تعايشًا مع كورونا.. استئناف أنشطة الكرة يربك الدوريات الكبرى


٢٧ أبريل ٢٠٢٠

كتبت - أميرة رضا

عاشت أنشطة الساحرة المستديرة - منذ تفشي وباء كورونا في معظم دول العالم - حالة من الجمود والركود الكروي لفترة ليست بقليلة مع توقف جميع الدوريات العربية والأوروبية لصد هجمات هذا الفيروس الشرس، ولمنع اتساع رقعة انتشاره في البلاد.

توقف الأنشطة الرياضية، وفي ظل استمرار تفشي الوباء، زاد من سوء حدة الأوضاع الاقتصادية للأندية، وخلق حالة من الحنين انتابت جماهير الكرة، فقد اشتاق الجميع للفترة التي كانت تزاول كل الأندية أنشطتها الرياضية بصورة طبيعية، دون خوف.

وفي ظل عدم وضوح الرؤية، بشأن موعد عودة جميع المنافسات بشكل طبيعي، وحول مدى إمكانية معايشة الأندية لوجود الفيروس، ارتبكت الأفكار وانقسمت الآراء بين الاستمرار في تعليق الأنشطة، وتوقف المنافسات، وبين فكرة الاستئناف وفق تدابير احترازية ووقائية عالية.

"الصحة العالمية" تصدم القارة العجوز



وفي هذا السياق، صدمت منظمة الصحة العالمية، عشاق الساحرة المستديرة، بعد أن ناقشت مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" الثلاثاء الماضي، مستقبل كرة القدم في "القارة العجوز" تحت وطأة تفشي وباء كورونا، حيث أوصت المنظمة الاتحاد الأوروبي -بعد استشارة علماء الأوبئة- بعدة نصائح من بينها تجميد فعاليات كرة القدم إلى موعد بعيد، وذلك من أجل الحد من انتشار الفيروس القاتل.



ووفقًا لشبكة fox sports، فإن اثنين من أكبر علماء الأوبئة بمنظمة الصحة العالمية، تواجدا في الاجتماع، وطالبا بضرورة تجميد النشاط الكروي في أوروبا حتى نهاية عام 2021، إلا أن صحيفة "إندبندنت" البريطانية قالت إن "يويفا" نفى صحة هذا التقرير شكلًا وموضوعًا.

ونقلت الصحيفة، عن متحدث باسم "يويفا" قوله: "منظمة الصحة العالمية لم تطلب إيقاف المسابقات حتى مطلع 2021، ولا تزال المباحثات قائمة مع جميع الأطراف، لمناقشة العودة المثالية والآمنة للنشاط الكروي، في أقرب وقت ممكن".



البريميرليج.. العودة 1 يونيو بشروط



مع توقف منافسات الدوري الإنجليزي لكرة القدم في 13 مارس الماضي، تعلقت 92 مباراة ظلت متبقية حتى الآن.

وبدا نادي ليفربول هو الأقرب من أي وقت مضى للتتويج بالبريميرليج للمرة الأولى منذ 30 عامًا، بابتعاده بفارق 25 نقطة عن مانشستر سيتي الثاني، لكن الأمور انقلبت رأسًا على عقب بعد التوقف بسبب تفشي الوباء.

وعن استئناف المنافسات، أفادت تقارير صحفية إنجليزية، أن السلطات في المملكة المتحدة، تعتزم بدءًا من الأسبوع المقبل، عقد سلسلة اجتماعات دورية من أجل "تسريع الإيقاع" بشأن عودة المنافسات الرياضية المتوقفة.

وفي هذا السياق، قالت صحيفة "إكسبريس" البريطانية إن أندية البريمييرليج، طالبت لاعبيها بالاستعداد للعودة إلى التدريبات بصورة طبيعية، تمهيدًا لاستئناف الموسم الكروي في إنجلترا.

