دول خليجية تتدخل لإعادة التوازن لسوق النفط العالمي


١١ مايو ٢٠٢٠

رؤية – محمود سعيد

أعلنت السعودية، اليوم الإثنين، عن اتجاهها لتخفيض إنتاجها النفطي طوعًا لشهر يونيو بواقع مليون برميل يوميًا، في محاولة للقضاء على تخمة المعروض النفطي في السوق العالمية، وهو ما انعكس فورًا على أسعار "الذهب الأسود" التي ارتفعت فورًا بأكثر من 5 %.

وكانت الرياض التزمت وفق اتفاق "أوبك" الأخير على خفض إنتاجها النفطي إلى 8.5 ملايين برميل اعتبارًا من مطلع مايو الجاري لمدة شهرين، بسبب تداعيات جائحة "كورونا" على الطلب العالمي على الخام، وبدأ تحالف "أوبك " منذ مطلع مايو الجاري، تنفيذ خفض في إنتاج النفط بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميًا.

وبحسب "رويترز"، فإن إعلان المملكة عن إضافة مليون برميل يوميًا، أو ما يوازي واحدًا بالمئة من الإمداد العالمي، إلى التخفيضات التي سبق إعلانها يأتي في أعقاب محادثة هاتفية الأسبوع الماضي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والعاهل السعودي الملك سلمان، حيث عمل ترامب الشهر الماضي على إقناع السعودية وأعضاء أوبك الآخرين وروسيا، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك ، بخفض إنتاج النفط بعد انهيار في أسعار الخام وضع ضغوطا ثقيلة على المنتجين الأمريكيين.

السعودية

فيما وجهت وزارة الطاقة السعودية، شركة أرامكو إلى تخفيض إنتاجها من النفط الخام، لشهر يونيو/ حزيران المقبل، بكمية إضافية طوعية تبلغ مليون برميل يومياً، وذكرت الوزارة في بيان، أن الخفض الجديد، يضاف إلى التخفيض الذي التزمت به المملكة في اتفاقية (أوبك ) الأخيرة، في 12 أبريل/ نيسان 2020، وقالت إن حجم التخفيض الذي ستلتزم به المملكة، قياساً على معدل إنتاجها في أبريل الماضي، سيكون 4.8 ملايين برميل يوميا، "وبالتالي إنتاجها ليونيو، 7.492 ملايين برميل يومياً، كما وجهت الوزارة الشركة، إلى السعي لخفض إنتاجها في مايو/ أيار الجاري، عن المستوى المستهدف وهو 8.492 مليون برميل يومياً، بالتوافق مع عملائها.

وقال وزير الطاقة السعودي لرويترز إن تعميق المملكة لتخفيضات إنتاج النفط في يونيو حزيران يهدف إلى التعجيل بالتخلص من تخمة في الإمدادات العالمية وإعادة التوازن إلى سوق النفط، وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان إن السعودية "تريد أن يكون لها السبق" وإنه يرى علامات على تعاف تدريجي للطلب بينما تتجه الدول لتخفيف القيود على الحركة التي فرضت على مدار الشهور الأخيرة لوقف انتشار وباء فيروس كورونا.

الإمارات

كما أعلنت الإمارات، اليوم الإثنين، أنها ستجري خفضًا إضافيًا في حجم إنتاجها النفطي بمقدار 100 ألف برميل يوميًا في شهر يونيو فوق التزاماتها في إطار اتفاق "أوبك"، وقال وزير الطاقة والصناعة الإماراتي سهيل المزروعي، إن "دولة الإمارات العربية المتحدة ستخفض بشكل طوعي إضافي إنتاجها من النفط بمقدار 100 ألف برميل يوميًا لشهر يونيو المقبل وذلك دعما لجهود المملكة العربية السعودية لإعادة التوازن لسوق النفط العالمي"، وأضاف أنه "بعد أن زاد سقف إنتاج دولة الإمارات من النفط عن 4 ملايين برميل يوميا في شهر أبريل قامت الدولة دعما لاتفاقية أوبك بالالتزام بالحصة المقررة".

الكويت

وغرار السعودية والإمارات، كشف وزير النفط الكويتي خالد الفاضل، أن بلاده ستخفض طوعًا إنتاجها النفطي بواقع 80 ألف برميل يوميًا في يونيو، فوق التزامها بموجب اتفاق "أوبك"، وقال، إن "الكويت تؤيد جهود السعودية في إعادة الاستقرار والتوازن لأسواق النفط".

وذكر أن بلاده ستبادر بتخفيض إنتاجها من النفط طواعية بمقدار 80 ألف برميل يوميًا ليونيو المقبل، إلى جانب التخفيض المعلن حسب حصتها وفقًا لاتفاقية (أوبك)، وخفضت الكويت في أبريل/ نيسان الماضي حصتها وفقًا لاتفاقية (أوبك) بنحو 640 ألف برميل، اعتبارًا من مطلع مايو/ أيار الجاري، ليصل إنتاج الكويت إلى ما يقرب من 2.2 مليون برميل.







اضف تعليق