مرحلة جديدة.. دول الخليج تواجه كورونا بـ"عودة تدريجية" للحياة الطبيعية


٢٨ مايو ٢٠٢٠

رؤية – محمود طلعت

بعد قرارات صارمة اتخذتها في مواجهة فيروس كورونا المستجد، بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها تدريجيًا في دول الخليج، وذلك في إطار عدد من التدابير الاحترازية والوقائية.

وتأتي إعادة عجلة الأنشطة للدوران في عدد من الدول الخليجية بالتزامن مع ارتفاع حالات الشفاء من "كوفيد-19" وتكثيف إجراءات التقصي والتتبع، وتوسيع نطاق الفحوصات.

السعودية

وتدخل المملكة العربية السعودية مرحلة جديدة في مسيرة مواجهة كورونا عنوانها "عودة إلى الحياة الطبيعية" بشكل تدريجي.

وأعلنت المملكة عن خطة من ثلاث مراحل تبدأ الأولى منها، اليوم الخميس، مع تغيير أوقات منع التجول الجزئي من الساعة السادسة صباحًا حتى الثالثة مساءً وعودة بعض الأنشطة والسماح بالتنقل بين المناطق والمدن بالسيارة الخاصة أثناء فترة عدم منع التجول.

وفي المرحلة الثانية من الخطة، قررت المملكة ابتداءً من الأحد 31 مايو، السماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في مساجد المملكة، ما عدا المساجد في مدينة مكة المكرمة، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، واستمرار إقامة صلاة الجمعة والجماعة في المسجد الحرام وفق الإجراءات الصحية والاحترازية المعمول بها حاليًا.

أما المرحلة الثالثة وابتداءً من يوم الأحد 21 يونيو، تعود الحياة الطبيعية في جميع مناطق المملكة ومدنها إلى ما قبل فترة إجراءات منع التجول - فيما عدا مدينة مكة المكرمة - مع الالتزام التام بالتعليمات الصحية الوقائية والتباعد الاجتماعي.


الإمارات

وفي الإمارات، أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية عودة العمل في جميع الوزارات والهيئات والمؤسسات الاتحادية وذلك اعتبارًا من يوم الأحد الموافق 31 مايو 2020، بحيث لا تزيد نسبة العاملين في أماكن العمل على 30 بالمئة.

كما أعلن ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، استئناف الحركة الاقتصادية لنشاطها، رابع أيام عيد الفطر، وإتاحة الحركة في الإمارة بدءًا من الساعة 6 صباحًا وحتى الساعة 11 ليلاً.

وأكد ولي عهد دبي ضرورة مواصلة كافة الجهات المعنية في إمارة دبي لجهودها في توعية المجتمع حول الاحتياطات الواجب على الجميع اتباعها بكل دقة سواء المواطنين أو المقيمين وفي كافة الأوقات.

وبحسب مكتب دبي الإعلامي فإن قرار استئناف الحركة الاقتصادية سيشمل مرافق البيع بالتجزئة والجملة، كما أن المطار سيعمل على إعادة المقيمين في الدولة والمسافرين إلى وجهات أخرى "ترانزيت".

وأضاف المكتب الإعلامي، أن القرار يشمل العيادات بما فيها الأذن والأنف والحنجرة، مشيراً إلى توسيع نطاق العمليات الاختبارية، وتقتصر الخدمة على إجراء العمليات التي تستغرق ساعتين ونصف فما دون.

ويشمل القرار أيضًا، معاهد التعليم والتدريب ومراكز تدريب وعلاج الأطفال، إضافة إلى الأكاديميات والصالات الرياضية الداخلية، ونوادي اللياقة البدنية.

ويسمح القرار لدور السينما بالعمل مع مراعاة التباعد الاجتماعي والتعقيم المستمر، إضافة إلى نشاطات التسلية والترفيه والمزادات ومراكز تعهيد الخدمات الحكومية.

كما تقرر أيضًا استئناف عمل الموظفين في المقار الحكومية بدبي بنسبة 50 بالمئة اعتبارًا من يوم الأحد المقبل، وصولا إلى 100 بالمئة من 14 يونيو 2020.

الكويــت

وقبل يومين أعلنت الكويت استبدال حظر التجول الشامل، الذي فرضته اعتبارًا من 10 إلى 30 مايو، بآخر جزئي.

وقال وزير الداخلية الكويتي أنس الصالح، إن حظر التجول الشامل سيتم استبداله بـحظر تجول جزئي "يتم تخفيفه تدريجيًا حتى عودة الحياة لطبيعتها".

وأضاف أن "الفرق الفنية تعمل حاليًا لوضع الملامح الأخيرة للعودة للحياة الطبيعية"، آخذة في الاعتبار القواعد الصحية.


عُمان

أما سلطنة عمان فقد أعلنت اليوم أنها ستنهي ابتداء من يوم الجمعة إجراءات العزل العام في محافظة مسقط، التي تضم العاصمة.

كما أمرت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن كوفيد-19 الهيئات الحكومية بضمان عودة 50 بالمئة على الأقل من الموظفين للعمل من مكاتبهم اعتبارا من 31 مايو.

تجاوز مرحلة الحظر

المرحلة الجديدة تحكمها قدرات النظام الصحي في استيعاب الحالات الحرجة، ومواصلة الفحص الموسّع، إلى جانب أهمية الوعي المجتمعي في الالتزام بالإجراءات الوقائية.

يقول الباحث في العلاقات الدولية، سالم اليامي "في دول الخليج، بدأت ملامح تجاوز مرحلة الحظر تظهر هذا الأسبوع، مما استدعى تخفيف تلك القيود على حركة السكان والأنشطة التجارية".

ويضيف "المرحلة المقبلة تمثل قفزة جديدة في مكافحة كورونا، يشارك فيها الناس من خلال وعيهم، الذي تكوّن خلال الأشهر الماضية للحفاظ على صحة المجتمع".

من جهته اعتبر الباحث الاستراتيجي حمود الرويس أن المرحلة الحالية تتميز بالانتقال من الإجراءات الحكومية إلى الوعي الجماهيري، في خطوة ستجعل كل فرد أمام مسؤوليته للحفاظ على حياته وحياة الآخرين.

وأضاف "جائحة كورونا ستظهر الالتزام الجيد من طرف سكان دول الخليج.. فيروس كورونا لن يختفي وسيتطلب التعايش معه في المستقبل، وسر تفوقنا عليه يكمن في مدى الحرص وتنفيذ الإجراءات الوقائية الصحية".


الكلمات الدلالية كورونا دول الخليج

اضف تعليق