لا تفعلي هذه الأمور بعد الثلاثين


٠٦ مايو ٢٠٢٠

أماني ربيع

الوصول إلى سن الثلاثين أمر مخيف لكثير من الفتيات، اللاتي قد يعتقدن أن الحياة قد تتوقف عند هذا الرقم، فمعناه من وجهة نظرهن انتهاء زمن العشرينيات بكل ما فيه من مرح، والتحول من فتاة إلى امرأة مسؤولة وناضجة، ولا تستطيع كل الفتيات التعامل مع هذا الأمر، وقد يدخلن في نوبات اكتئاب وحزن شديد.

حسنا، ما يجب أن تحزني عليه، ليس وصولك إلى هذا السن الذي يمثل اكتمال أنوثتك وذروة جاذبيتك، ولكن على ما لم تحققيه وأنت في العشرينات ويجب أن تتداركيه فيما سيأتي من أيامك.

وأهم شيء أن تتذكري ألا تدعي رقما يؤرق حياتك ويؤثر على مزاج، أو يتحكم في اختياراتك، فسنك الحقيقي هو ما تشعرين به، ونجاحك ليس رهنا بمرحلة معينة، وإنما هو رهن لما تقدميه حتى لو كنتِ في الستين.

وفيما يلي نقدم لك قائمة بما يجب أن تفعليه، وما لا يجب أن تفعليه عند وصولك إلى سن الثلاثين:

صحتك



قد تمنعك فورة الشباب في سن العشرينيات من التركيز مع ما يخبرك به جسدك، فتهملين صحتك، ولا تلجأين إلى طبيب أو دواء، ليس هذا فحسب بل إن عدم ممارسة الرياضة واكتساب الدهون يشكل عائقا لك مع التقدم في السن، حيث تبدأين في الشعور بالنهجان عند بذل مجهود أو طلوع السلم، لكن السبب ليس أنك في الثلاثين، بل لأنك أهملتِ الرياضة اليومية، مما جعل لياقتك معدومة.

نظامك الغذائي

بسبب سرعة وتيرة الحياة، تلجأين وأنت في الجامعة أو العمل في سن العشرينيات إلى الأطعمة السريعة، أو المعلبات المحفوظة، بما تحويه من مواد حافظة تشكل خطرا على صحتك بمرور الوقت، بالإضافة إلى الاعتماد على النشويات والدهون الضارة التي ترفع نسبة الكوليسترول، وتعرضك للأمراض، توقفي عن هذا بعد الثلاثين واستبدلي المشروبات الغازية بالعصائر الطازجة وأكثري من الخضروات والألياف في طعامك للمحافظة على نضارة بشرتك.

أكثر من عمل في وقت واحد

كثير من الفتيات يحاولن أن يفعلن كل شيء في وقت واحد، فقد تعملين في أكثر من مكان، وتشغلين نفسك بأكثر من أمر في نفس الوقت، وتجعلين العمل في قمة أولوياتك، وبالتالي لا تملكين وقتا لأي شيء، ولا حتى لنفسك، ولا تزورين أسرتك لو كنت منفصلة عنهم، أو لا تجدين وقتا للجلوس معهم إذا كنتِ في نفس المنزل، لتفاجئين عند بلوغ الثلاثين أنك عشتِ حياة خالية من المتعة، ولم تحصلي على نصيبك في الحياة العاطفية.

التواصل مع العائلة

نلجأ كثيرا لمواقع التواصل أو اتصال هاتفي بارد للسؤال عن أحوال الوالدين والأقارب، وهو أمر لا يعوض عن دفء الحياة الحقيقية، عليك أن تتذكري ماذا فعل والديك لكِ في طفولتك، وبالتالي حقهم عليكِ في أن تخصصي لهم بعضا من وقتك وتزوريهم، سينعكس هذا على حالتك المزاجية ويجعلها أكثر إيجابية.

