رئيس وزراء البحرين يبادر.. والعالم يستجيب ويحتفل بيوم الضمير


٠٦ أبريل ٢٠٢٠

رؤية - ياسمين قطب 

في استجابة للمبادرة التي أطلقها الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء البحريني، احتفلت الأمم المتحدة لأول مرة، أمس الأحد، الخامس من أبريل ٢٠٢٠، بـ "يوم الضمير العالمي".



وبتلك المناسبة ألقى رئيس الوزراء البحريني أمس الأحد كلمة، أكد فيها أن العالم في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها اليوم بحاجة إلى تعزيز التعاون والتكاتف الإنساني على أسس من الضمير الصادق الذي يبث الخير والأمل، ويساند المساعي المشتركة للبشرية في النماء والتقدم.

وقال: "إن العالم اليوم يعيش تحولات كبرى لم يشهدها من قبل، في ظل ما تواجهه البشرية حاليًا مع تفشي فيروس "كورونا"، والخسائر الفادحة التي تنتج عنه، وهو ما يحتاج إلى رؤية مشتركة واضحة تضع حدًا لكل ما يهدد الإنسانية من إخطار".

وشدد على أهمية قيمة الضمير كمرتكز إنساني يُنبه العالم إلى ضرورة القيام بمسئولياته المشتركة تجاه كل ما يحقق التقارب بين البشر ويلبي تطلعات الشعوب في النماء والاستقرار.

وعبّر عن تطلعه إلى أن يكون اليوم الدولي للضمير، عاملا مساهمًا في تحقيق التطلعات المشتركة نحو عالم يسوده السلام والوئام.

وأكد أن الضمير الواعي هو الأمل لكل الإنسانية في الحفاظ على ديمومة استقرار الأمم والشعوب.

وقال: "إن مبادرتنا بالدعوة إلى يوم دولي للضمير، جاءت من إيماننا بضرورة قيام المجتمع الدولي بمسئولياته الأخلاقية في وضع حد لما يعانيه العالم اليوم من نزاعات وحروب وصراعات نتجت عنها أوضاعا مأساوية على الشعوب التي باتت ترزح تحت معاناة الفقر والجوع والمرض والأوبئة والتشرد. 




اليونسكو

أحيت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" للمرة الأولى فعاليات اليوم العالمي للضمير عام 2020، تحت شعار "تعزيز ثقافة السلام مع الحب والضمير" كوسيلة لتعبئة جهود المجتمع الدولي بانتظام لتعزيز السلام والتسامح والإدماج والتفاهم والتضامن من أجل بناء عالم مستدام قوامه السلام والتضامن والوئام.


جامعة الدول العربية

رحبت الجامعة العربية بالمبادرة التي أطلقها الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس وزراء ممكلة البحرين، بإعلان الخامس من أبريل يوماً عالمياً للضمير.

ونقل مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة العربية عن الأمين العام تقديره للمبادرة البحرينية التي تعكس فهماً دقيقاً لما يحتاج إليه عالم اليوم من قيم يتعين العمل على تعزيزها وغرسها في آلية عمل النظام الدولي والعلاقات بين الشعوب والحكومات، وبين الدول وبعضها البعض.







مجلس التعاون الخليجي 

شدد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، على أهمية الأبعاد الإنسانية لمبادرة مملكة البحرين إعلان الخامس من أبريل يومًا عالميًا للضمير، التي أطلقها الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء بمملكة البحرين، واعتمدتها منظمة الأمم المتحدة كيوم عالمي يحتفى به كل عام.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون إن هذه المبادرة العالمية تسجل لمملكة البحرين، وتُعد إنجازًا دوليًا يضاف لإنجازات دول مجلس التعاون في إطار جهودها لدعم وتعزيز المجال الإنساني وجهود التعايش والتسامح والسلام بين الشعوب، موضحا أن هذه المبادرات الخيرة تحرص على تعزيز وثاقة الارتباط الإنساني بين الحكومات والشعوب، وتجمع العالم على أسس تحقيق الخير للإنسانية جمعاء، عبر قيم العدالة والمساواة.




الأزهر الشريف

أشاد الأزهر بتخصيص يومٍ دوليٍّ للضمير، ليكون بمثابة جرس الإنذار الذي يدق كل عام ليخاطب الإنسانية والمجتمع الدولي بإعادة الحقوق لأهلها وإنقاذ الشعوب والدول من الحروب والصراعات، ووقف نزيف الدماء، وترسيخ معاني التكاتف والتعاون والأخوة الإنسانية بين الشعوب.







جدير بالذكر أن المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في مملكة البحرين السيد أمين الشرقاوي ذكر في تصريح صحفي نشرته وكالة أنباء البحرين في الثاني من أغسطس من عام 2019. أنها تتضمن خمسة مبادئ هي التمسك بالطرق السلمية في حل النزاعات الدولية، وإرساء أسس السلام، وتحقيق التنمية المستدامة، وجدية التعامل مع الأوضاع المأساوية الناجمة عن الصراعات، ووضع رؤية شاملة لمواجهة التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية، فهذه المبادئ اختزلت في خطط طريق واستراتيجية عمل ترمي إلى التعامل الحقيقي مع الواقع العالمي والمحن التي تتعرض لها الشعوب والوقوف عندها وقفة تعاون دولية مشتركة.

اضف تعليق