في زمن الجائحة.. أطرف طرق التباعد الاجتماعي


١٩ مايو ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

مع بداية الحديث عن تخفيف القيود المفروضة في إطار التدابير الاحترازية لمنع تفشي فيروس "كورونا"، في بعض دول العالم، والعودة تدريجيًا إلى الحياة الطبيعية. بدأ النشطاء في نشر صور لأطرف طرق التباعد الاجتماعي في مطاعم العالم.

وأعادت بعض الدول فتح الحدائق والمتنزهات، وشواطئ السباحة، كما سُمح للمحلات والمطاعم بإعادة فتح أبوابها أمام الزوار بعد إغلاق دام أكثر من شهرين تقريبا.

وفتحت المقاهي والمطاعم في الصين وتايلاند وإسبانيا وإيطاليا والسويد وغيرها من مدن العالم، مع تطبيق قاعدة "التباعد الاجتماعي" للنوادل والزوار منعا للإصابة بمرض "كوفيد - 19" الذي يسببه فروس "كورونا".

وتداول النشطاء مجموعة من الصور لأطرف طرق اتباع "المسافة الآمنة" في مختلف مدن العالم، أو بالأحرى كل ماله علاقة بالوقاية من فيروس كورونا، الذي يفتك بالعالم.

ورق مقوى

وضع مطعم بسيدني قواطع صور من الورق المقوى على طاولاته لجعل العملاء الوحيدين يشعرون بتفاعل اجتماعي ووحدة أقل.



طاولة متحركة

ابتكر مطعم في ولاية ماريلاند، طاولة متحركة محاطة بإطارات ضخمة للتأكد من بقاء العملاء على بُعد 6 أقدام.



قبعات تعلوها أوتاد

وجد أحد المقاهي في ألمانيا طريقة مبتكرة ومرحة لتشجيع الابتعاد الاجتماعي، حيث أجبر الزبائن على ارتداء قبعات تعلوها أوتاد طولا وعرضا لا تسمح بالاقتراب.



مربعات

وأظهرت مدرسة في مدينة توركوان الفرنسية، أطفالاً خلال "الفسحة" معزولين في باحة اللعب في مربعات رسمت على الأرض محكومين بإجراءات التباعد الإجتماعي التي توضح لكل منهم مكان جلوسه في ساحة اللعب.



وأظهرت الصور كل طفل معزولا على حدة، داخل مربع رسم على أرضية اللعب، حيث تم إجبارهم على عدم مغادرة المربع، مما جعلهم جالسين داخله، وهم ينظرون لبعضهم بعضا من بعيد.



مآزر بدائرات مغلظة

وفي مرسيليا الفرنسية أيضا اهتدت إحدى المدارس إلى إلباس تلاميذتها مآزر بدائرات مغلظة في الأسفل.



ميلانو- إيطاليا

افتتاح المطاعم مع الحفاظ على قاعدة "التباعد الاجتماعي" منعا للإصابة بفيروس كورونا في ميلانو بإيطاليا 


 


بانكوك- تايلاند

افتتاح المطاعم مع الحفاظ على قاعدة "التباعد الاجتماعي" حيث تجلس دمية، منعا للإصابة بفيروس كورونا في بانكوك بتايلاند .
 




اضف تعليق