أبرزها تجديد تراخيص العمالة والسيارات.. الحياة "تعود لمجاريها" تدريجيًا بمصر


٢٨ أبريل ٢٠٢٠

حسام السبكي

تدريجيًا، بدأت الحياة في مصر تعود إلى طبيعتها المعهودة، في مؤشر على نجاح الجهود الحكومية، في تحجيم الآثار السلبية، الناجمة عن جائحة كورونا العالمية، المؤشرات الإيجابية، التي أشادت بها المنظمات الدولية، في تعامل الحكومة المصرية مع الأزمة، كان لها بالغ الأثر، في التعجيل بإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح، ومن ثم قيادة عجلة الحياة نحو الدوران من جديد، تمثل ذلك في قرار رئاسة الوزراء المصرية قبل نحو أسبوع من الآن، بتقليص ساعات حظر التجوال، علاوة على استئناف محدد وجزئي للخدمات العامة، مع آمال مرتفعة بانحسار الأزمة مع نهاية شهر رمضان الفضيل.

القوى العاملة


البداية من وزارة القوى العاملة المصرية، التي أعلنت بتوجيه من الوزير محمد سعفان، استئناف مديريات القوى العاملة أو المناطق أو المكاتب التابعة لها -بحسب الأحوال- تقديم خدمات تراخيص عمل الأجانب، وشهادات القيد "كعب العمل"، والعمالة غير المنتظمة فقط دون غيرها من باقي الخدمات، وذلك لحين صدور تعليمات جديدة.

وبحسب ما أوردته "وكالة أنباء الشرق الأوسط"، أكدت توجيهات وزير القوى العاملة المصري، ضرورة مراعاة المسافات الآمنة، وكثافة أعداد المواطنين داخل المكاتب في أثناء تقديم الخدمات المذكورة، بحيث يحظر تقديمها بشكل يترتب عليه حدوث تجمعات أو تجمهر للمواطنين، ويكون مدير المديرية أو المنطقة أو المكتب ـ بحسب الأحوال- مسئولا عن تنظيم التعامل مع الجمهور ومنع الزحام والتكدس داخل مكان العمل.

وشددت التوجيهات على أنه إذا تطلب تقديم إحد الخدمات المذكورة وقت يزيد عن 15 دقيقة، يتم استلام المستندات المطلوبة من المواطن للحصول على الخدمة وتحديد موعد آخر (في نهاية اليوم أو في اليوم التالي) لاستلام الخدمة أو الوثيقة المطلوبة منعًا للتكدسات والازدحام.

وأكدت التوجيهات استمرار حظر استلام أي شكاوى فردية أو جماعية طوال مدة تعليق العمل من المواطنين بشكل مباشر، وتوجيههم لتقديمها على بوابة الحكومة الإلكترونية على الموقع المخصص للشكاوى، كذلك استمرار تكليف جميع مفتشي العمل والسلامة والصحة والمهنية -بصفة مؤقتة- ولحين انتهاء أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، بالقيام بالمتابعة الميدانية للإجراءات الاحترازية التي تتخذها المنشآت المختلفة لتوفير الحماية اللازمة للعمالة من حيث أعمال تطهير مكان العمل، وكثافات العمال، والوقاية الشخصية للعمال، وخطط التعامل مع الموقف حال ظهور حالات إصابة بالفيروس.. إلخ.

تراخيص السيارات


تبعًا لقرار رئاسة مجلس الوزراء المصري، بتجديد إجراء حظر التجوال في البلاد، خلال شهر رمضان الفضيل، مع عودة تدريجية للحياة العامة، جاء في القرار أيضًا، البدء في السماح بتراخيص المركبات والسيارات الجديدة، لحل مشكلة العربات الجديدة التي قام اصحابها بشرائها، ويحتاجون لإتمام إجراءاتها لاستخدامها، أعلنت وزارة الداخلية المصرية، عن توسيع نطاق إجراءات عملها، خلال المرحلة المقبلة.

