لتخفيف أعباء "كورونا".. منح مالية وتوجيهات لدعم العمالة في مصر


٠٨ أبريل ٢٠٢٠

كتبت – سهام عيد

تبذل الدولة المصرية جهودًا غير مسبوقة في مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد على المواطنين لاسيما العمالة غير المنتظمة "اليومية"، فهي من أكثر الفئات ضررًا في المجتمع، لا سيما بعد قرار مجلس الوزراء بغلق المحال التجارية والمطاعم والقهاوي والكافيهات كإجراء احترازي لمنع انتشار الفيروس بين المواطنين.

منح الـ500 جنيه

في غضون ذلك، وجهت وزارة القوى العاملة بصرف تعويضات مادية لهؤلاء العمال، وطالبتهم بتسجيل بياناتهم عبر الموقع الإلكتروني الخاص بها؛ لتتوفر لديها قاعدة بيانات تنطلق من خلالها لبدء صرف التعويضات، والتي تبلغ 500 جنيه لكل عامل لمدة 3 أشهر وفقا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، وقد استقبل موقع الوزارة حتى الآن أكثر من مليون عامل سجلوا بالموقع.




خطوات التسجيل

خطوات التسجيل، بداية من الدخول إلى الموقع الرسمي للوزارة من خلال الرابط التالي: http://www.manpower.gov.eg/ واختيار تسجيل العمالة غير المنتظمة، واختيار أضغط هنا للتسجيل، واملأ بيانات الاستمارة، واضغط على إرسال، وذلك كما يلي: "الدخول على محرك البحث Google وكتابة وزارة القوى العاملة، اختيار صفحة وزارة القوى العاملة بعد ظهور نتائج البحث، يمكنك مباشرة الدخول على موقع الوزارة من خلال الموقع الإلكتروني www.manpower.gov.eg، اختر ادخل على الموقع الموضح أعلاه واختر تسجيل بيانات العمالة غير المنتظمة، بعد الدخول على اختيار تسجيل العمالة غير المنتظمة تظهر لك كلمة للتسجيل "اضغط هنا"، حيث يطلب منك بعد ذلك كتابة بياناتك على الموقع للتسجيل، ولابد من كتابة الاسم رباعيا والرقم القومي والمحافظة، ويتيح لك التسجيل الاختيار بين عدد من المهن اختر مهنتك والنوع الاجتماعي "ذكر - أنثى"، واختر نوع التامين الذي تخضع له وإذا لم يكن لك تأمين صحي اختر "غير مقيد"، ثم كتابة عنوانك في الاستمارة ورقم تليفونك حتى يمكن التواصل معك، بعد تسجيلك ستظهر لك رسالة تؤكد إتمام عملية التسجيل".

ونوهت الوزارة إلى أنها لن تقبل طلبات باليد من المواطنين، على أن تتلقى الشكاوى والاستفسارات على الرقم "01212201303"، وبالرغم من أن هذه القرار صائب خاصة أن الغرض منه منع الزحام في المقرات الحكومية، إلا أنه ما زال يمثل عائقًا أمام عدد كبير من العمال المتضررين ولا يستخدمون التكنولوجيا وبالتالي لا يستطيع أحدهم التسجيل دون مساعدة ذويهم.


طريقة الصرف وموعدها

أعلن محمد سعفان، وزير القوى العاملة، تخصيص فيزا كارت بريد "ATM"، بدون أي تكلفة مالية على العامل "مجانا"، لسهولة الحصول على المنحة الاستثنائية المقدرة بـ500 جنيه للعمالة غبر المنتظمة المتضررة من كورونا.

وأوضح الوزير، في بيان اليوم، أنه عند استلام المستحق من هذه الفئة للمنحة سيقوم مكتب البريد المختص، بتسليم العامل هذه الفيزا، ليقوم بموجب هذا الكارت صرف المنحة الثانية والثالثة ليصل بذلك إجمالي المبلغ الذي سيحصل عليه في نهاية الشهور الثلاثة 1500 جنيه هي إجمالي ما قرره الرئيس السيسي لهذه الفئة.

