"صفر إصابات".. توقعات بموعد انتهاء كورونا في مصر وسط توسيع نطاق الفحوصات


٢١ مايو ٢٠٢٠

كتبت - سهام عيد

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن الدولة المصرية لديها القدرات لمواجهة فيروس كورونا، مشيرا إلى أن هذه القدرات مثل أجهزة العناية المركزة وأجهزة التنفس، يتم استخدامها أيضا للأمراض الأخرى وباقي الأزمات الصحية بالإضافة إلى أزمة كورونا.

وأضاف السيسي خلال افتتاحه مشروع "بشاير الخير 3" بمحافظة الإسكندرية، اليوم الخميس، أن أزمة كورونا تدار بشكل علمي واحترافي، وأن الأرقام الخاصة بفيروس كورونا في الحدود الطبيعية، مشددا على أن هذا الأمر يتوقف على جدارة تصرفات المصريين وليس النظام الصحي فقط.



متى تنتهي الجائحة؟

في السياق ذاته، وسط استعراض جهود الدولة في مكافحة الوباء، أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أنه يتم تسخير كافة البيانات، للوصول لحل للأزمة، موضحا أن تحليل حركة السكان من خلال الأقمار الصناعية ومعرفة الكثافات على مستوى الجمهورية والالتزام بالقرارات في مجال الحظر وتحليل الواقع للإصابات من خلال وزارة الصحة، وتحليل لواقع الإصابات اليومية وتحليل الحالات ومعدلات الانتشار وقياس النسبة المئوية للنمو.

وأشار وزير التعليم العالي إلى أن السؤال الآن متى ينتهي الفيروس والوصول لمعدلات صفر في الإصابات، مبينا أن هناك جهودا كبيرة في ذلك للحد من انتشار الفيروس.
 
وقال الوزير: "ممكن نفضل في زيادة حتى 37 ألف حالة ومن بعدها تنكسر الجائحة، وممكن أن نصل إلى رقم 37 ألفا أو 40 ونقطة الانعطاف تحصل يوم 28 و29 مايو".

وأضاف: "كل اللي بنحاول نشوفه متى سنصل للحد الأقصى من الإصابات، هناك نموذج آخر اسمه مؤشر التقدم اللوجستي، ومن خلاله وضعنا رقم آخر حتى يتم القياس عليه معدل الإصابات، وهو يعتمد على تحديد نقطة الانكسار في الفيروس من خلال الرقم صفر، كل ما الرقم من 0 إلى 100 يبقى الإصابات في تزايد ولو أقل من 0 يبقى أنا رايح للتعافي".

وتابع عبدالغفار: "14 ألف إصابة بالفيروس أمس وذلك بنسبة نمو يومي 5.5% تشير إلى أنه يمكن أن نسجل 37 ألف حالة وممكن ده يحصل يوم 16 يوليو بعدها يبدأ تسجيل صفر حالات، وقبلها نبدأ في الانكسار تدريجيا للوصول إلى الصفر".



توسيع نطاق فحوصات كورونا من خلال 320 مستشفى

من جانب آخر، أعلنت مصر أن جميع المستشفيات العامة البالغ عددها 320 في البلاد ستتيح الفحص للأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض المرض، وذلك في ضوء استراتيجية التعامل مع الحالات الإيجابية.

ووفقًا لبيان حكومي، فسيطلب من الأشخاص الذين يعانون من أعراض طفيفة العودة إلى المنزل وانتظار نتائج الفحص، في حين سيتم حجز من يعانون من أعراض خطيرة في المستشفى.



ومنذ 14 مايو، وجهت وزارة الصحة بعض المرضى الذين يعانون من أعراض طفيفة بعزل أنفسهم في المنزل بدلا من مستشفيات الحجر الصحي.

ووفقًا لاستراتيجية وزارة الصحة، سيصرف علاج للأعراض مع الانتظار بالمنزل لحين ظهور النتيجة، ومع الحالات المتوسطة فما أعلى، سيُحجز المريض بالمستشفى لحين ظهور النتيجة، وأنه في حالة إيجابية النتائج يتم تقييم الحالة وفقا لثلاثة مستويات: المستوى الأول تكون فيه الحالة بسيطة ويتم عزلها منزليا، والمستوى الثاني معتدل منخفض وهذه الحالات يتم تحويلها إلى بيوت الشباب والمدن الجامعية، أما المستوى الثالث وهو "معتدل مرتفع"، شديد، أو حرج، وهؤلاء يتم تحويلهم لمستشفيات العزل.

من جانب آخر، سيتم توزيع مستلزمات العزل المنزلي على الحالات الإيجابية البسيطة والمقرر عزلها، من خلال حقيبة مستلزمات طبية تحتوي على ماسكات ومطهرات، وبعض الأدوية، مع متابعة المريض من خلال المنظومة الإلكترونية لتتبع حالات العزل المنزلي.



وسجلت مصر حتى أمس الأربعاء 745 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصل العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إلى 14229 حالة.


اضف تعليق