في ثالث أيام العيد.. المصريون ملتزمون بالتدابير الوقائية والأجهزة التنفيذية تتابع


٢٦ مايو ٢٠٢٠

التكتبت – سهام عيد

بدت شواطئ وشوارع وميادين مصر، اليوم الثلاثاء، ثالث أيام عيد الفطر خالية من المحتفلين بعيد الفطر، كما شهدت سيولة مرورية في الساعات الأولى من صباح اليوم، والتزم المواطنون بتنفيذ قرارات مجلس الوزراء لمواجهة كورونا وسط إشادة من المسؤولين.

وقالت وزارة التنمية المحلية: إن الأجهزة التنفيذية بالمحافظات تتابع خلال ثالث أيام عيد الفطر المبارك تنفيذ قرارات مجلس الوزراء لمواجهة كورونا، مؤكدة غلق جميع الحدائق والمتنزهات بنطاق المحافظات إضافة إلى الشواطئ بالمحافظات الساحلية.

وأكدت الوزارة أنها تواصل تنفيذ الإجراءات الاحترازية والوقائية وتكثيف حملات التطهير والتعقيم ورفع كفاءة منظومة النظافة وضبط الأسواق بجميع المحافظات.

وأشارت الوزارة إلى أن الأجهزة التنفيذية بالمحافظات تواصل شن حملات تفتيش للتأكد من التزام المحال والسلاسل التجارية والمطاعم والمتنزهات والحدائق بقرارات مجلس الوزراء لمواجهة فيروس كورونا.

تتابع الأجهزة التنفيذية بالمحافظات خلال ثالث أيام عيد الفطر المبارك تنفيذ قرارات مجلس الوزراء لمواجهة كورونا، مؤكدة غلق جميع الحدائق والمتنزهات بنطاق المحافظات إضافة إلى الشواطئ بالمحافظات الساحلية.
 




من جانب آخر، تواصل أجهزة وزارة الداخلية متابعة تنفيذ قرارات مجلس الوزراء الاحترازية خلال فترة إجازة عيد الفطر المبارك، التي تهدف إلى الحد من انتشار فيروس "كورونا" والحفاظ على صحة وسلامة المواطنين.

وكثفت أجهزة الوزارة من انتشار القوات بالشوارع والميادين لمتابعة غلق المولات والمحال التجارية والمطاعم ومناطق تقديم الخدمات الترفيهية، وكذا متابعة غلق الشواطئ والحدائق العامة والمتنزهات والمراسي النيلية وطرق الكورنيش ومنع ارتيادها من قبل المواطنين، فضلًا عن تطبيق قرار حظر الحركة في المواعيد المحددة، بالإضافة إلى التواجد الأمني الميداني الفعال للدوريات والخدمات الشرطية لفرض مظلة أمنية محكمة لتأمين المواطنين وممتلكاتهم أثناء فترات الحظر، والتعامل الفورى السريع مع أية بلاغات.

كما قامت أجهزة الوزارة برفع كافة السيارات المخالفة للقرار الصادر بغلق طرق الكورنيش بكافة المحافظات، وعدم السماح بانتظار السيارات بتلك الطرق.

وتم إغلاق طرق الكورنيش بكافة المحافظات فيما عدا محافظات "القاهرة – الجيزة – أسيوط" مع توفير المسارات البديلة، على أن يستمر إغلاق تلك الطرق حتى الساعة السادسة من صباح يوم السبت الموافق 30 الجاري.

في السياق ذاته، أشادت وزارة الداخلية المصرية بتعاون والتزام المواطنين بتنفيذ القرارات الصادرة من قبل الحكومة، مما يعكس وعي وإدراك المواطنين بطبيعة التحديات التي تشهدها المرحلة الراهنة.

