اليمن.. جرائم الميليشيات الحوثية لا تتوقف


١٨ أبريل ٢٠٢٠

رؤية – محمود سعيد

استمرت الميليشيات الحوثية الانقلابية في جرائمها بحق الشعب اليمني، فلم تلتزم بوقف إطلاق النار، الذي نادت به الأمم المتحدة والتحالف العربي والحكومة اليمينة بسبب مخاطر انتشار فيروس كورونا في اليمن.

حيث استمرت تلك الميليشيات في شن العمليات العسكرية، كما اقتحمت عدد من الإذاعات اليمنية، ونكّلت بعدد من الصحفيين، بل واستغلت فيروس كورونا للحصول على إتاوات من التجار والشركات على حد سواء، ودائما ما تتخذ الميليشيا الانقلابية الموالية لإيران من ذريعة مواجهة الأمراض والأوبئة المنتشرة في البلاد، وسيلة لدعم خزائن قياداتها المالية، عبر إجبار التجار ورأس المال الوطني دفع إتاوات مالية.

حملة على إذاعات محلية

اقتحمت ميليشيات الحوثي مقر مبنى إذاعة "سمارة إف إم" بمحافظة إب ونهبوا أجهزة البث وكل ملحقات الإذاعة، وقالت إدارة الإذاعة، في بيان، إن عملية النهب والخراب التي طالتها بحجة عدم وجود ترخيص لبث الإذاعة، ما ترتب عليه خسائر فادحة لملاك الإذاعة، بسبب ضياع مشروعهم وفقدان مصدر رزقهم.

وحملّت الإذاعة ميليشيات الحوثي المسؤولية الكاملة عمّا لحق بالإذاعة من خسائر مالية كبيرة جراء تحطيم ونهب الأجهزة وإيقاف نشاطها الذي سيتسبب بأضرار كبيرة بحق العاملين الذين فقدوا مصدر دخلهم.

كما أغلقت مكاتب إذاعتي يمن ميوزك في محافظتي ذمار وإب وألوان إف إم في إب، ومنعهما من البث نهائيا بحجة عدم قبول إذاعات خاصة في المحافظات.

ابتزاز شركات الاتصالات

كما فرضت ميليشيا الحوثي، إتاوات مالية كبيرة، على قطاع الاتصالات، تحت ذريعة مكافحة فيروس كورونا، وكشفت وثيقة مسربة، عن قيام ميليشيات الحوثي بمطالبة شركات الاتصالات اليمنية الواقعة تحت سيطرتها بدفع مبالغ مالية تصل إلى نصف مليار ريال، بذريعة مكافحة كورونا، وبينت الوثيقة الموجهة من وزارة الاتصالات في حكومة الحوثيين غير المعترف بها، فرض الميليشيات مبلغ نصف مليار ريال على خمس شركات اتصالات وطنية تحت ذريعة دعم مكافحة كورونا، كمرحلة أولى.

وطالبت ميليشيا الحوثي (المؤسسة العامة للاتصالات ويمن موبايل وسبأفون وإم تي إن وتيليمن) بدفع 100 مليون ريال يمني، عن كل شركة ضمن ما سمّته المساهمة المجتمعية.

التهديد بإعدام صحفيين

فيما توعد الاتحاد الدولي للصحفيين عناصر ميليشيات الحوثي الذين وصفهم بقتلة الصحفيين اليمنيين بالملاحقة القانونية أمام المحكمة الجنائية الدولية، وأعرب الاتحاد في بيان له عن رفضه لحكم الإعدام الصادر، عن محكمة حوثية بصنعاء، ضد أربعة من الصحفيين العشرة المختطفين لدى الانقلابيين منذ خمس سنوات.

إلى ذلك قال أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين، أنطوني بيلانجي، إن حكم الإعدام الصادر مخالف للقانون، وطالب بيلانجي بإبطال الحكم الذي وصفه بـ"الجائر" وإطلاق سراح كافة الصحفيين المعتقلين.

114 خرقاً حوثياً للهدنة في 24 ساعة

في سياق متصل، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أن انتهاكات ميليشيا الحوثي للهدنة بلغت 114 خلال 24 ساعة.

كما أعلن التحالف إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيا الحوثية باتجاه المدنيين والأعيان المدنية بمدينة مأرب.

وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي، أن الميليشيا الحوثية الإرهابية أطلقت صاروخاً باليستياً باتجاه مدينة مأرب في استهداف متعمد للمدنيين والأعيان المدنية، يذكر أن تحالف دعم الشرعية في اليمن كان قد أعلن في الثامن من أبريل وقفاً شاملاً لإطلاق النار في اليمن لمدة أسبوعين لمواجهة تبعات تفشي فيروس كورونا.
 


اضف تعليق