"غربل الكمين يا منسي".. القصة الحقيقية للشهيد هيثم فتحي


٣٠ أبريل ٢٠٢٠

أماني ربيع

نجح مسلسل "الاختيار" في خلق حالة من الوطنية والاعتزاز ببطولات الجيش المصري بتسليطه الضوء على قصص حقيقية تشبه الأفلام السينمائية في جسارة أبطالها وقدرتهم على تحقيق المستحيل، وبرغم أن المسلسل يتناول بشكل أساسي حياة الشهيد الراحل ضابط الصاعقة أحمد منسي، إلا أن قصص بطولات شهداء آخرين تظهر أيضًا داخل العمل الذي يظهر ضباط الجيش كأخوة ويد واحدة للقضاء على ميليشيات الإرهاب الغاشمة في سيناء.

وفي كل حلقة تتجدد البطولات، وأثرى صناع "الاختيار" العمل بمجموعة من النجوم الذين جسدوا أدوار ضباط في مختلف أسلحة الجيش حرصًا على تعايش الجمهور مع قصتهم، وظهر عدد من نجوم التمثيل منهم ماجد المصري، وإياد نصار وآسر ياسين ومحمد إمام، وفي نهاية كل حلقة يستشهد البطل بعد قيامه بعمل بطولي، ليصاب المشاهدون بحالة من الحزن خاصة عندما يتذكرون أن ما يشاهدونه قصة حقيقية وليس خيال مؤلف.

كنا نسمع عن الكمائن في سيناء، والمعارك في رفح عبر نشرات الأخبار وصفحات الجرائد، كان الشهداء مجرد أرقام، لكنهم تحولوا إلى أشخاص من لحم ودم نحبهم ونتعاطف مع قضيتهم ونحزن على رحيلهم أبطال في شرخ الشباب لديهم حياة وأحلام، تسقطهم رصاصات الغدر.



وفي الحلقة الخامسة من المسلسل ظهر الفنان محمد إمام في دور النقيب هيثم فتحي، الذي استشهد بعد تفجيره لحزام ناسف يحيط بخصر أحد الإرهابيين لحماية زملائه.

ودارت خلال الحلقة معركة لتطهير أحد الكمائن في سيناء، وتبادل إطلاق نيران ودخول دبابة لغربلة الكمين وتنظيفه من التكفيرين، ورفض فتحي الذي يجسد دوره محمد إمام دخول الدبابة بشكل مباشر لأحد المنازل التي يختبئ فيها التكفيريون، لأن وراءه أطفال، وفضل الذهاب بنفسه للتعامل مع الأمر، وخلال ذلك تعارك مع أكثر من إرهابي بداخل المنزل، وعقب إصابته قال لمنسي: أنا لو مُت قول لأمى ابنك مات راجل.

ثم قابل تكفيريًا يرتدي حزامًا ناسفًا بغرض تفجيره في الضباط المصريين حال الإمساك به، لكن فتحي اختار الشهادة وقال : الله أكبر، ليتحول إلى أشلاء مضحيًا بحياته في سبيل نجاة زملائه.

وتنتهي الحلقة بالقضاء على كل الإرهابيين في الكمين.



والنقيب هيثم فتحي شخصية حقيقية لشاب عشريني قام بتلك البطولة فعلًا على أرض الواقع، وهو من مواليد قرية صفط الخمار بمحافظة المنيا، ووالده فتحي محمد أحمد عثمان كان ضابط احتياط في اللواء 209 بالجيش، ووالدته تعمل مدرسة، وهو أكبر الأشقاء لإخوته محمد كلية التربية وأحمد كلية الهندسة وشقيقتهم الصغرى بالثانوية العامة.

تخرج الشهيد من كلية الهندسة جامعة المنيا، وتم ترشيحه للعمل كضابط احتياط بالجيش، في مدينة العريش بشمال سيناء، وكان أحد أفراد الكتيبة 103 واستشهد في مواجهة مع العناصر الإرهابية في شمال سيناء في أغسطس 2016، عن عمر 23 عامًا، تاركًا خلفه زوجة وابنه الرضيع آسر لم يتجاوز عمره وقتها 20 يومًا، والآن هو في الرابعة والنصف من عمره.



وقال والد الشهيد، فتحي محمد أحمد، في حوار مع موقع صحيفة الدستور المصرية، فتحي محمد أحمد، والبالغ من العمر 58 سنة، إنه سمع عن المسلسل بالصدفة عن طريق إحدى صديقات والدة هيثم التي اتصلت بها من السعودية لمشاهدة "الاختيار".

ورغم شعورهم بالفخر لبطولة ابنهم الشهيد إلا أن المسلسل "قلب عليهم المواجع"، على حد وصف والد هيثم، الذي أكد أنه سيتابع باقي الحلقات.



وقالت والدته في حوار مع موقع جريدة أخبار اليوم المصرية، "لحظة استشهاد هيثم التي ظهرت بالمسلسل من أصعب اللحظات وتلك اللحظة قلبي قبض وشعرت أنني أسمع الخبر لأول مرة، ودخلت في نوبة بكاء."

مسلسل "الاختيار" بطولة أمير كرارة وأحمد العوضي ودينا فؤاد وإسلام جمال وسيناريو وحوار باهر دويدار وإخراج بيتر ميمي ومن إنتاج سينرجي.




اضف تعليق