اليمن.. التحالف يمدد وقف إطلاق النار رغم خروقات ميليشيات "الحوثي"


٢٤ أبريل ٢٠٢٠

رؤية – محمود سعيد

مجددًا أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، اليوم الجمعة، تمديد وقف إطلاق نار شامل في اليمن من جانب واحد، لمدة شهر، بناء على طلب أممي، وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن كان قد أعلن في الثامن من أبريل وقفًا شاملًا لإطلاق النار في اليمن لمدة أسبوعين لمواجهة تبعات تفشي فيروس كورونا.

وعقب إعلان الهدنة في 8 أبريل/ نيسان الجاري، أعربت الحكومة اليمنية التزامها بوقف إطلاق النار، فيما استمرت ميليشيات الحوثي في جرائمها وفي عملياتها العسكرية دون توقف.

تمديد وقف إطلاق النار

وقال الناطق باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن: إن "تمديد الهدنة جاء بناءً على طلب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث"، ومن أجل "إتاحة الفرصة لإحراز تقدم في المفاوضات مع الطرفين حول وقف إطلاق نار دائم، وكذلك الاتفاق على أهم التدابير الاقتصادية والإنسانية، ولاستئناف العملية السياسية".

وأشار المالكي إلى أن الإعلان يأتي أيضا "استمرارًا لجدية ورغبة التحالف في التخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق والعمل على مواجهة جائحة كورونا ومنعه من الانتشار مع حلول شهر رمضان الكريم".

193 انتهاكا حوثيا

من جانبه، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، إحصاء 193 انتهاكًا لوقف إطلاق النار من جانب الحوثيين خلال 48 ساعة، شملت الأعمال العسكرية العدائية، واستخدام الأسلحة الخفيفة والثقيلة.

وأردف التحالف أنه يطبق أقصى درجات ضبط النفس بقواعد الاشتباك مع حق الرد المشروع لحالات الدفاع عن النفس في الجبهات، كما أكد على استمرار الالتزام بوقف إطلاق النار ودعم جهود المبعوث الأممي لليمن.

الشرعية تحرر معسكر استراتيجي

في سياق متصل، وفي إطار رد الجيش اليمني على انتهاكات ميليشيات الحوثي، سيطر الجيش اليمني على مواقع استراتيجية هامة في مديرية مكيراس، جنوبي محافظة البيضاء، بعد معارك مع مليشيا الحوثي، وتمكنت القوات اليمنية من فرض سيطرتها على موقع السنترال أعلى جبل ثره في مكيراس، الذي كانت تستخدمه ميليشيات الحوثي كمنصة لإطلاق صواريخ والقذائف باتجاه مناطق وقرى لودر "شمال أبين"، جنوبي البلاد، وبالتالي تم تأمين قرى ومناطق لودر، وأيضًا مقر لواء الأماجد من القصف المتكرر والعشوائي الذي تمارسه مليشيات الحوثي نحوها بشكل يومي.

وفي 8 أبريل/ نيسان الجاري، أطلق الجيش اليمني عملية عسكرية لتحرير مديرية مكيراس في البيضاء، وتفصل مديرية مكيراس ذات الطبيعة الجبلية، بين محافظتي أبين، والبيضاء، وكانت إلى ما قبل تحقيق الوحدة اليمنية 1990، تابعة لمحافظة أبين، قبل أن تتحول إداريًا إلى محافظة البيضاء في التقسيم الإداري للجمهورية اليمنية عام 1998.

دعوة أممية

من جانبه، دعا المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، الأطراف اليمنية، إلى استغلال شهر رمضان، وجعله مصدر إلهام لإلقاء السلاح، وإطلاق الأسرى والمعتقلين، وفتح الممرات الإنسانية.

وخاطب غريفيث، "أطراف النزاع" في اليمن، بمناسبة شهر رمضان، قائلا: "ليكن هذا الشهر العظيم مصدر إلهام لكم لإنهاء معاناة شعبكم"، وشدد المبعوث الأممي على ضرورة أن يكون "الشغل الشاغل للأطراف اليمنية، تنسيق الجهود؛ لمساعدة بلدهم في مواجهة تفشي جائحة كورونا وغيرها من الاحتياجات الطارئة".

وخاطب الشعب اليمني، معربًا عن أمله "أن يأتي شهر رمضان الكريم بمنح السلام والتصالح والفرحة، وأن ترتفع أصواتكم مدوِّية أكثر فأكثر منادية بالسلام ومطالبة بحقكم في مستقبل أفضل". حسب تعبيره.


اضف تعليق