في 48 ساعة.. الأمن المصري يسقط خلية "الفبركة" وأوكار الإرهاب بسيناء


٢٣ مايو ٢٠٢٠

كتب - عاطف عبداللطيف

جهود مصرية متواصلة بالليل والنهار لمكافحة جماعات الظلام ورعاة الفكر المتطرف وممتهني النشاط التكفيري، وفي أقل من 48 ساعة؛ أعلن رجال الأمن المصري تصديهم بنجاح كبير لخلية تمتهن إنتاج الأفلام الإعلامية والفيديوهات المفبركة عن الأوضاع في الداخل المصري وشمال سيناء لبثها على قنوات الإخوان في تركيا وقنوات الجزيرة القطرية.

فضلًا عن التصدي، اليوم السبت، لخلية إرهابية خطرة في إحدى مزارع شمال سيناء ومقتل عدد من التكفيريين شديدي الخطورة وضبط أسلحة ومتفجرات وأحزمة ناسفة قبل تنفيذ مخططات عدائية وأعمال عنف في عيد الفطر.

نجل القرضاوي

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، أمس الجمعة؛ عن ضبط خلية إخوانية، تنتج وتعد تقارير وبرامج إعلامية "مفبركة"، مقابل مبالغ مالية ضخمة تتضمن الإسقاط على الأوضاع الداخلية بالبلاد.

فضلًا عن الترويج للشائعات المغرضة والتحريض ضد مؤسسات الدولة لبثها بقناة الجزيرة "القطرية" تنفيذًا لتوجهات التنظيم الإرهابي، مشيرة إلى أن المتهمين كانوا تحت قيادة  كل من "عبدالرحمن يوسف القرضاوي، ومعتز مطر، ومحمد ناصر، وعمرو أحمد فهمي" ومشاركة آخرين.

خلية الفبركة

وزارة الداخلية المصرية كشفت، أمس الجمعة؛ عن رصد قطاع الأمن الوطني إصدار قيادات التنظيم الهاربة بالخارج تكليفًا لعدد من العناصر الإخوانية والمتعاونين معهم في البلاد بالعمل على تنفيذ مخططهم الذي يستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من استقراره من خلال إنتاج وإعداد تقارير وبرامج إعلامية "مفبركة"، مقابل مبالغ مالية ضخمة تتضمن الإسقاط على الأوضاع الداخلية بالبلاد، والترويج للشائعات والتحريض ضد مؤسسات الدولة لبثها بقناة الجزيرة تنفيذًا لتوجهات التنظيم الإرهابي.

وأشارت الوزارة -في بيان رسمي لها، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أمس- إلى أن الأجهزة الأمنية تمكنت من تحديد العناصر الإخوانية القائمة على إدارة هذا المخطط الهاربين بدولتي "تركيا وقطر"، وأبرزهم الإرهابي الإخواني الهارب، عبدالرحمن يوسف القرضاوي، وعبدالله محمد عبدالعزيز القادوم، ومعتز محمد عليوة مطر، ومحمد ناصر علي عبدالعظيم، وعمرو أحمد فهمي خطاب وآخرون.

وذكرت الوزارة أن المعلومات الواردة، أشارت إلى اضطلاع العناصر الإخوانية في إطار تنفيذ مخططها باستغلال كل من "شركة تيم وان برودكشن للإنتاج الفني"، بمنطقة المعادي بالقاهرة، بالإضافة إلى استديو كائن بمنطقة عابدين بالقاهرة تحت اسم "بوهمين"، بالإضافة إلى تعاقدهم مع أحد العاملين بالمجال الإعلامي لعقد لقاءات مع بعض الشخصيات لإعداد مادة إعلامية مصورة وتحريفها بما يسيء للدولة المصرية تمهيدًا لبثها عبر قناة الجزيرة.

إعلام رخيص

وقال الباحث في شؤون الجماعات المسلحة والإرهاب، عمرو فاروق: إن جماعة الإخوان الإرهابية تقوم بتوظيف عدد من الشركات والوكالات الإعلامية للعمل من خلالها كغطاء في جمع وإنتاج المادة الفيلمية، إلى جانب استغلال بعض مراكز الأبحاث والدراسات والجمعيات الخيرية والمنظمات المدنية والإعلامية للتخفي وراءها كغطاء بحثي وإعلامي لبث خطاب تحريضي ضد الدولة المصرية خلال المرحلة الراهنة.

وأشار الباحث -في تصريحات صحفية- إلى أن خلية "أفلام الجزيرة" تؤكد استمرار التدفق المالي للجماعات الإرهابية، عن طريق التحويلات البنكية أو وسطاء نقل الأموال، في إطار سعي الجماعة الإرهابية إلى الحفاظ على الهيكل التنظيمي المتبقي من الجماعة الأم، وتأجيل فكرة "الموات النهائي"، أو "السقوط الكلي"، ومحاولة إعادة إحياء نشاطها، على أكثر من مستوى من خلال التمويل والدعم المتدفق بشكل مستمر، بهدف الضغط على النظام المصرية، والإبقاء على الجماعة كأحد مكونات معادلة الحكم في المنطقة العربية.

ضربة استباقية

في سياق متصل، أفادت وزارة الداخلية المصرية، اليوم السبت، أنه توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من إحدى المزارع بشمال سيناء مقرًّا للإيواء والتدريب والتخطيط لتنفيذ العمليات العدائية، وقيامهم بدفع عدد من عناصرهم للارتكاز بأحد المنازل بمنطقة بئر العبد للقيام بعمليات إرهابية بالتزامن مع عيد الفطر.

وتم استهداف الوكرين في توقيت متزامن وتبادل إطلاق الرصاص مع تلك العناصر مما أسفر عن مقتل 14 عنصرًا بالمزرعة وعثر بحوزتهم على 13 سلاحًا آليًّا و3 عبوات متفجرة وحزام ناسف وجهاز لاسلكي، ومصرع 7 بالمنزل وعثر بحوزتهم على 4 سلاح آلي وعبوتين متفجرتين وحزام ناسف، وأسفر التعامل عن إصابة اثنين من الضباط المشاركين بالمأمورية، وفقًا لبيان الوزارة.



اضف تعليق