تطورات كورونا بمصر.. عودة العالقين وارتفاع المتعافين إلى 1815 حالة


٠٦ مايو ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة - واصلت السلطات المصرية إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 7588 حالة، فضلا عن تسجيل 469 حالة وفاة حتى الآن، في الوقت ذاته، طالبت الحكومة المصرية بالالتزام بالإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالفيروس القاتل، وضرورة مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي، مع مراعاة حظر التجمعات الاجتماعية والدينية والمؤتمرات والأحداث الرياضية الكبيرة.

"الأعداد تتزايد"

وزارة الصحة المصرية، أعلنت اليوم الأربعاء، تسجيل 387 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، بينهم أجنبي، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، و17 حالة وفاة جديدة، مشيرة إلى خروج 85 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، جميعهم مصريون، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 1815 حالة حتى اليوم.

وأوضحت الوزارة في تقريرها اليومي بشأن تطورات الوضع في مصر، المنشور عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 2314 حالة، من ضمنهم الـ 1815 متعافيًا.



وأكدت الوزارة أن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتة إلى أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم، الأربعاء، هو 7588 حالة من ضمنهم 1815 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 469 حالة وفاة.

"الحكومة تحذر"

في الوقت ذاته، شدد رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، على ضرورة الحرص على متابعة الالتزام بالإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بفيروس "كورونا" في كافة قطاعات الدولة ومختلف المؤسسات الأخرى، منوهًا إلى ضرورة الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي، مع مراعاة حظر التجمعات الاجتماعية والدينية والمؤتمرات والأحداث الرياضية الكبيرة وغيرها من المجالات، مع التزام أنشطة التسوق والأنشطة الاجتماعية الأخرى بقواعد صارمة بشأن المسافات الاجتماعية؛ من أجل حماية المواطنين والعاملين في تلك المنشآت.

وطالب مدبولي، خلال اجتماع لمتابعة الموقف الطبي الحالي بشأن مجابهة فيروس "كورونا"، وخريطة الإصابة بالفيروس في مصر، وحالات التعافي منه، اليوم، بضرورة الالتزام بارتداء الكمامة الطبية في الشوارع العامة، وأماكن العمل، وأثناء التسوق، وفي وسائل المواصلات العامة، واتخاذها أسلوب حياة للوقاية ولتجنب الإصابة بهذا الفيروس، أو غيره من الأمراض الأخرى.

ووجه رئيس الوزراء بسرعة التوسع في صناعة الكمامات الطبية، على أن يتم تحديد المواصفات الخاصة بالكمامات المستدامة واعتمادها من جانب الجهات المختصة، مشيراً إلى أنه سيتم التنسيق مع المصانع على الفور لسرعة تخصيص خطوط إنتاج لها في أقرب وقت ممكن، فضلا عن التعاقد على الأمصال الخاصة بالإنفلونزا الموسمية، لتكون متوافرة مع بداية موسم الشتاء المقبل، وذلك في إطار نهج الحكومة باتخاذ الخطوات الاستباقية لتجنب وقوع أي أزمات مستقبلية.

"المنظومة الإلكترونية"

وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، عرضت خلال الاجتماع أهم ما تضمنته خريطة الإصابة بفيروس " كورونا" المستجد في مصر خلال الأيام الماضية وحتى 4 مايو، مشيرة إلى أنه سيتم من خلال المنظومة الإلكترونية لمتابعة الحالات الإيجابية بالفيروس تسجيل الحالات الإيجابية وتجميعها من مستشفيات الحميات والصدر والمعامل المركزية، وتسجيل البيانات الشخصية لحالات العزل وتحويلها للغرفة المركزية لإعادة توزيعها على النزل و مستشفيات العزل.



ولفتت الوزيرة إلى أن متوسط حجم الاستقبال اليومي للاتصالات على الخط الساخن 105 الخاص بخدمات قطاع الطب الوقائي التابع للوزارة بلغ 3650 مكالمة بشكل يومي في آخر أسبوع من الآن، منها حوالي 3000 استفسار و200 بلاغ و450 شكوى ومقترحاً، موضحة أن الشكاوى والمقترحات بلغت نسبتها حوالي 12,5 % من إجمالي المكالمات الخاصة بالخط الساخن.

"عودة العالقين"

أعلنت وزارة الهجرة المصرية، وصول رحلة استثنائية، مساء أمس، إلى مطار مرسى علم الدولي، قادمة من مدينة دار السلام بتنزانيا والعاصمة السودانية الخرطوم وعلى متنها 174 من المصريين العالقين، وتم نقلهم إلى الحجر الصحي المخصص هناك بأحد الفنادق لمدة 14 يوما.



وكشفت الوزارة في بيان رسمي، أيضا عن عودة 596 من المصريين العالقين بالكويت إلى مطار القاهرة الدولي على متن رحلتين استثنائيتين لـ"مصر للطيران"، بواقع 298 راكبًا بكل رحلة، منوهة بأن رحلات عودة العالقين من المصريين بالخارج تسير بانتظام وفق الجدول الزمني المحدد لذلك، منوهة أنه بالفعل تم عودة مصريين عالقين بالعراق والهند وبنجلاديش خلال الساعات الماضية، كما أنه يجري كذلك نقل العالقين المصريين بالكويت، والمقدرين بنجو 5600 عالق، بواقع رحلتين طيران يوميا.



ووصل، اليوم الأربعاء، إلى مدينة مرسى علم 104 من المصريين العالقين في الهند و327 من المصريين العالقين في واشنطن، وتم نقلهم إلى الحجر الصحي وفق توصيات وزارة الصحة كإجراء احترازي، كما وصل اليوم الأربعاء 190 من المصريين العالقين بالكويت إلى مطار القاهرة الدولي على رحلة استثنائية، إضافة إلى وصول 151 مصريًا من العالقين في العاصمة العراقية بغداد إلى مرسى علم وتم نقلهم إلى أماكن الحجر الصحي.



"الحظر مستمر"

وفي غضون ذلك، يستعد مجلس الوزراء المصري، غدًا الخميس، للإعلان عن إجراءات جديدة لمواجهة انتشار الفيروس القاتل، وسط توقعات إعلامية محلية باستمرار الإجراءات الاحترازية المتبعة منذ بداية شهر رمضان المبارك، بفرض حظر تجول جزئي من التاسعة مساء حتى السادسة صباحًا، فضلًا عن إغلاق المحال التجارية من الخامسة مساء، واستمرار إغلاق المقاهي والملاهي الليلية، والأندية الرياضية حتى نهاية الشهر الكريم.

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري بفرض حظر التجوال "الجزئي" لليوم الـ43 على التوالي، والتأكد من التزام المحال التجارية والملاهي بتنفيذ قرارات الغلق منذ الخامسة مساء، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة.

واستكملت الجهات الأمنية والتنفيذية والصحية في المحافظات، إجراءاتها لتنفيذ الخطة الوقائية للحد من انتشار الفيروس القاتل، من خلال متابعة الحد من التجمعات، وتعقيم وتطهير المنشآت والشوارع والقرى، علاوة على تكثيف متابعة الكشف عن الحالات المصابة بالفيروس بعد اختلاطهم بحالات مصابة.

 


اضف تعليق