مصر.. خطوات إعداد المشاريع البحثية وعقوبة الامتناع عن الامتحانات إلكترونيًا


٠٨ أبريل ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – أصدرت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في مصر، عددًا من القرارات والإجراءات الجديدة المتعلقة بامتحاتات جميع المراحل التعليمية عدا امتحانات الصف الثالث الثانوي، لتوضح للطلاب كيفية إتمام المشاريع البحثية، والموعد النهائي لتقديمها، فضلا عن تفاصيل إجراء الامتحانات الإلكترونية للصفين الأول والثاني الثانوية، وعقوبة التخلف أو الامتناع عن أداء الامتحانات.

"امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي"

وأعلنت وزارة التربية والتعليم تطبيق نظام المشروع البحثي أيضا على طلاب الصف الأول والثاني الثانوي الذين لم يتسلموا "التابلت"، وكذلك طلاب الإعدادية المهنية ومدارس التعليم المجتمعي ومدارس المتفوقين والمواد القومية المقررة على طلاب المدارس الدولية، مشيرة إلى تكفل معلمي المدرسة بتقديم الدعم الكامل لجميع الطلاب عبر طرق التواصل المختلفة، وأنه ضمانا للحيادية لا يقوم المعلم بتقييم المشروعات الخاصة بطلاب مدرسته ويقوم بتقييم المشروعات الخاصة بأي مدرسة أخرى داخل الإدارة بالتنسيق مع مدير عام الإدارة.

وأشار وزير التعليم طارق شوقي، في بيان رسمي؛ إن استثمار مصر في البنية المعلوماتية والتقنية والعلمية في المرحلة الثانوية، مكنها من أن تكون الدولة الوحيدة في العالم التي تمكنت من أداء اختبارات إلكترونية في أثناء تفشي وباء كورونا واستطاعت تقديم خدمة تعليمية متميزة لأبنائها في منازلهم حماية لهم ولمستقبلهم.

وانتقد الوزير محاولات بعض المنتفعين من نظام التعليم القديم، تحريض الطلاب على عدم خوض الاختبارات الإلكترونية، من أجل استنزاف أموال أولياء الأمور وتدمير تعليم أبنائهم، مؤكدا ثقته التامة في معلمي مصر وفطنة أولياء الأمور وذكاء الطلاب في التعامل مع مثل هذه الدعوات الخسيسة من معدومي الضمير والنخوة والوطنية، حسب قوله.

 ولفت الوزير إلى أنه سيتم فصل أي موظف في وزارة التعليم إذا ثبت عليه تهمة التحريض وسوف يحاسب قانونيًا وجنائياً، مشيرا إلى أن الدولة ستعقد امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي في مواعيدها المعلنة فى شهر مايو في مواعيدها المعلنة في شهر مايو المقبل، وأن الوزارة يمكنها معرفة إذا كان عدم دخول الاختبار لأسباب فنية حقيقية أم غير ذلك من ادعاءات الممتنع.

وأوضح الوزير أن الطالب الممتنع عن دخول الامتحان الإلكتروني سوف يدخل "دور ثان" في شهر سبتمبر إلكترونياً ولن يصعد إلى الصف الأعلى إلا باجتيازه، مشيرا إلى أن الطالب الممتنع عن دخول الامتحان والراسب في الدور الثاني سوف يبقى في نفس السنة الدراسية لإعادتها.

"إجراءات المشاريع البحثية"

حددت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في مصر، في خطاب رسمي لجميع المديريات التعليمية، بشأن الإجراءات التي تتخذها الوزارة بخصوص وسائل تقييم الطلاب من الصف الثالث الابتدائي إلى الصف الثالث الإعدادي بجميع مدارس الجمهورية (رسمي، وخاص، ودولي)، بما يتناسب مع الظروف التي تمر بها البلاد في الفترة الحالية، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت وزارة التربية والتعليم في خطابها، أن التقييم سيتم للصفوف من الثالث الابتدائي إلى الثالث الإعدادي بمشروع بحثي واحد متعدد التخصصات يقدم في نهاية الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي 2019 /2020 في موعد أقصاه 14 مايو المقبل، شريطة مراعاة الفئة العمرية.