كذلك أشارت الصحيفة، في تقرير، نشرته، اليوم الإثنين، إلى أنه من المتوقع أن تعود التدريبات إلى جميع أندية الدوري الإنجليزي، في الأول من يونيو المقبل، حيث بدأت الأندية بالفعل إعداد خطة إعادة لاعبيها المحترفين الذين غادروا إنجلترا لقضاء فترة العزل الطبي في بلادهم، وحجز رحلات طيران لهم للعودة مرة أخرى والانتظام في التدريبات.

العودة لاستئناف أنشطة الدوري الإنجليزي، جاءت تحت عدة شروط لضمان صحة وسلامة اللاعبين، حيث قالت صحيفة "صن" البريطانية، أن الأندية يمكن لها أن تسمح بإجراء 5 تبديلات خلال المباريات مع استئناف الموسم، للحد من الإصابات المتوقعة نتيجة فترة التوقف، وحالة الارتباك التي تعرض لها الموسم الكروي، ومحاولات استئنافه في الصيف مع ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاقتراح نال موافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ولم يتبق سوى موافقة روابط الدوريات الأوروبية على تطبيقه فيما تبقى من هذا الموسم.

الليجا.. ارتباك وقرارت غير "حكيمة"


في إسبانيا ازداد الوضع ارتباكًا، حيث وضع الاتحاد الإسباني مع رابطة الليجا خطة لاستكمال الموسم سيتم البدء في تنفيذها يوم غد الثلاثاء، حيث سيخضع جميع اللاعبين لفحوصات فيروس كورونا، في حين ستبدأ الفرق بالعودة إلى التدريبات خلال الأسبوع الثاني من شهر مايو القادم.
تزامنًا مع هذه القرارات، اعتبر وزير الصحة الإسباني سلفادور إيلا، أن الوعد باستئناف النشاط في دوري كرة القدم المحلي قبل الصيف سيكون "غير حكيم".

ففي المؤتمر الصحفي اليومي الذي يعقده الوزير الإسباني حول مستجدات فيروس كورونا في البلاد، قال: "لا أستطيع أن أقول لكم في الوقت الحالي ما إذا كانت كرة القدم الاحترافية ستعاود نشاطها قبل الصيف، هذا الموقف سيكون غير حكيم من قبلي".

وأبدى الوزير حذره من مخططات رابطة الدوري التي ترغب في اخضاع جميع اللاعبين لفحوص قبل معاودة التدريبات ثم المنافسات، قائلًا: "يجب أن توضع فحوص الكشف بتصرف المناطق بغض النظر عن الفئة التي ستخصص لها، وذلك بحسب القوانين المتبعة من قبل وزارة الصحة".

وفي تطورات الأحداث، ذكرت صحيفة "سبورت" الإسبانية أن نادي برشلونة سيترك للاعبين حرية الاختيار بين العودة إلى التدريبات، واستكمال الموسم، أو البقاء في الحجر المنزلي الذي يضمن سلامتهم.

أوضحت الصحيفة في تقرير لها أن برشلونة غير مقتنع بالبروتوكول المطبق في خطة استكمال الموسم، ويدرس بشكل جدي رفض استكمال الموسم رغم أن ذلك سيكلفه خسارة أموال طائلة.

الكالتشيو.. استئناف التدريبات 4 مايو


تخفيف بعض القيود، التي أعلنت عنها الحكومة الإيطالية، الأحد الماضي، أحيا بعض الآمال لمحبي الرياضة الإيطالية، حيث اقترحت الحكومة عودة اللاعبين للتدريبات يوم 18 مايو، على أن يكون الموعد المقترح لعودة مباريات الكالتشيو، يوم 8 يونيو المقبل.

ومن جانبه أعطى جوزيبي كونتي، رئيس وزراء إيطاليا، أمس الأحد، الضوء الأخضر لاستئناف تدريبات فرق البطولات الاحترافية في الرابع من مايو المقبل، بعد احتواء تفشي فيروس كورونا المستجد.



