"طبيب الغلابة".. حالة مصرية فريدة تستحق الثناء والتكريم


٠٢ مايو ٢٠٢٠

حسام السبكي

في مجال العمل الخاص، يسعى الكثير من المشتغلين به إلى التربح والكسب، وفق حركة السوق، وتقلبات الحالة الاقتصادية، إلا أن الدكتور "محمد مشالي"، المُلقب بـ"طبيب الغلابة"، اختار السباحة "عكس التيار"، ليرسخ لحالة تكاد تكون فريدة من نوعها، دفعت أحد أشهر البرامج الداعمة للعمل الخيري في الوطن العربي، إلى السعي للقائه، بل وعرض مساعدة مالية عليه، وفق ما كشفته الحلقة الثامنة من الموسم الثالث للبرنامج المُذاع عبر فضائية "أبوظبي"، والذي يُقدمه الإعلامي الإماراتي "غيث".

طبيب الغلابة

على مدار نحو أربعين عامًا، مرت على وفاة الحاج "عبدالغفار مشالي"، والد أشهر أطباء مصر مؤخرًا، وهو الدكتور "محمد مشالي"، الذي سخّر نفسه وحياته من أجل خدمة ورعاية مرضاه، من مرتادي عيادته البسيطة، الكائنة بالقرب من مدينة طنطا، ظلت وصية والده خالدة في ذهنه التي يقول عنها "طبيب الغلابة":"نشأت فقيرًا ووالدي اوصاني بالفقراء خيرًا، ومش عاوز عربية 10 متر، ولا بدلة بآلاف الجنيهات، ساندوتش الفول والطعمية يكفيني".

طبيب الغلابة البالغ من العمر 76 عامًا، وفقًا لـ"وسائل الإعلام المصرية" هو من مواليد مركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، وهو من أسرة متوسطة الحال، والده كان يعمل مدرسًا بمدينة طنطا.

تخرج الدكتور محمد مشالي، في كلية طب قصر العيني، في عام 1967، وعمل في عدد من الوحدات الريفية بمحافظة الغربية، وهو متزوج وله ثلاثة أبناء.

تدرج "طبيب الغلابة" في المناصب بمستشفيات محافظة الغربية، حيث عمل مديراً لمستشفى الأمراض المتوطنة، ثم مديراً لمركز طبي خاص، حتى خروجه على المعاش في عام 2004، ولديه 3 عيادات في مدينة طنطا، إحداها بجوار مسجد السيد البدوي الشهير، والثانية بقرية "محلة روح"، والثالثة في قرية "شبشير الحصة" بمركز طنطا.

وبحسب ما صرح به لصحيفة "الوطن" المصرية، أشار إلى أن تذكرة الكشف في بداية عمله كطبيب كانت بقيمة 10 قروش، ورغم مرور أكثر من نصف قرن، لم يتجاوز ثمنها 10 جنيهات.

قلبي اطمأن

في حلقة مميزة، من حلقات برنامج " قلبي اطمأن"، والمعني بدعم العمل الخيري وخدمة شريحة "الغلابة" في المجتمعات العربية، بغرض إحداث فارق ملموس في حياتهم، كان لفريق البرنامج لقاء تاريخي ورائع مع "طبيب الغلابة"، وذلك من أمام مقر عيادته.

وبالرغم من المسافات التي قطعها الشاب مقدم البرنامج وفريقه إلى محافظة الغربية المصرية، بغرض تقديم مساعدة رمزية للدكتور محمد مشالي، رفض "ملاك الغربية" -كما تصنفه وسائل الإعلام المصرية- شيكًا بمبلغ مالي كبير، بلغ ميلون جنيه، بحسب ما أفاد به موقع “القاهرة 24″، حيث يقول “غيث”، مقدم البرنامج: انتظرناه بالقرب من منزله فلم يأت، وكذلك أمام العيادة إلا أنه لم يهتم".

وقام فريق البرنامج بعرض المبالغ المالي الكبير، وأيضًا افتتاح عيادة جديدة للدكتور مشالي، بعد تقديم "سماعة طبية" له على سبيل الهدية، فما كان من الطبيب المصري إلا أن رفض كل شيء عدا السماعة الطبية، مؤكدًا على تمسكه بوصية والده، “استوصي بالفقراء خيرًا”، ووجه الفريق بالتبرع لملاجئ الأيتام.





احتفالية عبر مواقع التواصل

ساعات قليلة، تلت إذاعة حلقة البرنامج الإماراتي الشهير، حتى احتفت مواقع التواصل الاجتماعي بـ"طبيب الغلابة" على طريقتها، والتي جاءت على النحو التالي:










اضف تعليق