سياسة اللاوعي..كيف يهدد كورونا اقتصاد تركيا؟


٠٨ أبريل ٢٠٢٠

رؤية - محمود رشدي

جاء تفشي كورونا ليكشف عن حجم الفساد بالدول التي أهملت البنى الصحية، وركزت جل مواردها حول تضخيم ترسانتها العسكرية والبروباجندا الإعلامية، وتعد تركيا إحدى تلك الدول التي عانت من هشاشة اقتصادية قبل اندلاع الوباء، ناهيك عن تداعيات المزج بين أزمة الصحة العامة والديون الخارجية، والرئيس الذي فضًل تلميع صورته وسمعته على حماية شعبه، ما يؤول بالنهاية لحدوث كارثة.

 وضع وباء كورونا كلاً من الحكومات والقطاع الخاص في كل بلد على أهبة الاستعداد، لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال سنوات من سوء الإدارة السياسية والاقتصادية، وضع بلاده في موقف يمكن اعتباره الأكثر ضعفاً في جميع الأسواق الناشئة الرئيسية. وفي حالة استمرار نهج الرئيس التركي على هذه الشاكلة فسوف يجلب المزيد من الدمار الاقتصادي لتركيا، مع عواقب مالية وجيوسياسية تستمر إلى ما بعد نهاية الوباء. 

مأساة كورونا في تركيا  

حتى 7 أبريل، كان لدى تركيا أكثر من 34 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا، في واحدة من أسوأ المسارات التي تم الإبلاغ عنها في العالم من حيث الإصابة ومع تضاعف عدد الحالات المؤكدة كل ستة أيام، مقارنة بالمتوسط العالمي البالغ تسعة أيام. فهناك قلق من أن هذا الرقم المثير للقلق أقل من العدد المتواجد على أرض الواقع. 

عندما أبلغت أنقرة عن أول حالة مؤكدة لها في 11 مارس، كتب "إرجين كوسيليدريم" من كلية الطب بجامعة بيتسبيرغ في ولاية بنسلفانيا الأمريكية تحذيرًا في نفس اليوم تحت عنوان "التستر الكوروني الفيروسي في تركيا كارثة بانتظار حدوثه". وفي 28 مارس، قدر المحلل المالي "إنان دوجان" - الذي تنبأ نموذجه بمسار عدد القتلى في الولايات المتحدة- أن "1 من كل 150 شخصًا في تركيا مصاب بالفيروس التاجي"، وتوقع أن يتجاوز عدد القتلى 5000 بحلول منتصف أبريل.  

على الرغم من جملة الإصلاحات التي عهدتها أنقرة تحت حكم أردوغان، حيث توفر تغطية صحية شاملة من خلال نموذج متكامل لطب الأسرة يضمن وصولًا أفضل للمرضى من النظام الأمريكي، إذ إن هناك قرابة 45 % من البالغين غير مؤمن عليهم. ولكن تظل تركيا متخلفة عن جميع الدول في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في الأطباء لكل فرد، وعلى سبيل المثال، يتوافر لدي إيطاليا أكثر من ضعف عدد الأطباء وثلاث أضعاف الممرضين مقارنة بالوضع في تركيا. 

مما يزيد الأمور سوءًا، منذ الانقلاب الفاشل الذي قام في يوليو 2016، قامت الحكومة التركية بإبعاد أكثر من 150 ألف موظف مدني وإدراجهم في القائمة السوداء، بما في ذلك حوالي 15 ألف من المتخصصين في الرعاية الصحية، منهم مصطفى أولاسلي، أحد كبار خبراء الفيروسات التاجية في البلاد، بزعم صلتهم بشبكة فتح الله غولن، أحد معارضي نظام أردوغان.  

في 23 مارس، أعلن زعيم المعارضة الرئيسي في تركيا، كمال كيليكد أروغلو، عن حزمة من 13 مقالة، داعياً إلى إعادة العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تم تطهيرهم وإعادة فتح المستشفيات العسكرية التي فككها أردوغان في أغسطس 2016 كجزء من دفعه بعد الانقلاب إلى الدفاع عن القوات المسلحة التركية وجعلها تحت سيطرته.  

