار قبل عودتهم"، وفقا لـ"اليوم السابع".


اضف تعليق