كورونا يحاصر البيت الأبيض ويضيق الخناق على ترامب


١٢ مايو ٢٠٢٠

كتبت - أسماء حمدي

بعد إصابة 3 من الموظفين بفيروس كورونا، أصدر البيت الأبيض قرارًا بارتداء كمامات عند دخولهم الجناح الغربي بمقر رئاسة الولايات المتحدة.

وأعلن البيت الأبيض، أنه يتوجب على الموظفين ارتداء كمامات طوال الوقت، إلا في حالة جلوسهم أمام مكاتبهم، مع الحفاظ على المسافة المناسبة، التي تنص عليها قواعد التباعد الاجتماعي.

وخلال الأيام الأخيرة، تم الإعلان عن 3 إصابات بكورونا داخل البيت الأبيض، إحداها لمساعد للرئيس الأمريكي، والأخرى لكاتي ميلر السكرتيرة الصحفية لنائب الرئيس مايك بنس، وهي زوجة ستيفن ميلر أحد أهم مستشاري ترامب في البيت الأبيض، أما الحالة الثالثة فهي للمساعد الشخصي لإيفانكا ترامب، ابنة الرئيس والمستشارة بالبيت الأبيض.

وقال ترامب إنه طلب من إدارة البيت الأبيض اتّباع هذه الإجراءات، بالرغم من أنه ظهر في مؤتمر صحفي الإثنين، دون كمامة في حديقة البيت الأبيض.

ترامب يهوّن من الوباء

وهوّن ترامب من شأن حالات الإصابة بالعدوى في البيت الأبيض، قائلًا: "لست بحاجة إلى اتباع تعليمات تغطية الوجه" فأنا  أحافظ على "الابتعاد عن الجميع"، مشيرًا إلى أن مئات الأشخاص يتدفقون يوميًّا على البيت الأبيض، لكن أعتقد أننا نبلي بلاء حسنًا في احتوائه.

وبحسب تقارير إخبارية يخضع ترامب وبنس لفحص كورونا يوميًّا، ونتائج الفحص حتى الآن سلبية.

وبحسب وكالة "بلومبرج" فإن نائب الرئيس مايك بنس قد عزل نفسه عن البيت الأبيض بعد تأكيد إصابة سكرتيرته الصحفية، وسيبقى في منزله لعدة أيام على سبيل الاحتياط، كما غاب بنس عن المشاركة في عدة فعاليات بمناسبة الذكرى الـ75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية في القارة الأوروبية.

وبشأن مساعد إيفانكا ترامب، فلم تظهر عليه أي أعراض، وقد عمل عن بعد خلال الشهرين الماضيين، كما خضعت إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر للفحص، وجاءت نتائجهما سلبية.

وبعد شكوك في احتمال تعرضهم المحتمل للوباء، يخضع ثلاثة من أعضاء فريق مكافحة فيروس كورونا في البيت الأبيض لعزل ذاتي، أحدهم أنطوني فوتشي، الذي أصبح وجهًا مألوفًا على مستوى العالم لدى الخبراء الطبيين في مكافحة فيروس كورونا.

وذكر المعهد الوطني لأمراض الحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الذي يرأسه فوتشي، أن احتمالات خطر إصابته منخفضة نظرًا لتدني درجة مخالطته، كما خضع لاختبار الكشف عن فيروس كورونا وجاءت نتيجته سلبية.

وأعلن الخبير الطبي البارز والبالغ من العمر 79 عامًا، أنه يعمل في الوقت الحالي من المنزل، وسيخضع لاختبار الكشف عن الفيروس بصفة دورية، وفقًا للمعهد الوطني لأمراض الحساسية والأمراض المعدية.

وبعد اختبار الكشف عن كورونا الذي خضعت له كاتي ميلر، مديرة المركز الصحفي لنائب الرئيس الأمريكي مايك بنس وزوجة مساعد الرئيس ترامب ستيفن ميلر، الجمعة الماضية، جاءت النتيجة إيجابية، كما تم تأكيد إصابة مساعد لترامب.

وقلل ترامب من شأن ظهور حالات إصابة بالفيروس في البيت الأبيض، قائلًا إن "شخصًا واحدًا فقط" أُصيب بالفيروس، وإن نتيجة فحوص من كانوا على اتصال به جاءت سلبية.

عزل ذاتي

أعلن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، أن روبرت ريدفيلد، مدير المركز و أحد أعضاء فريق مكافحة فيروس كورونا في البيت الأبيض والبالغ من العمر 68 عامًا، يخضع للعزل الذاتي.

وأكد المركز أن ريدفيلد، لم تظهر عليه أي أعراض للمرض ولا يشعر بأي تدهور في حالته الصحية، لكنه سيبدأ العمل من المنزل لأسبوعين نظرًا لاحتمالات مخالطة لشخص مصاب في البيت الأبيض.

كما يخضع للغزل الذاتي مفوض هيئة الرقابة على الغذاء والدواء في الولايات المتحدة ستيفن هان، وقال متحدث باسم هيئة الرقابة، إن ستيفن (60 عاما)، سيدخل في عزل ذاتي، وذلك رغم ظهور نتيجة سلبية للكشف عن فيروس كورونا.

ويواجه قائد الحرس الوطني الأمريكي، الجنرال جوزيف لينجيل، حالة من عدم اليقين بعد أن جاءت نتيجة اختبارات كورونا التي أجريت له، مطلع الأسبوع، متضاربة بين إيجابية وسلبية، كما سيخضع قائد العمليات البحرية، الأدميرال مايك جيلداي، للعزل الذاتي رغم ثبوت عدم إصابته بالفيروس، وذلك بعد مخالطته مصابًا بفيروس كورونا، بحسب "رويترز".

ووفقًا لجامعة "جونز هوبكنز"، بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة 1.3 مليون حالة، مع وصول عدد وفيات الفيروس الوبائي إلى 78794 وفاة، وهي أعلى معدلات إصابة ووفاة في العالم.

وفي محاولة للحدّ من انتشار فيروس كورونا، يخضع عدد كبير من الولايات الأمريكية للإغلاق منذ مارس الماضي، لكن بعضها بدأ في تخفيف تلك الإجراءات والسماح للسكان بالعودة إلى العمل، وهي الخطوة التي يخشى مسؤولون في قطاع الصحة الأمريكي أن تكون سببًا في المزيد من انتشار الفيروس.



اضف تعليق