18 لا جديدة.. مصر تنفي شائعات "كورونا وأزمات السلع وامتحانات الثانوية"


٢٤ أبريل ٢٠٢٠


رؤية – إبراهيم جابر:

القاهرة – نفى مجلس الوزراء المصري 18 شائعة ترددت خلال الأسبوع الماضي، أبرزهم بشأن "انتشار فيروس كورونا، وإلزام المواطنين باستبدال جميع العملات الورقية بالعملات الجديدة البلاستيكية بحد أقصى نهاية شهر يونيو 2020، ونقص السلع الغذائية، وإيقاف صرف معاش "تكافل وكرامة" وتوجيه مخصصاته لمنحة العمالة غير المنتظمة، وتسريح موظفي العقود المؤقتة بالجهاز الإداري للدولة، وعجز بالأدوية بمستشفيات العزل الصحي، وإلغاء الامتحانات لطلاب السنوات النهائية بالجامعات واستبدالها بمشروعات بحثية، علاوة على إلغاء امتحانات الثانوية العامة".

"شائعات كورونا"

المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري، أكد في تقريره الأسبوعي لرصد الشائعات والرد عليها، حرص الدولة على استمرار تدبير جميع الاحتياجات الفعلية للمستشفيات والمراكز الطبية وجميع الجهات التابعة لوزارتي الصحة والتعليم العالي من كافة المستلزمات الطبية اللازمة للتعامل مع حالات الإصابة بفيروس كورونا، وتوجيه التبرعات التي تقدمها شركات القطاع الخاص ورجال الأعمال ومنظمات المجتمع المدني، لتوفير المستلزمات الطبية طبقاً للأولويات التي يتم تحديدها بالتنسيق بين وزارة الصحة والسكان وجميع الوزارات المعنية وهيئة الشراء الموحد.

وأوضح مجلس الوزراء أنه لا يوجد جهاز مصرح به للكشف السريع عن الإصابة بفيروس كورونا بالصيدليات، وأن الكشف عن الفيروس لا يتم إلا من خلال إجراء تحليل الـ "PCR" بالمعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة، وأنه لا صحة لاكتشاف حالات إصابة بفيروس كورونا بمؤسسات غذائية أو دوائية أو صحية خلاف ما يتم الإعلان عنه بشكل رسمي، وأن كافة الشحنات الغذائية المستوردة تخضع للرقابة والفحص الدقيق للتأكد من مطابقتها لكافة الشروط والمواصفات الصحية.

وذكرت الحكومة أنه لا صحة لإطلاق وزارة المالية أي روابط إلكترونية خاصة بتسجيل جديد لبيانات منحة دعم العمالة غير المنتظمة، والرابط المتداول على مواقع التواصل مزيف وغير تابع لوزارة المالية، منوهة بأنه تم تخصيص الفترة من 26 أبريل 2020 وحتى 10 مايو 2020، لصرف المرحلة الثانية من منحة العمالة غير المنتظمة مع ضم كل من تخلفوا عن الصرف خلال المرحلة الأولى، لافتة إلى أنه لم يتم تخصيص مساجد محددة بالمحافظات لإقامة صلاة التراويح.

"العملات البلاستيكية"

 وأوضح البنك المركزي المصري، أنه لا صحة لإلزام المواطنين باستبدال جميع العملات الورقية بالعملات الجديدة البلاستيكية بحد أقصى نهاية شهر يونيو 2020، مُوضحاً أنه لم يتم تحديد أي موعد لطرح العملات المصنوعة من مادة البوليمر.

وشدد البنك على أن كافة العملات الورقية المستخدمة حاليًا سارية كما هي دون تغيير، وأنه عند البدء في التحول إلى العملات البلاستيكية الجديدة، سيتم طرح فئة الـ 10 جنيهات كمرحلة أولى، على أن يتم طرح باقي فئات العملة الجديدة تباعاً، مُحذراً من الانسياق وراء تلك الشائعات التي تستهدف إثارة البلبلة بين المواطنين والإضرار بالاقتصاد الوطني.

"أزمات السلع الغذائية"

ونفت وزارة التموين، ما أثير بشأن وجود نقص في السلع الغذائية بالأسواق والمجمعات الاستهلاكية تزامنا مع حلول شهر رمضان، مُؤكدةً أنه لا يوجد نقص في أي سلعة من السلع الغذائية بأي محافظة، وأن المخزون الاستراتيجي لها آمن ويكفي احتياجات المواطنين خلال شهر رمضان ولعدة أشهر قادمة.