وعبر الصفحة الرسمية للوزارة على "فيس بوك"، تقرر البدء فى تجديد رخص تسيير جميع أنواع المركبات بوحدات المرور على مستوى الجمهورية إعتباراً من يوم الأحد الموافق 3 مايو القادم.

وتهيب وزارة الداخلية بجميع المواطنين المترددين على وحدات المرور الالتزام بكافة الإجراءات الوقائية والإحترازية وضرورة ارتداء "الكمامة" كشرط أساسي للتردد على وحدات المرور.. وسوف يتم الإعلان لاحقاً عن مواعيد فتح تقديم باقي الخدمات للمواطنين بوحدات المرور.





وزارة الخارجية


في الإطار ذاته، أعلنت وزارة الخارجية المصرية عن استئناف العمل بمكاتب التصديقات التابعة لوزارة الخارجية.

وعبر الصفحة الرسمية للوزارة على "فيس بوك"، أفادت أنه في ضوء قرارات مجلس الوزراء الصادرة يوم ٢٣ أبريل الجاري بشأن إعادة التشغيل الجزئي لبعض الجهات الحكومية الرئيسية التي تقدم خدمات محددة للسادة المواطنين، صرح السفير ياسر هاشم، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية، أنه تم استئناف العمل بمكاتب التصديقات التابعة لوزارة الخارجية والواقعة بمختلف المحافظات اعتباراً من يوم الأحد ٢٦ أبريل الجاري.

وأوضح مساعد الوزير أن القرار يأتي في إطار الجهود المبذولة للتيسير على المواطنين وتمكينهم من الحصول على الخدمات الحكومية الضرورية دون الإخلال بالإجراءات الاحترازية التي وضعتها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.




نشاط حكومي مكثف


في إطار التوجه الحكومي، الرامي إلى التكيف مع جائحة كورونا، والتعامل بالإجراءات الوقائية والاحترازية، مع عدم تعطيل الحياة العامة وإغلاق المؤسسات لأكثر من ذلك، كثفت الحكومة من نشاطها خلال الأيام القليلة الماضية.

وبحسب الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء المصري على "فيس بوك"، فقد قام الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، أمس الإثنين، بجولة تفقدية محور الفريق إبراهيم العرابي، تابع خلالها مشروع إنشاء 134 عمارة سكنية بديلة لسكان العشوائيات بجوار استاد السلام، شهد خلالها أعمال إزالة لمبان مخالفة، موجهًا اللواء خالد عبدالعال، محافظ القاهرة، بضرورة إزالة أي مخالفات للبناء على الأرض "فورًا".






كما عقد رئيس الوزراء المصري، اجتماعًا اليوم، بحضور المهندس هاني محمود، مستشار رئيس الوزراء للإصلاح الإداري، والدكتور صالح الشيخ، رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، والمهندسة راندة المنشاوي مساعد أول رئيس الوزراء.

وبحسب الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء على "فيس بوك"، أكد مدبولي أن الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة يمثل فرصة تاريخية ليس فقط لإعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة وفق أسس علمية منضبطة، تراعي الكفاءة في استغلال الموارد البشرية، وتتفادى أي ازدواجية بين الجهات التي تؤدي وظائف متماثلة، من أجل الوصول إلى الحجم الأمثل لجهاز إداري كفء.



كما عقد رئيس الحكومة المصرية، اليوم الثلاثاء، أيضًا اجتماعًا، بحضور نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، والمهندس مجدي غازي، رئيس هيئة التنمية الصناعية.  

وبحسب الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء عبر "فيس بوك"، تابع مدبولي موقف توصيل المرافق للمناطق والمجمعات الصناعية المختلفة، مشددًا في الوقت ذاته، على تقديم كل الدعم اللازم للاقتصاد المصري؛ للحفاظ على قوته وتماسكه في مواجهة الأزمة الحالية لفيروس "كورونا المستجد".



اضف تعليق