بالتعقيم وتغيير السيناريوهات.. هكذا تواجه دراما رمضان كورونا


٠٨ أبريل ٢٠٢٠

رؤية

تسبب انتشار فيروس كورونا والمطالبات بضرورة العزل المنزلي، في أزمة كبرى لصناع دراما رمضان الذين كانوا بدأوا بالفعل في تصوير عدد كبير من المشاهد، لذا كان من الصعب تأجيل وإلغاء تلك المسلسلات بعد التعاقدات ودفع الأجور.



وبحسب موقع في الفن، هناك بعض المسلسلات التي خرجت بالفعل من السباق الرمضاني هذا العام، مثل "هجمة مرتدة" لهند صبري وأحمد عز، لكن هناك بعض المخرجين وشركات الإنتاج الذين قرروا المخاطرة واستئناف التصوير، لكن في ظل إجراءات احترازية مشددة، نستعرضها في التالي:

تعقيم مواقع التصوير
تم تعقيم مواقع التصوير بالكامل، وقبل دخول الأستودويهات، يتم قياس درجة حرارة جميع المتواجدين، والكل حريص على ارتداء الكمامات والقفازات، حتى الممثلين خارج التصوير.

إلغاء مشاهد المجاميع
تم إلغاء وتقليل مشاهد المجاميع، التي تضم عددا كبيرا من الممثلين، والحفاظ على التصوير مع وجود مسافات بين الممثلين، في امتثال  لإجراءات نقابة المهن التمثيلية لمواجهة انتشار كورونا.

تغيير السيناريو
لجأ بعض صناع المسلسلات إلى تغيير السيناريو، فيما يتعلق بالمشاهد التي يتم تصويرها في أماكن ضيقة، أو التي كانت تستدعي سفر فريق العمل، كلها تم تغييرها ليتناسب التصوير مع طرق مواجهة الأزمة.

استغلال التوقف في المونتاج
لأن بعض الأعمال توقف تصويرها لأسبوع، استغل المخرجون هذه الفترة لمونتاج الحلقات التي تم تصويرها وتسليمها للقنوات التي تعرض المسلسلات.

فتح أكثر من موقع تصوير
كما فعل المخرج محمد سامي للانتهاء من مسلسل "البرنس" خلال أسبوع، من خلال فتح موقعي تصوير فى نفس الوقت ويكونوا فى مكان واحد، حيث يقوم بتصوير عدد من المشاهد ببعض الممثلين وفي نفس الوقت يكون هناك ممثلين آخرين في مكان آخر جاهزين للتصوير بمجرد انتهاء سامي من المشاهد الأخرى.


اضف تعليق