كورونا في أفريقيا.. إصابات مرتفعة ومبادرة جديدة لمحاصرة الجائحة


١٩ مايو ٢٠٢٠

حسام السبكي

برغم حلول أفريقيا، في ترتيب بعيد نسبيًا، على مستوى الخطورة وأعداد المصابين بالفيروس التاجي، إلا أن تحذيرات المنظمات الدولية، وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، تشير إلى أن خطر "كوفيد-19"، بات في تزايد مؤخرًا داخل أروقة القارة السمراء، وهو ما استدعى بروز مبادرة جديدة يقودها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، بهدف محاصرة الجائحة، أملًا في وأد أي بؤر جديدة، بعد تراجعها في عددٍ من دول العالم.

إصابات مرتفعة



تشير آخر الإحصاءات، إلى ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا، في أفريقيا، حيث أعلن المركز الأفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، الثلاثاء، أن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في أفريقيا بلغت 88 ألفًا و172 حالة.

وأوضح المركز، في بيان، أن حالات التعافي بلغت 33 ألفًا و863 حالة، فيما بلغت الوفيات 2834 وفاة.

وأشار البيان اليومي للاتحاد الأفريقي أن منطقة شمال أفريقيا سجلت 28 ألفًا و106 حالات إصابة ، وجنوب القارة سجلت 17 ألفًا و752 وفيما سجلت دول شرق أفريقيا 8894حالة الإصابة ، ووسط قارة السمراء 8665 إصابة ودول غرب القارة 24 ألفا و755 حالة إصابة.

تفاؤل دولي



رغم حالات الإصابات المتزايد مؤخرًا، جراء فيروس كورونا في أفريقيا، إلا أن أرقام منظمة الصحة العالمية كشفت أن سكان أفريقيا الشباب يتمتعون باللياقة والابتعاد عن السمنة، وبالتالي يمكن لهذه العوامل أن تؤدي إلى تجنب ارتفاع عدد الضحايا من COVID-19.

ويتوقع تحليل من هيئة الصحة العامة الدولية التابعة للأمم المتحدة وفقا لما نشرته جريدة "ديلى ميل" أن يصاب أكثر من ربع مليار أفريقي بفيروس كورونا في غضون عام، ولكن تزعم أن عدد الوفيات بالفيروس التاجي من المرجح أن يصل إلى 190ألفًا، أي أقل بكثير من الخسائر المتوقعة في الأرواح بأمريكا، وأيضا مع أوروبا.

ووفقًا للتقرير يبلغ عدد سكان أفريقيا حوالي 1.2 مليار نسمة، بينما تضم ​​أوروبا 700 مليون شخص فقط.

ودرس النموذج الرياضي لمنظمة الصحة العالمية 47 دولة ويتوقع أن يصاب أكثر من (22%) من الأفارقة مع "كوفيد-19"، وهو رقم يبلغ حوالى 264 مليون.
 
وقال محلل البيانات التي توقعتها منظمة الصحة "همفري كاراماجي" لصحيفة الجارديان أن أفريقيا بها عدد كبير من الشباب مقارنة بأجزاء أخرى من العالم، وهذا سيساعد على إبقاء معدل انتقال الفيروس منخفضًا ويقلل من الوفيات.

الحياة مستمرة



برغم الصراعات وحالات العنف التي تشهدها عددٌ من الدول الأفريقية، فضلًا عن المجاعة، خاصةً في زمن كورونا، إلا أن الحياة لم تتوقف، وليس أدل على ذلك، من إعلان بوروندي عن إجراء الانتخابات العامة، غدًا الأربعاء.

في هذا السياق، تؤكد التقارير المحلية، أن الحزب الحاكم يستخدم القوة لقمع المعارضة ووسائل الإعلام.

ويقول انسشير نيكوياجايز، رئيس رابطة حقوق الإنسان البوروندية في بيان: " النظام البوروندي ، المعزول على الساحة الدولية، قرر إجراء الانتخابات مهما كان الأمر".

وأضاف: "في ظل التوتر الذي شهدته حملة الانتخابات- والتي اتسمت بالعنف والتصريحات المثيرة للتوتر- تواجه بوروندي خطر الغرق في اشتباكات مميتة بمجرد إعلان النتائج".

وعلى الرغم من أن هناك سبعة مرشحين للرئاسة، ستنحصر المنافسة الرئيسية بين أجاثون رواسا من حزب المؤتمر الوطني للحرية، والجنرال إيفاريست ندايشيمي، من حزب "المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية" الحاكم.

مبادرة جديدة



في خضم الجهود الدولية، والمبادرات المتعددة، الرامية لاحتواء آثار جائحة كورونا، أعلن أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" تضامنه مع منظمة سنغالية لمساعدة المجتمعات الأفريقية على حماية أنفسهم ومن حولهم من فيروس كورونا الخطير، وقال الاتحاد الأفريقي، في بيان له على الموقع الرسمي، إنه في أفريقيا يوجد حاليًا أكثر من 84 ألف حالة مصابة بفيروس كورونا و2771 حالة وفاة، ويمكن أن تتسبب العديد من عوامل الخطر انتشار الفيروس بسرعة عبر القارة.

وأشار كاف، في البيان، إلى الكثافة السكانية العالية وطبيعة الحياة في بعض دول القارة التي يصعب فيها الوصول إلى المياه وغسل اليدين لتجنب خطر الإصابة بالعدوى والوفاة بسبب فيروس كورونا، لذلك يحتاج العديد من أبناء القارة للدعم لمنع تفشي الفيروس.





جدير بالذكر أن الاتحاد الأفريقي قد قرر في وقت سابق تأجيل جميع منافسات الأندية دوري أبطال أفريقيا، والكونفدرالية، بالإضافة إلى التصفيات المؤهلة إلى أمم أفريقيا 2021، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.


اضف تعليق