تمنت أمه أن يصير مشهورًا فأصبح رسامًا وكان بيكاسو!


٠٨ أبريل ٢٠٢٠

رؤية

قالت له والدته عندما كان طفلاً: "إذا أصبحت جنديًا ستكون مشهورًا، إذا أصبحت راهبًا ستكون البابا"، بدلًا من ذلك أصبح رسامًا وكان بيكاسو..!

تمر اليوم 8 أبريل ذكرى رحيل الفنان الإسباني الشهير بابلو بيكاسو، الذي رحل عن 91 عامًا، بعد حياةٍ مليئة بالإبداع.

ويعتبر بيكاسو المولود في مالقة بإسبانيا يوم 25 أكتوبر عام 1881، واحدًا من أعظم الفنانين وأكثرهم تأثيرًا في القرن العشرين، وهو مؤسس المدرسة التكعيبية مع جورج براكو.

والده هو الفنان خوسيه رويث الذي كان يعمل أستاذًا للرسم والتصوير في إحدى مدارس الرسم، وقد تخصص في رسم الطيور والطبيعة.

بدأ والده بتعليمه الرسم والتصوير عندما كان طفلًا، وعندما بلغ من العمر 13 عامًا كان قد تجاوز مستوى مهارة والده. لم يرغب بيكاسو في إتمام دراسته، فكان يقضي أيامه في المدرسة وهو يرسم على دفتره.

قال بيكاسو: " لكوني طالبًا سيئًا عوقبت ونفيت إلى "كالاموس" وهي قاعة فارغة جدرانها مطلية بالأبيض تحتوي مقعدًا للجلوس. كنت أحب تلك القاعة لأنني استخدمت جدرانها كلوحٍ كبير كنت أرسم عليه باستمرار، كان يجب أن أبقى هناك إلى الأبد أرسم دون توقف".


عندما بلغ الرابعة عشرة من عمره، انتقل مع عائلته إلى برشلونة، وتم قبوله في مدرسة المدينة المرموقة للفنون الجميلة، حيث منح اعترافا واستثناء رغم صغر سنه. مع ذلك أصابه الضجر من القواعد الصارمة للكلية، وبدأ يتخطى الدروس ليتمكن من التجول في شوارع برشلونة ويرسم المشاهد التي لاحظها فيها.

بعد عامين التحق بالأكاديمية الملكية لسان فرناندو، في مدريد، لكنه رفض أسلوب التدريس والتقنيات الكلاسيكية. فأخذ يتجول في شوارع مدريد، ويرسم الفجر، المتسولين، وأشياء أخرى.

عاد إلى برشلونة عام 1899 والتقى بحشدٍ من الفنانين والمثقفين الفوضويين، فتأثر بهم وترك الأساليب الكلاسيكية التي تعلمها، ودخل في مرحلة تجريبية استمرت طوال حياته.

الزرقاء والوردية والتكعيبية


مر إبداع بيكاسو بعدة مراحل، أولها المرحلة الزرقاء (1901 -1904) وسميت بهذا الاسم بسبب اللون الذي سيطر على جميع لوحاته خلال هذه السنوات.

عند وفاة صديقه المقرب كارلوس كاساجيماس، سيطر عليه الإحساس بالوحدة والإحباط، فرسم مشاهد من الفقر والعزلة، وسيطر على معظمها ظلال من اللونين الأزرق والأخضر.

أكثر اللوحات شهرةً في تلك المرحلة هي: "موديل عاري أزرق"، "لافي"، "عازف الجيتار".

المرحلة الثانية تسمى "الوردية"، حيث تخطى الاكتئاب بحلول عام 1905 ، بعدما وقع في حب الموديل الجميلة فرناندي أوليفيه. وفي هذه المرحلة أدخل ألوان أكثر دفئًا بما فيها البيج، الوردي، والأحمر.

مرحلة التكعيبية: أنتج بيكاسو عام 1907 لوحة تختلف عما رسمه من قبل، وهي لوحة تصور خمس نساءٍ عاريات محورة بطريقة هندسية وأشكال حادة وبقع قاسية من درجات الأزرق والأخضر والرمادي.

وتعتبر لوحة (Les Demoiselles d Avignon) هي البداية والملهمة للتكعيبية وهي أسلوب ونمط فني أسسه بيكاسو وصديقه الفنان جورج براكو.


في عام 1937 خلال الحرب الأهلية الإسبانية؛ رسم لوحته الأكثر شهرة "جورنيكا"، تعبر عن غضبه من الهجوم الشنيع على مدينة جورنيكا الباسكية.

رسم بيكاسو لوحته بالأبيض والأسود والرمادي، وفيها يعبر عن الخوف والكرب. وتصنف اللوحة بوصفها واحدة من أهم الأعمال المناهضة للحرب في التاريخ.

في أعقاب الحرب العالمية الثانية، انضم إلى الحزب الشيوعي وكُرم مرتين بجائزة لينين الدولية للسلام عام 1950 وعام 1961.

اشتهر بيكاسو بقدرته على إعادة خلق نفسه مرات عديدة وبشكلٍ لا متناهي، والتحول من نمطٍ لآخر بشكلٍ جذري حيث يبدو أن حياته كانت نتاج خمسة أو ستة فنانين عظماء بدلًا من واحد فقط.




الكلمات الدلالية لوحة جرينكا بيكاسو بيكاسو

اضف تعليق