الاهتمام بالشخص الخطأ

عند خوض تجربة الحب في العشرينيات، قد تضطر الفتاة إلى انتظار من تحب لفترة طويلة تتجاوز الخمس سنوات، وتهلك طاقتها في علاقة متوترة وغير مستقرة على أمل أن تكلل بالزواج في وقت ما، ويسرقها الوقت لتفاجأ به في ذراع امراة أخرى بينما لا تجني سوى الندم.

إهدار الفرص

قد تمر بك فرص عديدة وأنت بالعشرينيات ترفضينها في نزق، بحجة أنه ما زال لديك وقت، لكن يجب أن تدركي أهمية الاستثمار في شخصك من أجل أن تحتلين مكانة عالية، فالعالم في تغير مستمر، وإن لم تعملي على نفسك وتنتهزي الفرص ستجدين أنك واقفة في مكانك دون تغيير، بينما الدنيا تتحرك من حولك، وحتى لو وصلتِ للثلاثين لم تفوتك الفرصة بعد، فتخلصي من الخوف واسعي وراء فرصتك بشجاعة.

الإسراف

كثير من الفتيات، ينفقن أموالهن دون حساب للمستقبل، فتجلس في الكافيهات، وتشتري الأحذية والملابس والإكسسوارات، دون أن تدخر شيئا أو تستثمر في مشروع خاص، لتفاجأ عند وصولها الثلاثين أنها بلا مورد حقيقي، خصوصا أن طاقة العمل تقل بمرور الوقت، وستجدين أمامك أشخاصا ناجحين في دائرة معارفك وستتحسرين على نفسك.

شراء أشياء لا تحتاجينها

امتنعي فورا عن شراء أي أشياء لا تحتاجينها، أو غير مناسبة لك، لمجرد أنها أعجبتك أو أنها على الموضة، فهذا إهدار للمال، وحماقة.

عدم السفر

للسفر فوائد كثيرة في تنمية الشخصية، وتغيير وجهة النظر نحو العالم، ويتجاهل الكثيرون منا تجربة السفر وتاثيراتها حتى لو كانت داخل بلده نفسها، ومع الوقت لا يعود لديكِ الوقت اللازم لرؤية العالم، وستندمين كثيرا على رحلات كان يمكن أن تقومين بيها بتكلفة أرخص في العشرينيات، لم تعد متاحة أمامك الآن.

هاجس السن

مع اقتراب سن الثلاثين تبدأ الفتيات بالتفكير بشكل سلبي، والشعور بالاكتئاب كونها كبرت في السن، وهذا أمر خاطئ ويفسد بهجة الحياة، لا تسمحي للطفل بداخلك بأن يموت أبدا، واحرصي على القيام بأشياء طفولية تحبينها مهما تقدم بك السن، مثل الذهاب إلى الملاهي، أو الجري حافية القدمين على العشب.

كلام الناس

كثيرا ما نسمع لكلام الناس ونجعله يؤثر في خياراتنا، وقد نمتنع عن القيام بأمر نحبه خوفا من التعليقات، وهو ما ستجدينه بحول الثلاثين أمرا ليس له قيمة، وستندمين على قرارات كثيرة لم تقومي به بسبب كلام الناس.

الارتباط بأي شخص حتى لو كان غير مناسب

عند الوصول إلى سن الثلاثين، تصل المخاوف من العنوسة إلى ذروتها، وقد تلجأ الفتاة إلى مقابلة عرسان مُحتملين، من أجل أن تلحق بركب الزواج، وقد تقبل الارتباط بأي شخص حتى لو لم يكن مناسبا لها بشكل كافي، لمجرد إرضاء المجتمع، حسنا لا تقومي بذلك أبدا، فأنت بذلك تخرجين من وضع سيئ لوضع أسوأ.

قومي بما تريدين فعله

كثير منا يفعلن اشياء لأنه لا بد أن يفعلنها وليس لأنهن يردن أن يفعلنها، انسفي ذلك، قومي بما تريدين فعله وتحملي مسئولية قراراتك.



اضف تعليق