في رمضان 2020.. ذاكرة الدراما تحن لروائع عكاشة وأنغام الشريعي


٣٠ أبريل ٢٠٢٠

هدى إسماعيل

في طفولتنا، في الثمانينيات والتسعينيات، لم يكن متاحًا سوى القناتين الأولى والثانية في التليفزيون المصري، قبل أن تتربع أجهزة الاستقبال وتزيح الماضي لتخلق واقعًا جديدًا، وقتئذاك كانت طرق الاستمتاع واحدة، فتشكلت لدينا ثقافة متشابهة إلى حد ما.

منذ سنواتٍ أصبح شهر رمضان موسماً أساسياً للعروض التلفزيونية، يتنافس فيه الفنّانون والمخرجون، لحجز مكان داخل السباق الرمضاني ولكن دعونا نسترجع الأمس حين كان يذاع في رمضان بجانب الفوازير والكارتون ومسلسل تليفزيوني واحد دون مماطلة أو إسفاف، مجرد حكايات بسيطة مرتبطة بالشارع المصري.

على مدار أكثر من 30 عامًا وحتى هذه اللحظة، ترتبط شريحة كبيرة بذكريات لا آخر لها مصدرها الوحيد شهر رمضان، خاصة الأعمال الدرامية، في الفترة بين ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، ورغم قلة الأعمال الدرامية المعروضة في هذه الفترة، إلا أن هذه الأعمال ظلت نكهتها عالقة بداخلنا .

ليالي الحلمية




"سليمان غانم – سليم البدري" الأصدقاء والأعداء في نفس الوقت كان الشجار بينهما ممتعًا وساخرًا كان الشجار على أسس أخلاقية على عكس ما يحدث في الدراما الآن فالقتل والعنف وكل ما هو مرفوض أصبح عادة ملازمة لمجتمعنا.

نجح مسلسل "ليالي الحلمية" بأجزائه الخمسة في تحقيق نسب مشاهدة ليس لها مثيل طوال سنوات عرضه خلال المواسم الرمضانية المتتالية، ليصبح مع الوقت جزءًا لا يتجزأ من طقوس شهر رمضان خلال فترة الثمانينيات والتسعينينات.

ففي توليفة مصرية نجح "أسامة أنور عكاشة - إسماعيل عبد الحافظ"، في خلق روح مصرية أصيلة في قصة تتحدث عن مراحل من تاريخ مصر صورت التاريخ المصري الحديث من عصر الملك فاروق وحتى مطلع التسعينات.

شارك في المسلسل نخبة كبيرة من الفنانين المصريين مما يزيد علي الـ300 ممثل، من بينهم صلاح السعدني ويحيى الفخراني وإلهام شاهين وآثار الحكيم وممدوح عبد العليم وهشام سليم وحسن يوسف.

الشهد والدموع




نجح الثنائي "أسامة أنور عكاشة - إسماعيل عبد الحافظ" في خلق جو درامي هادئ يتناسب مع الأسر المصرية خلال تلك الحقبة الزمنية،  فهو واحد من روائع الدراما المصرية، نجح في أن يحظى إلى الآن بنسب مشاهدة واسعة، ليصبح منذ عرضه في موسم رمضان سنة 1984، جزءًا من وجدان جمهور الوطن العربي كله.

شارك في بطولة العمل النجوم يوسف شعبان، ومحمود الجندي، وعفاف شعيب، وخالد زكي، وعبد العزيز مخيون.

بوابة الحلواني




" اللي بنى بنى مصر كان في الأصل حلواني ، وعشان كده مصر ياولاد مصر ياولاد حلوة الحلوة" ، هكذا أبدع "على الحجار" بصوته البهي مع  الراحل "بليغ حمدي" في لحن مسلسل "بوابة الحلواني فقد بات التتر حيًا إلى الآن رغم مرور عشرات السنوات على عرض حلقات العمل الذي عشنا معه تاريخ مصر الحديث .

