بطولات مصر تستفز القتلة.. "بئر العبد" إدانات واسعة وتفاصيل جديدة


٠١ مايو ٢٠٢٠

كتبت – سهام عيد

في الوقت الذي يتابع فيه مئات الآلاف مسلسل "الاختيار" الذي يجسد قصة الشهيد البطل العقيد أحمد منسي، ودع المصريون شهداء جددًا ضحوا بأرواحهم ودمائهم من أجل هذا الوطن، لتكون دلالة على أن القوات المسلحة ستظل درع مصر وسندها في مواجهة الإرهاب الغاشم، وأن المسلسل هو نموذج لمئات الآلاف من الأبطال.




"وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ".. مساء الخميس، أعلن المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية، عن استشهاد وإصابة 10 عسكريين في هجوم استهدف إحدى المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد، بشمال سيناء، بعبوة ناسفة.

وجاء في البيان: "انفجرت اليوم عبوة ناسفة بإحدى المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد نتج عنها استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف وثمانية جنود، وتؤكد القوات المسلحة على استمرار أعمالها القتالية ضد العناصر الإرهابية للمحافظة على أمن الوطن واستقراره".




السيسي: "قادرون أن نحطم آمال تلك النفوس الخبيثة الغادرة"

علق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، على الهجوم الإرهابي في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلا "نالت يد الغدر اليوم من أبنائنا الأبطال جنوب مدينة بئر العبد، فقوى الشر لا تزال تحاول خطف هذا الوطن".

وأضاف: "لكننا بفضل الله ثم بفضل أبناء مصر وجيشه القوي، صامدون بقوة وإيمان، وقادرون أن نحطم آمال تلك النفوس الخبيثة الغادرة".

وتابع "رحم الله أبناءنا، وكل من قدم نفسه شهيدًا أو مصابًا فداء لمصر، رحم الله كل من روى بدمائه وعرقه تراب هذا الوطن كي يبقى نابضًا بالحياة وتظل رايته مرفوعة.. حفظ الله مصر وشعبها".




مجلس الوزراء: هذه المحاولات الخسيسة مصيرها إلى زوال وسيبقى الوطن آمنا مطمئنا

كما نعى مجلس الوزراء المصري شهداء القوات المسلحة وتوجه بالدعاء إلى الله العلي القدير لسرعة الشفاء للمصابين.

وأضاف: "شعب مصر بكل أطيافه يقدر ما يبذله أبناؤه من رجال القوات المسلحة من جهود لحماية أمن الوطن وسلامة أراضيه واستقراره والدفاع عن أبنائه ضد شرذمة من أعداء الأوطان والأديان".

وأكد مجلس الوزراء تقدير شعب مصر بكل أطيافه لما يبذله أبناؤه من رجال القوات المسلحة من جهود لحماية أمن الوطن، وسلامة أراضيه، واستقراره، والدفاع عن أبنائه ضد شرذمة من أعداء الأوطان، والأديان.

وقال مجلس الوزراء: إن هذه المحاولات الخسيسة مصيرها إلى زوال، وسيبقى الوطن آمنا مطمئنا، وسيذكر التاريخ من دافعوا عن الأوطان بحروف من نور، في كتب التاريخ، مثلما نتذكر نحن الآن الشهيد أحمد المنسي، ورفاقه، بكل الفخر والاعتزاز، بينما سيظل الإرهابيون وأعوانهم يلاحقهم الخزي والعار"، مستطردًا: "هكذا علمنا التاريخ دوما، أن الحق والخير والعدل ينتصر على الباطل والشر والظلم. وستحيا مصر بأبنائها المخلصين في أمن واستقرار على مر العصور".


البرلمان: هذه الأعمال الإرهابية لن تفت في عضد رجال قواتنا المسلحة الباسلة        

بدوره، أدان مجلس النواب المصري بكل شدة الحادث الإرهابي الأثيم الذي راح ضحيته ضباط وجنود من رجال القوات المسلحة، واصفًا إياهم بأنهم "وهبوا أرواحهم الطاهرة فداء لتراب الوطن المقدس على أيدى حفنة ممن يتدثرون بعباءة الإسلام والإسلام منهم براء"، مضيفًا: "وليس أدل على خستهم وغدرهم أكثر من قيامهم بهذه الأعمال القذرة في هذا الشهر الفضيل".