توابع كورونا  

خزائن تركيا الفارغة هي أحد الأسباب التي جعلت أردوغان يكشف النقاب عن خطة تحفيز ضعيفة تبلغ قيمتها 15 مليار دولار فقط في 18 مارس بما توازي 1.5% من الناتج الإجمالي، مقارنة بالدول الأخرى التي رصدت نسب عالية من موازنتها لمواجهة التفشي، ومنها الولايات المتحدة بمبلغ 2 تريليون دولار  (11 % من الناتج الإجمالي) وألمانيا (4.9 %) والبرازيل (3.5 %). 

قدم مجتمع الأعمال التركي التماسًا بالفعل إلى أردوغان للحصول على حوافز مالية إضافية، ولأنه لم يتبق سوى القليل من القوة النارية، لجأ الرئيس التركي إلى "حملة التبرع"، مطالباً المواطنين بالمساعدة في القضاء على العدوى الاقتصادية، وتعهد بنفسه بالتبرع براتب سبعة أشهر. هناك الآن تقارير تفيد بأن موظفي الخدمة المدنية يضطرون لإعطاء جزء معين من رواتبهم، والتي من غير المحتمل أن يرفضوا بالنظر إلى خطر الفصل دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة في جولة أردوغان التالية من عمليات التطهير.

كورونا يزيد أردوغان سلطوية 

منذ بداية الوباء، اختفى رئيس تركيا في كل مكان من موجات الهواء، تاركًا وزير الصحة للتواصل مع الجمهور، في هذه الأثناء، يساوره الشكوك حول الأداء القوي لرؤساء بلديات أنقرة وإسطنبول التي تديرها المعارضة، وانتقدهم أردوغان لتشغيلهم حملات غير مصرح بها لجمع التبرعات وحجب الحسابات البلدية المخصصة لمساعدة السكان المتضررين من تفشي الوباء في تلك المدن. 

وبينما يتجاهل حصيلة القتلى، يرى الرئيس التركي بوضوح جائحة الفيروس على أنه فرصة أخرى لتعزيز السلطة من خلال إدخال تدابير شديدة القسوة. حتى 25 مارس، اعتقلت السلطات التركية أكثر من 400 شخص بسبب منشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي حول الفيروس التاجي بسبب "محاولتهم إثارة القلاقل"، وكذلك في 5 أبريل، استجوب المدعون العامون الأتراك ثمانية صحفيين بشأن تقاريرهم حول  انتشار كورونا. 

حتى إن أردوغان قدم شكوى جنائية في 7 أبريل ضد مذيعة تلفزيون فوكس بتهمة "نشر الأكاذيب والتلاعب بالجمهور على وسائل التواصل الاجتماعي"، بعد أن اقترح في تغريدة أن الحكومة قد تطلب أيضًا من جميع أصحاب الحسابات المصرفية تقديم مساهمات للحملة ضد الفيروس التاجي. في غضون ذلك، ينشغل الرئيس التركي أيضًا بفصل واعتقال رؤساء البلديات المنتخبين لحزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، وتعيين ثمانية آخرين من أمناءه الذين اختارهم ليحلوا محل المسؤولين المنتخبين. 

في الوقت الذي تواجه فيه تركيا والعالم تحديًا غير مسبوق في المجال المالي والصحة العامة، فإن أكبر خطأ يرتكبه أردوغان هو مزج جائحة كورونا يمكايدات سياسية سابقة يمكن أن يتم تأجيلها لحين الانتهاء من الوباء بشئ من الخطاب الاستقطابي. خلال أزمة لا مثيل لها تدعو للتضامن والثقة داخل الدول وفيما بينها، لم يتوقف الرئيس التركي عن مضاعفة أخطاء الماضي، ولذا تنتظر تركيا أزمات مالية وصعوبات كارثية قد تتخطى آثارها لشركائها التجاريين.






اضف تعليق