وتواصل أجهزة وزارة الداخلية توفير مناخ آمن للمواطنين، وتهيب بالجميع الالتزام بقرارات مجلس الوزراء الاحترازية، والتعاون مع رجال الشرطة للعبور من تلك المرحلة التي تتطلب التكاتف والتعاون من أجل سلامة وصحة المواطنين.



وفي إطار حرص وزارة الداخلية على سلامة المواطنين وتنفيذًا للإجراءات التي تتخذها أجهزة الدولة للحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد من بينها تنظيم مواعيد فتح وغلق "المطاعم والمقاهي والكافيتريات والمراكز التجارية، والأندية الرياضية، والشعبية، ومراكز الشباب"، فقد واصلت أجهزة وزارة الداخلية بكافة مديريات الأمن حملاتها المكبرة، وقد أسفرت الجهود خلال 24 ساعة عن ضبط (274) مخالفة في مجال غلق المحال والمطاعم والمراكز التجارية.

تواصل أجهزة وزارة الداخلية متابعتها - بكافة مديريات الأمن على مستوى الجمهورية- لإتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المخالفين.




في غضون ذلك، نشرت وزارة التنمية المحلية عددًا من الصور للواء محمود شعراوي خلال متابعته جهود محافظات القاهرة والجيزة والوادي الجديد والأقصر وأسيوط والمنيا لتكثيف أعمال التعقيم والتطهير ورفع كفاءة أعمال النظافة وضبط الأسواق وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد خلال إجازة عيد الفطر المبارك.



كما يتابع شعراوي جهود محافظات جنوب سيناء والشرقية والغربية والدقهلية ودمياط ومطروح لتكثيف أعمال التعقيم والتطهير ورفع كفاءة أعمال النظافة وضبط الأسواق، وفقا للصفحة الرسمية لوزارة التنمية المحلية.



ونشرت محافظة الإسكندرية، صورًا لشوارع وشواطئ فارغة خلال إجازة عيد الفطر المبارك، مشيرة إلى التزام المواطنين بتنفيذ التدابير الوقائية.



فيما نشرت محافظة بور سعيد مقطع فيديو لشوارع فارغة من المحتفلين بالعيد.


وكان الدكتور مصطفى مبولي رئيس الوزراء المصري قد شدّد على ضرورة الالتزام بما ورد في القرارات التي صدرت الأسبوع الماضي، فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية والوقائية، طوال فترة إجازة عيد الفطر، وكذلك ما بعد انتهائها، لافتًا إلى أن القرارات تضمنت إلزام جميع العاملين والمترددين على الأسواق، أو المحلات، أو المنشآت الحكومية، أو المنشآت الخاصة، أو البنوك، أو أثناء التواجد بجميع وسائل النقل الجماعية؛ سواء العامة أو الخاصة، بارتداء الكمامات الواقية، وهو ما يأتي في إطار حرص الحكومة على تجنب إصابة المواطنين بالفيروس، وسعيًا لتحجيم انتشاره وتقليل تداعياته السلبية.

وفي هذا الصدد، حرص الدكتور مصطفى مدبولي على التأكيد أن الحكومة تعمل كل ما في وسعها لتكون الكمامات المستدامة متوافرة لدى المواطنين، وبأسعار مقبولة، وبجودة عالية، في ضوء اتجاه الحكومة، مثلها مثل باقي دول العالم، نحو التعايش مع الفيروس، خلال المرحلة الراهنة، مشيراً إلى أنه يتم التنسيق حاليًا مع وزارة التجارة والصناعة لتوفير احتياجات السوق المحلي من هذه الكمامات، من خلال الاستفادة من الطاقات الحالية للمصانع والإمكانيات المتوافرة بها.

وجدد رئيس الوزراء التأكيد على أن الحكومة وهي تتخذ الإجراءات الاحترازية خلال فترة العيد، تعمل على منع التجمعات التي تشهدها الأعياد في الميادين العامة والشوارع؛ سعيًا لحماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم بالمقام الأول.


اضف تعليق