وأكد مجلس النواب أن "مثل هذه الأعمال الإرهابية البائسة اليائسة لن تفت في عضد رجال قواتنا المسلحة الباسلة، ورجال شرطتنا الوطنية، الذين أقسموا أن يفدوا الوطن بأرواحهم ويطهرون أرضه المقدسة من براثن هذه العصابات الضالة المفسدة في الأرض المهلكة للحرث والنسل، التي لم تراع حرمة الشهر الكريم، والله لا يصلح عمل المفسدين.

وأضاف المجلس أن الشعب المصري كله متوحد خلف قيادته، ويقف خلف قواته المسلحة الباسلة وشرطته مؤيدا وداعما بكل أشكال الدعم المادية والمعنوية، قائلا: "فالقوات المسلحة والشرطة في كل بيت مصري وفي كل أسرة وهما من نسيج هذا الشعب الأبي الذي لن يرضخ أو يستجيب لمثل هذه العمليات البائسة الفاشلة".




الأزهر: هذه الأفعال الإجرامية تدل على خسة مرتكبيها وتجردهم من أدنى معاني الإنسانية

ونعى الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، ضحايا العمل الإرهابي ببيان جاء فيه: ننعى شهداء قواتنا المسلحة الذين استشهدوا أمس جراء انفجار عبوة ناسفة بأحد المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد.

 وأكد الأزهر الشريف أن هذه الأفعال الإجرامية تدل على خسة مرتكبيها وتجردهم من أدنى معاني الإنسانية، وعدم مراعاتهم لحرمة الدماء ولا حرمة هذا الشهر الفضيل.

كما أعرب الأزهر عن ثقته في قدرة القوات المسلحة على القصاص لشهداء الوطن من تلك العناصر الإرهابية والحفاظ على أمن الوطن واستقراره.




الكنيسة الأرثوذكسية تؤكد تضامنها الكامل مع القوات المسلحة في محاربة الإرهاب

من جانبها، نعت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية وعلى رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني شهداء القوات المسلحة، الذين استشهدوا مساء أمس إثر انفجار عبوة ناسفة بإحدى المركبات المدرعة، جنوب مدينة بئر العبد.

وثمنت الكنيسة ما يبذله رجال القوات المسلحة من جهود لحماية أمن الوطن، واستقراره وسلامة أراضيه، والدفاع عن أبنائه.

وتصلي الكنيسة أن يمنح الله عزاءً وسلامًا لأهالي الشهداء الأبرياء وأن يمنَّ بالشفاء العاجل على المصابين.

وأكدت الكنيسة، تضامنها الكامل مع القوات المسلحة في محاربة الإرهاب وفي مواجهة كل من يحاولون زعزعة استقرار الوطن.
 


الإمارات تدين بشدة هجوم سيناء وتتضامن مع مصر ضد الإرهاب

وأعربت دولة الإمارات عن إدانتها الشديدة للهجوم الذي استهدف إحدى المركبات المدرعة بشمال سيناء، في جمهورية مصر العربية، وأدى إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية، وفقا لوكالة "وام".

وجددت الوزارة موقفها الثابت وتضامنها مع جمهورية مصر العربية في التصدي للإرهابيين، وتأييدها ومساندتها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها. 

كما أعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا جراء هذه الجريمة النكراء، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

سفير الإمارات لدى مصر يتقدم بالتعازي لأسر شهداء حادث بئر العبد

في السياق ذاته، تقدم جمعة مبارك الجنيبي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى مصر والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية، بالتعازي لأسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة العمل الإرهابي الغاشم الذي تعرض له عدد من رجال القوات المسلحة البواسل جنوب مدينة بئر العبد.

 وكتب الجنيبي على حسابه الرسمي على تويتر: اتقدم بخالص التعازي لأسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة العمل الإرهابي الغاشم الذي تعرض له عدد من رجال القوات المسلحة البواسل جنوب مدينة بئر العبد داعيا الله الرحمة للشهداء و الشفاء العاجل للجرحى. حفظ الله مصر و اهلها من كل مكروه.



