قبل وقف إطلاق النار بساعات.. الجيش اليمني يحرر مناطق استراتيجية


٠٨ أبريل ٢٠٢٠

رؤية – محمود سعيد

أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، وقفا شاملا لإطلاق النار في اليمن لمدة أسبوعين لمواجهة تبعات تفشي فيروس كورونا.

وكان القتال قد تواصل في اليمن في الأيام الماضية، رغم ترحيب الحكومة اليمنية والتحالف العربي ومليشيات الحوثي الانقلابية بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إلى إنهاء القتال، وتوحيد الجهود لمواجهة فيروس كورونا.

وقف إطلاق النار

وأعلن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن قال إن وقف إطلاق النار يبدأ اعتباراً من الخميس الموافق 09 ابريل الجاري في الساعة (1200) بالتوقيت المحلي لمدة أسبوعين، وقابلة للتمديد بهدف تهيئة الظروف الملائمة لتنفيذ دعوة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن مارتن غريفثس لعقد اجتماع بين الحكومة الشرعية والحوثيين، وفريق عسكري من التحالف تحت إشراف المبعوث الأممي لبحث مقترحاته بشأن خطوات وآليات تنفيذ وقف إطلاق النار بشكل دائم في اليمن ، وخطوات بناء الثقة الإنسانية والاقتصادية، واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية للوصول إلى مشاورات بين الأشقاء اليمنيين للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن.

كما أضاف أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تحالف دعم الشرعية في اليمن تجد الفرصة مهيأة لتضافر كافة الجهود للتوصل إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار في اليمن ، والتوافق على خطوات جدية وملموسة ومباشرة للتخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق وستدعم بشكل كبير كافة هذه الخطوات الأساسية مع الأمم المتحدة في سبيل التوصل إلى حل سياسي شامل وعادل يتفق عليه اليمنيون.

عملية تحرير مكيراس

وأطلق الجيش اليمني، الأربعاء، عملية عسكرية لتحرير مديرية مكيراس بمحافظة البيضاء وسط البلاد، من مسلحي الحوثي، بحسب مصدر عسكري، وقال المصدر الذي يعمل في لواء "الأماجد" بالجيش، إن "اللواء أطلق عملية لتحرير مكيراس من قبضة مليشيات الحوثي، بعد استكمال الترتيبات العسكرية واللوجستية".

وأوضح المصدر، مفضلا عدم ذكر اسمه، أن لواء "الأماجد" يستعد منذ 5 أشهر لتحرير مكيراس، والأسبوع الماضي تم تزويده من قبل التحالف العربي، بمعدات عسكرية كبيرة بينها دبابات ومدرعات.

مواقع استراتيجية بالبيضاء

والإثنين الماضي، أعلن الجيش اليمني، استعادة السيطرة على مواقع مهمة في البيضاء، عبر عملية عسكرية ضد مليشيا الحوثي، بمشاركة مقاتلات التحالف العربي، وفق مصدر عسكري.

معسكر اللبنات الاستراتيجي

كما أعلن الجيش اليمني، سيطرته الكاملة على معسكر اللبنات الاستراتيجي ومناطق مجاورة في محافظة الجوف (شمال)، إثر معارك خاضها ضد مليشيات الحوثي الانقلابية، وفي 30 مارس/ آذار الماضي، سيطر الحوثيون على معسكر "اللبنات"، عقب السيطرة على مدينة الحزم، مركز محافظة الجوف مطلع الشهر نفسه.

وأفاد البيان العسكري بأن "قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية وطيران تحالف دعم الشرعية، شنت الأربعاء، هجوما واسعا ضد مليشيات الحوثي الإنقلابية المدعومة إيرانيا شرق مدينة الحزم بمحافظة الجوف، كما تمكنت قوات الجيش من استعادة معسكر اللبنات الاستراتيجي بشكل كامل وتطهير عدد من المواقع والجبال في مناطق اللبنات العليا والسفلى".

وتابع أن "المعركة لا تزال مستمرة حتى اللحظة وسط تقدم قوات الجيش باتجاه شرق مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف، وانهيار كبير في صفوف المليشيات وفرار جماعي لعناصرها"، ومن شأن السيطرة على المعسكر تأمين محيط محافظة "مأرب" النفطية، التي تعد مقرا للقوات الحكومية، وكذا تأمين الطرق المؤدية إلى جبهات القتال في مناطق أخرى بالجوف.

جبل هيلان الاستراتيجي

من جهته، أكد الصحفي اليمني عبدالكريم المدي استعادة الجيش اليمني لجبل هيلان في محافظة مأرب بالكامل، وقال المدي إن القوات الحكومية تمكنت من طرد مسلحي جماعة الحوثي والسيطرة على كامل جبل هيلان الاستراتيجي.

وقال المدي في تغريدة له: "‏آخر قمة في جبل هيلان العظيم جمهرت (أصبحت جمهورية)..رجالات الجيش والقبائل سيطروا على كامل هيلان، وتابع :"عندي صور لقتلى من الحوثيين في آخر خنادق التبة أعتذر عن نشرها لأنها صادمة ومؤلمة جدا ولسنا من أولئك الذين يتشفون بجثث المغرر بهم".

 


اضف تعليق