وقال كونتي، الذي أعلن إجراءات تخفيف العزل العام في بث تلفزيوني، إنه يمكن استئناف التدريبات الفردية في الرابع من مايو لكن يجب على اللاعبين احترام قواعد التباعد الاجتماعي، وبالنسبة للتدريبات الجماعية يمكن إقامتها بحلول الـ18 من مايو، لكنه لم يحدد أي موعد لعودة مباريات "الكالتشيو".



البوندلسليجا.. المباريات الشبح


بعد أن توقفت منافسات الدوري الألماني لكرة القدم "البوندسليجا" في 13 مارس الماضي، بسبب تفشي الوباء عاودت الأندية الـ18 التي تشكل الدرجة الأولى من البوندسليغا تدريباتها في الآونة الأخيرة، لكن بمجموعات صغيرة مع اعتماد قواعد التباعد الاجتماعي وقيود صحية صارمة في أرض الملعب.

وعن فكرة استئناف المنافسات، أعلنت رابطة الدوري الألماني لكرة القدم، أنها مستعدة لاستئناف منافسات البوندسليجا في التاسع من مايو في حال سمحت السلطات بذلك.

ووفقًا للتقارير الصحافية الألمانية، قال رئيس الرابطة كريستيان سيفرت، بعد اجتماع مع أندية الدرجة الأولى أن "الدوري بات مستعدًا للعودة الشهر المقبل في حال الحصول على الضوء الأخضر من السلطات السياسية".

وعن استكمال الموسم خلف أبواب موصدة "مباريات الشبح" بغياب الجمهور، قال سيفرت "المباريات من دون جمهور ليست ما نريده، ولكن يبدو أنها الطريقة الوحيدة الممكنة"، مضيفا "نحاول اتخاذ أفضل الاحتياطات الممكنة من خلال تدابير معينة".

وأشار إلى أن حوالي 200 شخص فقط سيُسمح لهم التواجد في الملعب خلال كل مباراة، بين لاعبين، مدربين، إداريين ووسائل الإعلام.

الليجا1.. التمهيد للعودة في يونيو القادم



وفي الدوري الفرنسي، أعلنت رابطة المسابقة خضوع لاعبي الليجا 1 للفحوصات الطبية، يوم 11 مايو المقبل، تمهيدًا لعودة النشاط الكروي في يونيو القادم.

ومن جانبه، اقترح رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، نويل لوغريت، استئناف الموسم في يونيو بإقامة نهائي مسابقتي الكأس المحليتين.

وقال لوغريت إن نهائي كأس فرنسا بين باريس سان جيرمان وسانت إيتيان، قد يقام في 13 أو 20 يونيو، يليه نهائي كأس رابطة الأندية الفرنسية بين باريس سان جيرمان وأولمبيك ليون بعد ثلاثة أيام.

ويرى رئيس الاتحاد الفرنسي أنها ستكون وسيلة رمزية لاستئناف منافسات كرة القدم بعد إيقافها الشهر الماضي، بسبب جائحة كوفيد-19.

وأشار إلى أن "استئناف الدوري لم يتحدد بعد لكن يمكننا تغيير الجدول قليلًا لإقامة نهائي مسابقتي الكأس أولًا"، متابعًا: "اقتراحي لم يعارضه أحد ولذلك أعتبر أن هناك موافقة حتى يأتي أحد ويقول لا".

وتم تحديد 17 يونيو كموعد مبدئي لاستئناف دوري الدرجة الأولى الفرنسي، لكن لوغريت أقر بأن ذلك يعتمد على موافقة الحكومة.



في المقابل لجأت بعض الدوريات الأخرى، إلى إنهاء الموسم الكروي، في ظل تفشي الجائحة، مثلما فعل الاتحاد الهولندي لكرة القدم، والذي أعلن في بيان رسمي منذ أيام إنهاء مسابقة الدوري الهولندي دون تحديد البطل.



اضف تعليق