توسيع الرقعة الزراعية.. مصر تنطلق نحو تحقيق "حلم" الاكتفاء الذاتي


١٣ أبريل ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – كثفت السلطات المصرية، تحركاتها للبدء في تنفيذ "حلم" التوسع في رقعة استصلاح الأراضي، للعودة إلى تميزها القديم في مجال الزراعة، من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية الاستراتيجية، خصوصا في ظل التغيرات العالمية التي تحدث الآن، وقيام بعض الدول بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد بوضع قيود على تصدير بعض الحاصلات الزراعية المهمة والضرورية.

"توجيهات السيسي"

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وجه خلال اجتماع مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزير الزراعة السيد القصير، ومدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة اللواء مصطفى أمين، ورئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للزراعات المحمية اللواء محمد عبد الحي، ومستشار الرئيس المصري للشؤون المالية اللواء محمد أمين، بالتوسع في رقعة استصلاح الأراضي على مستوى الجمهورية.

وطالب السيسي خلال الاجتماع الذي عقد نهاية الأسبوع الماضي، لاستعراض عدد من مشروعات وزارة الزراعة في مجال استصلاح الأراضي، ببلورة خطة زمنية محكمة الجوانب في هذا الإطار، على نحو يعزز القيمة الاستثمارية لتلك الأراضي من خلال زراعة المحاصيل الاستراتيجية وتربية الثروة الحيوانية، وما ينتج عن ذلك من زيادة النشاط العمراني والتنموي والخدمي.



وعرض وزير الزراعة خلال الاجتماع الموقف التنفيذي لبعض المشروعات التنموية بمنطقتي جنوب الوادي وشمال سيناء، مشيراً إلى مختلف المقومات المتميزة التي تتمتع بها تلك المناطق لتوفير فرص العمل من خلال إقامة مجتمعات زراعية وصناعية متكاملة تقوم على استصلاح الأراضي.

واستعرض مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة جهود التنسيق مع وزارة الزراعة لدعم خطط التنمية الزراعية في مصر وتعزيز الأمن الغذائي بمختلف عناصره، بالإضافة إلى تحقيق التكامل فيما يتعلق بمشروعات الإنتاج الزراعي والحيواني لتعظيم الاستثمارات وتوفير فرص العمل.

وقال وزير الزراعة، في تصريحات تلفزيونية لقناة "إكسترا نيوز"، إن الاجتماع كان يهدف إلى الإطلاع على خطط وبرامج وتوجهات الوزارة خلال الفترة الراهنة، مشيرا إلى أن الرئيس المصري طالب الوزارة بضرورة التوسع في الأراضى الزراعية والأراضي المستصلحة والأراضي الجديدة في جنوب الوادى وسيناء.

وذكر القصير أن التوسع في زراعة تلك الأراضي يتم بعد إجراء الدراسات اللازمة وتحليل التربة ودرجة الملوحة واختيار تركيبات الأسمدة الصالحة لهذه الأراضى، منوهًا بأن التوسع في الأراضي المستصلحة يتم بشكل كبير وعلى مساحات كبيرة، حيث تساعد تلك الأراضي على الزراعات الكثيفة، واختيار الطرق الحديثة والزراعات الآلية وتؤدي إلى زيادة رقعة زراعية كبيرة تسهم في تحقيق الأمن الاستراتيجي للسلع، كما أنها تمنع التعدي على الأراضى الزراعية.

"سيناء أولا"

وبدأت الحكومة المصرية، اليوم الإثنين؛ دراسات تفصيلية لزيادة الرُقعة المزروعة بوسط وشمال سيناء، إذ أكد رئيس الوزراء المصري خلال اجتماعه مع وزيري الري محمد عبد العاطي، والزراعة أن هناك تكليفات من الرئيس المصري، بالعمل على زيادة الرقعة المزروعة في سيناء، خاصة في منطقة وسط وشمال سيناء.

وأشار مدبولي، بحسب بيان لمجلس الوزراء المصري عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إلى أنه مع الانتهاء من مشروع معالجة مياه مصرف بحر البقر، ومشروع معالجة مياه مصرف المحسمة، والمياه المتوافرة من ترعة السلام، فهناك تكليف بسرعة البدء في إعداد أراضٍ جديدة لزراعتها، خاصة في وسط وشمال سيناء.



ولفت مدبولي إلى أنه سبق وطلب من وزير الزراعة نُزول فرق عمل للتأكد من صلاحية عدد من الأراضي، وأن هناك تقريرًا مبدئيًا بشأن صلاحية أراضٍ جديدة للزراعة في وسط وشمال سيناء، مكلفًا بسرعة إعداد دراسات تفصيلية بشأن هذه الأراضي وتدقيقها بإحداثياتها، ومسارات مياه الري، حتى يتم العرض بصورة تفصيلية على الرئيس السيسي.

"الاكتفاء الذاتي"

أعضاء في مجلس النواب المصري، أشادوا بتوجيهات الرئيس المصري، مؤكدين أن التوسع في الرقعة الزراعية سيسهم في تحقيق الاكتفاء الغذائي لمصر، فقال النائب إسماعيل نصر الدين، أن توجيهات الرئيس المصري تهدف إلى تحقيق الاكتفاء الغذائي لمصر من المحاصيل الاستراتيجية المهمة في ظل التغيرات العالمية التي تحدث الآن، وقيام بعض الدول بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد بوضع قيود على تصدير بعض الحاصلات الزراعية المهمة والضرورية.

ولفت نصر الدين في بيان رسمي، إلى أن مصر قطعت شوطًا كبيرًا في التوسع في مجال استصلاح الأراضي وزيادة عدد المساحات المنزرعة خلال السنوات الماضية، مؤكدا أن الخطوة الجديدة تأتي لاستكمال ما تحقق من طفرة زراعية واقتصادية خلال السنوات الماضية، مشيرا إلى وجود زيادة ملموسة في الصادرات الزراعية في مختلف انواع المحاصيل خلال السنوات الماضية بفضل السياسات والرؤى الاستراتيجية الصحيحة في مجال الزراعة.

وأكد النائب عاطف مخاليف في تصريحات صحفية محلية، قدرة مصر على تحقيق الاكتفاء الذاتي، مشيرا إلى أن دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي للتوسع في رقعة استصلاح الأراضي على مستوى الجمهورية تحقق مبدأ الأمن الغذائي، مشيرا إلى أن مصر تمتلك مقومات كبيرة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات الزراعية، ولديها أراض صالحة للزراعة وتعتبر بمثابة مخزون لزراعة القمح.

وذكر أن تحركات الدولة المصرية في الآونة الأخيرة، تستطيع تحقيق الاكتفاء الذاتي، وحماية البلاد من مواجهة أي مشكلات غذائية مستقبلية، مشددا على أن مصر  تبحث دائما عن موارد مائية تساعدها على مزيد من استصلاح الأراضي الزراعية.


اضف تعليق