وأعلن محمد سعفان وزير القوى العاملة، أن غدًا الخميس هو آخر موعد لتسجيل العمالة غير المنتظمة التي لم تسجل على الموقع الإلكتروني للوزارة، على أن تستمر الوزارة في قبول طلبات التسجيل حتى الموعد المذكور.



وتبدأ في صرف المنحة الأولى التي قررها الرئيس عبدالفتاح السيسي للعمالة غير المنتظمة المتضررة من تداعيات أزمة كورونا ومقدارها 500 جنيه، لنحو مليون ونصف المليون عامل غير منتظم، اعتبارا من الأحد المقبل وحتى الخميس 16 أبريل الجاري.

ويأتي الصرف من مكاتب البريد التي سيتم تحديدها في الرسالة النصية المرسلة من وزارة القوى العاملة على رقم التليفون الشخصي لكل مستحق، وبها تاريخ ومكان صرف المنحة، لعدم تعرضهم لمخاطر الزحام، وحفاظاً على سلامتهم وكرامتهم.


السيسي يطمئن المواطنين ويوجه بعدد من القرارات

من جانب آخر، طمأن الرئيس عبدالفتاح السيسي المواطنين ولا سيما العمالة غير المنتظمة في لقائه، أمس، حيث أكد أنه لن يتم تسريح أي عمالة من قطاع السياحة وأن هناك قاعدة بيانات كاملة حول هذه العمالة، موجهًا بحزمة من القرارات كان من بينها إسقاط الضريبة العقارية على المنشآت الفندقية والسياحية لمدة 6 أشهر وإرجاء سداد كافة المستحقات على  المنشآت السياحية والفندقية لمدة 3 أشهر بدون غرامات أو فوائد.

وناشد مسئولي القطاع السياحي بعدم تسريح العمال لأنهم وقود استمرار منشآتهم وتطويرها بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا في مصر موجهًا رسائل طمأنينة للقطاع الخاص بشكل عام: "محدش يمشي العمال.. اشتغلوا من دلوقتي على تطوير المنشآت لمرحلة ما بعد مرور أزمة كورونا".

جاء ذلك بعد تردد أنباء أن رجال أعمال قاموا بتسريح عدد من الموظفين وتخفيض رواتب بعضهم في ظل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة لمواجهة فيروس "كورونا" ومنع انتشاره بين المواطنين، والتي على إثرها تم فرض حظر تجوال على حركة المواطنين وغلق المحال التجارية والكافيهات والمقاهي.


ولاقت هذه القرارات ترحيبًا واسعًا فأشاد بها النائب عمرو صدقي رئيس لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب، ووصفها بالقرارات التي أثلجت صدور القطاع السياحي، وفقا لصحيفة "الأهرام".

وأضاف: إن هذه القرارات تعكس اهتمام القيادة السياسية بالقطاع السياحي وتقديرها له وللعاملين به: "القطاع السياحي ثرورة من ثروات مصر ودخل قومي للبلد".

وأكد أن هذه القرارات سيكون لها أثر طيب على العمال في هذا القطاع فبدلًا من توجيه السيولة للضرائب المفروضة على  المنشآت السياحية والفندقية وكذا تسديد الفواتير سيتم توجيهها لرواتب العمال، وهو ما يضمن عدم تسريحهم أو تأثر رواتبهم في المرحلة الاستثنائية الحالية التي تمر بها مصر بسبب فيروس كورونا المستجد، كما أنها "القرارات" ستنقذ الشركات المتوسطة في هذا القطاع من الإفلاس قائلًا: "شكرا للرئيس عبدالفتاح السيسي، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس الحكومة، وكل الوزراء الذين شاركوا في دعم هذه القرارات تعاونًا مع القطاع السياحي وتفهمًا لظروفه الحالية".

ووصف النائب محمد وهب الله، عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب ووكيل اتحاد العمال هذه القرارات بالمنقذة للقطاع السياحي والعاملين به من التداعيات السلبية لفيروس كورونا .

وقال: إن أزمة فيروس كورونا في مصر رغم وجهها القاسي، حيث الخسائر التي شهدتها كافة المجالات، إلا أنها أكدت بخطوات على أرض الواقع أهمية العمالة غير المنتظمة لدى الدولة.
 


اضف تعليق