وامتد العمل لأربعة أجزاء متتالية عرض أولها سنة 1992 وآخرها سنة 2001، وضم العمل كوكبة كبيرة من النجوم، أحمد وفيق، وصلاح قابيل، وعلي الحجار، وشيرين وجدي، وعبد الله غيث.

زيزينيا




"أنا السؤال والجواب أنا مفتاح السر وحل اللغز أنا بشر عامر عبد الظاهر"، هكذا بدأ الفنان "يحيي الفخراني " تتر مسلسل "زيزينيا" هذا الفتى المختلط  بين المصري الأصيل والإيطالي "ابن الذوات"، "بوتشي" بالإيطالي الذي احتار واحترنا معه طول عرض أجزاء المسلسل على من سينتصر على الآخر " ابن البلد" أم "ابن الذوات".

 يعتبر "زيزينيا" واحد من الأعمال الدرامية الهامة التي قدمت خلال موسم رمضاني، والذي نجح نجاحًا كبيرًا عند عرضه على الشاشة، وضم العمل كوكبة من النجوم الكبار من بينهم "يحيى الفخراني - هدى سلطان - حمدي غيث  - آثار الحكيم".

أرابيسك




 "حسن أرابيسك" الجدع ابن البلد المتسمك بفنه رغم الإغراءات تعرض لبعض الأحداث أفقدته توازنه فأهمل عمله وورشته إلا أنه في نفس الوقت كان محافظًا على فنه الذي احبه وورث مهارته فيها من أجداده.

 لا أحد ينكر أن "حسن فتح الله النعماني" كان في وقت من الأوقات فتى أحلام الكثير من البنات، عرض المسلسل في رمضان 1994 من تأليف أسامة أنور عكاشة وإخراج إسماعيل عبد الحافط وبطولة صلاح السعدني والراحلة هدى سلطان.

رأفت الهجان

 أبدع "عمار الشريعي" في إلصاق تتر مسلسل "رأفت الهجان" في أذهان الجيل بأكمله ففي ملحمة وطنية من طراز خاص طل علينا النجم "محمود عبد العزيز"، ليجسد شخصية "رأفت الهجان"، إلى جانب النجم الكبير يوسف شعبان، والذي أجاد في تجسيد دور "محسن بيه ممتاز"، ليرتبط المشاهد العربي في مختلف أرجاء هذا الوطن الكبير بشاشة التلفزيون الرمضانية خلال موسمين متتاليين.

ضم فريق العمل النجوم أحمد ماهر، وسلوى خطاب، وحسن حسني، ويسرا، ومصطفى متولي، إلى جانب النجمين السابق ذكرهم محمود عبد العزيز ويوسف شعبان.

العائلة

نجح الثنائي "وحيد حامد - إسماعيل عبد الحافظ" في صياغة دراما سياسية اجتماعية تناقش واقع المجتمع المصري خلال فترة التسعينيات بجدارة بالغة وكان تتر المسلسل من نصيب "أنغام" التي كانت آنذاك في بداية طريقها الفني.

عرض مسلسل "العائلة"، خلال موسم رمضان سنة 1994، ونجح نجاحًا كبيرًا، وضم العمل إلى جانب النجوم الكبار محمود مرسي وخيرية أحمد وليلى علوي، عددًا من الوجوه الجديدة حينها من بينهم النجمة منى زكي والنجم طارق لطفي.

المال والبنون




حرب دائرة لن تنتهي حتي قيام الساعة  لها عنوان واحد " الضمير" فقد نجح  الشيطان في إيقاع الحاج "سلامة فراويله"  في براثن المال الحرام ويرفضه صديق عمره "عم عباس" الانسياق في طريق الحرام، دراما اجتماعية تم عرض الجزء الأول منه في رمضان عام 1993 وقد نجح مسلسل "المال والبنون" بجزأيه في الاحتفاظ بمتابعة الملايين إلى يومنا الحالي، ليصبح واحدًا من أهم علامات الدراما المصرية والعربية.



اضف تعليق