وأشارت الوزارة إلى أن المشروع يهدف إلى قيام الطالب بالاطلاع على محتوى المادة الدراسية من بداية الفصل الدراسي الثاني وحتى 15 مارس الماضي، وإكساب الطالب عددًا من مهارات البحث بما يتناسب مع مرحلته الدراسية وتنمية مهارات العرض والتنظيم وإبداء الرأي، ودعم مهارات التفكير التأملي وتوجيه الطالب للتعلم الذاتي.

وقالت الوزارة إنه بالنسبة لصفوف النقل من الثالث الابتدائي حتى الصف الثاني الإعدادي، تكون الدرجات التي يحصل عليها الطالب في المشروع بديلا عن امتحان الفصل الدراسي الثاني وتضاف درجاته إلى الفصل الدراسي الأول، ويكون مدير المدرسة مسؤولا عن إعلان النتيجة.

ونوهت إلى أنه بالنسبة لطلاب الشهادة الإعدادية يكون اجتياز الطالب للمشروع المخصص ضمانًا لحصوله على الدرجة النهائية في الفصل الدراسي الثاني 100% لكل مادة من المواد التي تضاف للمجموع، على أن تضاف تلك الدرجات إلى درجات الفصل الدراسي الأول.

"كيفية إتمام المشروع"

الوزارة ذكرت أنه يمكن للطلاب تنفيذ المشروع البحثي بشكل فردي أو جماعي (على ألا تزيد المجموعة عن خمس طلاب)، مع الاستعانة ببنك المعرفة المصري، لافتة إلى أنه يمكن للطلاب تقديم مشاريعهم إلكترونيا من خلال منصة أدمودو الخاصة بالتواصل، أو من خلال المكتبة الرقمية ذاكر، أو ورقيا إلى المدرسة حيث يقوم أخصائي التكنولوجيا بالمدرسة بمهمة إتاحته على المنصة الإلكترونية.

وبالنسبة لطلاب لمدارس الخاصة والدولية، فقد أكدت وزارة التربية والتعليم في خطابها أنه يمكنهم استخدام المنصات الإلكترونية الخاصة بهم، مشيرة إلى أنها ستقوم بإتاحة قائمة المشروعات ومعايير التصميم والتقييم، لكل صف دراسي من خلال المنصة الإلكترونية والموقع الإلكتروني بدءًا من الخميس 9 أبريل.

وشددت وزارة التربية والتعليم، على ضرورة أن ينتهي الطالب من أداء المشروع ورفعه من خلال المنصة الإلكترونية أو تسليمه ورقيا للمدرسة ليقوم الأخصائي التكنولوجي بالمدرسة بتولي مسؤولية رفعه على المنصة في موعد أقصاه الخميس 14 مايو 2020.

"دور ثان للممتنعين"

الوزارة المصرية، أكدت أن الطالب الذي لا يتقدم بالمشروع البحثي المطلوب أو يتبين وجود تطابق واضح مع أحد المشروعات المقدمة، فلا تحسب له درجات الفصل الدراسي الثاني، وتحسب درجة الطالب في هذه الحالة في ضوء نتيجة الفصل الدراسي الأول فقط، ويكون له دور ثان يتم تحديده قبل بدء العام الدراسي القادم.

وأكدت الوزارة ضرورة الالتزام بمعايير التصميم والتقييم بالنسبة لطلاب مدارس التعليم الأساسي وطلاب مدارس التربية الخاصة والدمج التعليمي، المعدة من قبل مديري عموم تنمية المواد الدراسية، على أن تحدد درجة المشروع طبقا لدرجة المادة في الفصل الدراسي الثاني.


اضف تعليق