وكشفت وزارة الزراعة أنه لا صحة لتوريد لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي للمطاعم والمحال الغذائية، مُوضحةً أن جميع اللحوم المتداولة بالسوق المحلي آمنة وصالحة للاستهلاك الآدمي، وأن جميع التوريدات الغذائية بالمطاعم يتم فحصها وتحليل عينات منها للتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية.

"تكافل وكرامة"

ونوهت وزارة التضامن بأنه لا صحة لإيقاف برنامج "تكافل وكرامة" وتوجيه مخصصاته لمنحة العمالة غير المنتظمة، وأن الدعم النقدي للمستفيدين من "تكافل وكرامة" لا علاقة له تماماً بمنحة العمالة غير المنتظمة، مُشددةً على أن الدولة مُستمرة في تقديم كافة أوجه الدعم النقدي للأسر المستحقة، حيث إنه جار حالياً صرف مستحقات شهر أبريل من معاش "تكافل وكرامة"؛ لـ3.4 مليون أسرة مستحقة، خلال الفترة من 18 أبريل وحتى نهاية الشهر، بإجمالي دعم موجه للبرنامج 1.4 مليار جنيه.

"تسريح موظفي الدولة"

وأوضح الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة أنه لا نية لتسريح أيٍ من موظفي العقود المؤقتة بالجهاز الإداري للدولة، وأن الحكومة حريصة على الحفاظ على كافة حقوق ومستحقات العاملين بالجهاز الإداري للدولة سواء الدائمين أو المؤقتين، مع تطوير ورفع كفاءة جميع العاملين بهدف تحسين جودة الخدمات المُقدمة للمواطنين.

"عجز بالأدوية"

ولفتت وزارة الصحة إلى أنه لا يوجد عجز بالأدوية بأي مستشفى من مستشفيات العزل الصحي، مُشددةً على جاهزية كافة مستشفيات العزل بشكل كامل من حيث توافر جميع الأدوية والمستلزمات والأجهزة الطبية، وأن هناك متابعة مستمرة لموقف توافر الأدوية بكافة المستشفيات، وضخ أي كميات إضافية منها في حالة الاحتياج، وذلك في إطار حرص الدولة على تقديم خدمات طبية متميزة للمواطنين.

"طلاب الجامعات"

وزارة التعليم العالي، بدورها نفت ما تردد عن إلغاء الامتحانات لطلاب السنوات النهائية بالجامعات واستبدالها بمشروعات بحثية، مُوضحةً أن امتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب السنوات النهائية بالجامعات ستعقد بعد انتهاء فترة تعليق الدراسة وفقاً لقرار المجلس الأعلى للجامعات، مشددةً على أن اجتياز طلاب السنوات النهائية لتلك الامتحانات يعد شرطًا أساسيًا للتخرج.

"الثانوية العامة"

وشددت وزارة التعليم أنه لا صحة لإلغاء امتحانات الثانوية العامة، وأن امتحانات الثانوية العامة ستعقد في مواعيدها المحددة وفقاً للخريطة الزمنية المُعلنة مسبقاً، حيث من المقرر أن تبدأ في 7 يونيو 2020 وتستمر حتى 5 يوليو، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لضمان صحة وسلامة الطلاب وكافة أعضاء المنظومة التعليمية.

وألمحت الوزارة أنه لا صحة لعقد امتحانات تجريبية لطلاب الصف الثاني الثانوي، وأنهم مدربون بالفعل على طريقة الامتحانات الإلكترونية عبر التابلت وأسلوب الكتاب المفتوح منذ العام الماضي، مُوضحةً أنه سيتم عقد امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني للصف الثاني الثانوي إلكترونياً، خلال الفترة من 30 أبريل حتى 17 مايو 2020.

"المشروعات البحثية"

وذكرت وزارة التعليم أنه لا صحة لإلغاء المشروعات البحثية لطلاب سنوات النقل والشهادة الإعدادية، مُوضحةً أن المشروعات البحثية تُعد بديلاً للامتحانات التقليدية هذا العام، وشرطاً أساسياً لانتقال الطلاب في الصفوف الدراسية من (الثالث الابتدائي حتى الثالث الإعدادي) إلى السنة الدراسية الأعلى، مُشيرةً إلى أن الوزارة ستتولى عملية تقييمها وفق آليات محددة، بما يحقق المساواة بين الطلاب.
 


اضف تعليق