السعودية تدين الحادث وتؤكد تضامنها مع مصر في حربها على الإرهاب

بدورها، أعربت وزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها للحادث الإرهابي الذي وقع جراء انفجار عبوة ناسفة بإحدى المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد بسيناء، مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من رجال القوات المسلحة المصرية.

وجددت الوزارة التأكيد على تضامن المملكة التام مع جمهورية مصر العربية ووقوفها إلى جانبها في حربها على الإرهاب.

وقدمت الوزارة العزاء والمواساة لذوي الضحايا ولجمهورية مصر العربية حكومة وشعبًا مع الأمنيات للمصابين بالشفاء العاجل.


مواقع التواصل الاجتماعي تتحول لدفاتر عزاء

عقب الهجوم، اتشحت مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر" بالسواد، وتحولت الصفحات إلى دفاتر عزاء شارك بها الآلاف وعقب الهجوم، وربط الكثير من المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مسلسل "الاختيار" والهجوم الإرهابي الجديد، معتبرين أن العمل الدرامي الذي يتناول بطولات العقيد أحمد منسي، الذي توفي في هجوم إرهابي بسيناء عام 2017، وزملائه في الجيش المصري "استفز الإرهابيين".

ونشرت مستخدمة لموقع تويتر تدعى سلوان علي، صورة لجهاز التلفاز ويظهر فيه الفنان أمير كرارة بالزي العسكري المصري، في لقطة من المسلسل، بينما يظهر شريط الأخبار العاجلة في أسفل الشاشة للإعلان عن الهجوم الإرهابي وضحاياه.



وعلقت على الصورة بالقول: "خبر عاجل والمسلسل شغال: انفجار عبوة ناسفه في شمال سيناء أسفر عن استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف و8 جنود.. اللي بنتفرج عليه كمسلسل هو حقيقية عايشنها كل يوم، واللي مش شايف دا يبقى أعمى أو عنده مشكلة. الله يرحم اللي استشهدوا النهاردة و كل أبطالنا في سيناء".

وقالت مستخدمة تدعى حنين عماد، في تغريدة على تويتر: "أعتقد أن بعد مسلسل الاختيار، أي خبر عن تفجير في سيناء واستشهاد الضباط والعساكر، مش هيعدي مرور الكرام على بعض الناس زي الأول".



وتابعت: "أعتقد استوعبنا المأساة بجد لما شوفناها وحسينا بيها ودموعنا نزلت.. رحم الله شهداء اليوم في سيناء".

أما المستخدم حسين العمدة، فنشر خبر مقتل الضابط، مستخدما وسم "#والله_كتير_ومبنخلصش"، في إشارة إلى أن المصريين لن يتوانوا عن الدفاع عن أرض مصر ككل، وسيناء على وجه الخصوص.



كما تداول نشطاء ردود فعل خطيبة الشهيد ملازم أول عبدالحميد إمام، حيث إنها عرفت بخبر استشهاده من خلال منشور نشره أحد أصدقائه على الإنترنت بكلمات يودعه به وأرفق صورة له، فكانت الصدمة.



واستقبلت زينب موسى، خطيبة الشهيد عبدالحميد الإمام، خبر استشهاده بصدمة كبيرة، وقد ظنت في البداية أن التدوينة كاذبة، حتى تأكدت من صحة الأمر عبر وسائل الإعلام.

ولم تجد موسى أي كلمات تدونها على صفحتها الشخصية عبر "الفيسبوك"، سوى تذكرها دعاء كان يلقيه خطيبها الشهيد كلما توجه لعمله في شمال سيناء.



ونشرت خطيبة الشهيد عبدالحميد دعاء ذكره قبل رحيله: "كنت بتحب الدعاء دا وكنت كل مرة وأنت رايح أدعيلك الدعاء ده، أنت وديعة الله أودعتك عند الله الذي لا تضيع عنده الودائع".



يشار إلى أنه لم يمر على خطبتهما سوى شهرين فقط.


وتخوض القوات المسلحة المصرية والشرطة معركة طويلة ضد إرهابيين قتلوا مئات من رجال الجيش والشرطة في شمال سيناء منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي القيادي بتنظيم  الإخوان المحظور عام 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه.




اضف تعليق