بـ"رسائل إيمانية" و"أيامًا معدودات".. الأوقاف والأزهر تكثفان حملاتهما الدعوية في رمضان


٢٨ أبريل ٢٠٢٠

حسام السبكي

يعيش المجتمع المصري والعالم الإسلامي، حالة رمضانية مختلفة هذا العام، تأتي على وقع جائحة شرسة، أزهقت أرواح الآلاف حول العالم، وتسببت في اهتزاز أعتى الإمبراطوريات الاقتصادية والصحية في العالم، نجحت المحروسة في أخذ موقع متوازن بين الأمم في مكافحتها، بشتى مختلف المنظمات الدولية، إلا أن الأمل كان معقودًا على انتهائها تمامًا بحلول الشهر الفضيل، إلا أن هذا لم يحل دون الاستمتاع بأحد أفضل شهور العام، على نحو يناسب الظروف الحالية.

من هذا المنطلق، وفي إطار الحالة الروحانية التي ينتظرها المسلمون في شتى بقاع الأرض، في كل عام، أطلقت وزارة الأوقاف المصرية بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، سلسلة دعوية، تهدف لتوعية المواطنين بفضائل الشهر الكريم، وكيفية الاستزادة وتحصيل الأجر والثواب العظيم فيه، كما دشنت مؤسسة الأزهر الشريف، هي الأخرى، حملة دعوية مميزة، تستعرض أبرز الأحكام المتعلقة بشهر الصيام.

رسائل إيمانية


في إطار التعاون القائم بين مختلف المؤسسات الحكومية في مصر، أعلنت وزارتا الأوقاف والشباب والرياضة، وبرعاية من وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، ووزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي عن بث سلسلة "رسائل إيمانية" لعلماء وأئمة وزارة الأوقاف، وذلك عبر البوابة الإلكترونية لوزارة الأوقاف، والبوابة الإلكترونية لوزارة الشباب والرياضة، خلال شهر رمضان المبارك 1441هـ، مساهمة من الوزارتين في تعزيز جهود إحياء أيام وليالي الشهر الكريم، وإضفاء جانب من الأجواء الروحية والإيمانية على أيامه ولياليه المباركة.

الحلقة الأولى من سلسلة "رسائل إيمانية"، قدمها الشيخ يسري عزام، إمام وخطيب مسجد صلاح الدين في حي المنيل بالقاهرة، وتناولت نصائح حول صلاة التراويح في شهر رمضان.




أيامًا معدودات


حرصًا من الأزهر الشريف، على إبقاء الحالة الروحانية والإيمانية العالية، التي تسبق حتى دخول الشهر الفضيل، الذي لا يتجاوز 30 يومًا، أعلنت المؤسسة الإسلامية العريقة، عن إطلاق حملة إرشادية ودعوية مميزة، برعاية المركز الإعلامي للأزهر حملت اسم "أياما معدودات".

وعبر الصفحة الرسمية للأزهر، بموقعي "فيسبوك" و"يوتيوب"، جاءت حملة "أيامًا معدودات" عبارة عن مجموعة من المقاطع المصورة القصيرة، لعدد من علماء الأزهر وأعضاء مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، تتناول العديد من الأحكام والموضوعات المتعلقة بالصيام وآدابه خلال شهر رمضان المبارك.

الرسالة الأولى من رسائل الحملة الأزهرية، حملت عنوان "إحياء سنن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم المهجورة في رمضان"، من أجل تعظيم أجر الصائم في الشهر الفضيل.

قال الشيخ عبدالقادر الطويل، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن النبي صل الله عليه وسلم كان يحافظ على سنن يجب أن نتحلى بها في شهر رمضان الكريم، وأولها أن النبي كان يُعجل بالفطر ويحث الصحابة على أن يعجلوا به، مستشهدا بحديث الرسول صل الله عليه وسلم: "لا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْر".

وأضاف الطويل، أن النبي صلى الله عليه وسلم مكان يفطر على تمرات، وإن لم يجد فعلى حسوات من الماء، وكان النبي كان يكثر من الصدقة، واستدل بما ورد عن النبي "كان رسول الله صلى الله عليهم وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، ويدارسه القرآن، وكان أجود بالخير من الريح المرسلة".

وشدد عضو مركز الفتوى بالأزهر الشريف، على الحذر من اللغو في شهر رمضان وألا نجعل يوم صيامنا كفطرنا، مشيرًا إلى أن النبي أوصانا بكثرة الدعاء في الشهر الكريم.




اضف تعليق