"بنت الملك".. مشروع مصري مميز لدعم الفتيات القاصرات اجتماعيًا وماديًا


١٢ مايو ٢٠٢٠

حسام السبكي

ضمن مبادرات ومشروعات عدة، أولتها الكنيسة المصرية رعاية واهتمامًا رفيع المستوى، دشنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية العريقة، مشروع "بنت الملك"، والذي يهدف في المقام الأول لدعم الفتيات القاصرات، في مرحلة ما قبل الزواج، بهدف دعمهن، وتعفيفهن عن الحاجة وطلب المعونة المالية، والتي تندرج تحت مشاركات مجتمعية مميزة، للكنيسة المصرية، خلال الفترة الأخيرة.

بنت الملك

وفق ما أوردته، وسائل الإعلام المصرية، يُعرف مشروع "بنت الملك"، على أنه يهدف إلى إصدار دفاتر توفير خاصة لزواج الفتيات القاصرات عند بلوغهن سن الزواج ممن تساهم الكنيسة في دعمهن بالاشتراك مع أسرة الفتاة والراغبين في تقديم الدعم والمساعدة من أبناء الكنيسة، مما يسهم في تدبير احتياجات الفتيات المقبلات على الزواج بشكل لائق.

بدأت فكرة المشروع منذ عامين ونصف، وتم عمل دفاتر استثمارية لنحو 11 ألف و900 فتاة في هذا السن، وتم تجميع هؤلاء الفتيات من خلال قاعدة بيانات أسستها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ويمكن من خلالها معرفة عدد الفتيات والأسر المحتاجين للرعاية الاجتماعية وأنه تم من خلال البيانات المتوفرة حصر عدد الفتيات من سن 10 إلى 15 سنة على مستوى إيبراشيات مصر.

والدفتر يتم عمله من قبل الكنيسة ممثلة في الأب الأسقف أو من ينوب عنه وهو الذي يكون واهب للمبلغ الموجود وليس من حق أسرة الفتاة أو أي أحد أن يستغل أو يستعمل هذا المبلغ إلا لغرض زواج الفتاة فقط.

في هذا السياق، ذكر القمص بيشوى شارل سكرتير قداسة البابا تواضروس الثاني لخدمة الرعاية الاجتماعية أنه يمكن لمحبي الخير ومن يرغب المساهمة في هذا المجال من خلال حساب بنكي لدعم هذا المشروع، حيث يعتبر مشروعا هاما وقوميا لمساعدة الفتيات عند بلوغهن سن الزواج.

بروتوكول تعاون

أُعلن، اليوم الثلاثاء، عن توقيع بروتوكول تعاون بين الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وبنك ناصر الاجتماعي، خاص بمشروع "بنت الملك"، في حضور قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، والدكتور نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي.

وقع العقد من جانب الكنيسة نيافة الأنبا يوليوس الأسقف العام لكنائس مصر القديمة والمشرف على أسقفية الخدمات ومن جانب بنك ناصر الدكتور شريف فاروق نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب.

وعبر البروتوكول الجديد، يمنح بنك ناصر لمشروع "بنت الملك" أعلى فائدة بقيمة 12.5%، مع الاعفاء الكامل من الرسوم الإدارية والبنكية وتخصيص موظف في كل فرع من فروع بنك ناصر لتقديم كافة الخدمات وتسهيل استخراج هذه الدفاتر بصورة ميسرة وسهلة.

من جانبه، قدم القمص بيشوي شارل سكرتير قداسة البابا تواضروس الثانى لخدمة الرعاية الاجتماعية الشكر لـ"بنك ناصر" للتسهيلات الكبيرة التى قدمها تحت إشراف الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي لمشروع "بنت الملك" الذى تقدمه الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لافتا إلى أن وزيرة التضامن الاجتماعي، التقت مع قداسة البابا تواضروس الثاني بالمقر البابوي خلال توقيع بروتوكول التعاون.

مبادرات وبرامج سابقة

كما أسلفنا، فمشروع "بنت الملك"، لم يكن الأول ولن يكون الأخير على الأرجح، الذي تتولاه المؤسسات الدينية القبطية الكبرى في مصر.

في هذا السياق، أكد القمص بيشوى شارل سكرتير قداسة البابا تواضروس الثاني لخدمة الرعاية الاجتماعية أن مشروع "بنت الملك" هو أحد البرامج التي تقدمها الكنيسة وأسقفية الخدمات إلى جانب برامج أخرى كثيرة، موضحًا أن من بين المشروعات الاهتمام بمنظومة التعليم ومساعدة الطلاب على مصروفات الدراسة منذ مرحلة التعليم الأساسي وحتى دخولهم الجامعات أو المعاهد، لافتًا إلى أن الكنيسة تقدم أيضا برنامج "علم إبنك" للمساهمة في عمل مجموعات دراسية لعدد محدد للأطفال للاطمئنان على وصول المعلومة للطفل بشكل صحيح، موضحًا أن الكنيسة تمشي في خط متواز مع فكر الدولة لدعم كافة المشروعات الخدمية وأن جميع المصريين لديهم الرغبة في الارتقاء بالتعليم.

وفي تصريح أوردته "وكالة أنباء الشرق الأوسط"، أضاف القمص بيشوي أنه من ضمن البرامج التى تقدمها الكنيسة أيضا البرامج الصحية من خلال التوعية الصحية أوالعلاج الذي من الممكن أن تقدمه تحت إشراف طبي كامل، كذلك تهتم أسقفية الخدمات بإنشاء دور الحضانة المتميزة لتنشئة الأطفال بصورة جيدة منذ الصغر لإعداد جيل لديه القدرة على مواجهة كافة التحديات، وتمنى القمص بيشوى شارل أن يبارك الله في هذه الخدمات والمشروعات لمجد وارتقاء الدولة والكنيسة كمؤسسة أساسية موجودة في مصرنا الحبيبة.


اضف تعليق