الصين تقاتل لإنهاء الجزيرة.. و الحلول المنتظرة تخيب آمال هونج كونج


٠١ يونيو ٢٠٢٠

كتبت - أسماء حمدي

في خطوة لتعزيز المطامح السيادية للصين في هونج كونج، وافق مجلس الشعب الصيني على قرار المضي قدمًا في وضع تشريع للأمن القومي في هونج كونج، ويخشى ناشطون مدافعون عن الديمقراطية أن يقوض الحكم الذاتي والحريات في الجزيرة.

وتقول صحيفة "الجارديان" البريطانية: إن الصين نكثت المعاهدة التي وقعتها مع حكومة رئيسة الوزراء البريطانية الراحلة مارجريت تاتشر، بخصوص هونج كونج، وترى أنه تقويض بشكل قاتل من قبل بكين لصورة الجزيرة التي تتمتع بالحكم الذاتي والاستقرار، فيما وصفت رد فعل المملكة المتحدة إزاء ذلك بـ"الضعيف".

مخاطر تدخلات بكين
وتشير الصحيفة إلى قضية الناشط لي هينلي هو شيانغ الذي تطالب الصين بتسليمه ومحاكمته على خلفية اتهامات له بالتآمر لصالح الولايات المتحدة، وهو الأمر الذي أثار احتجاجات عارمة في هونج كونج ضد تسليمه.

وفي الشهر الماضي، تم القبض على "لي" في منزله، كما تم اعتقال 14 مواطنًا بارزًا من هونج كونج واتهموا بالمشاركة في مظاهرات غير قانونية.

ويواجه "لي" 14 تهمة مماثلة في البر الرئيسي للصين، ولو تم تبني قانون تسليم المجرمين الذي أثار احتجاجات العام الماضي في هونج كونج، لكان من الممكن إرساله للمحاكمة في الصين بموجب نظام لم يكن يوفر معايير كافية من العدالة للمعارضين المتهمين بمعاداة بكين.

كان "لي" عضوًا في لجنة صياغة القانون الأساسي، ودستور هونج كونج المصغر، والأسس القانونية لصيغة "دولة واحدة ونظامان" التي روج لها الزعيم الصيني الراحل دنغ شياو بينغ، والذي رأى أن الوسيلة التي يمكن للصين من خلالها استعادة السيادة على المستعمرة البريطانية هي الحفاظ على الحريات المدنية في هونج كونج، وسيادة القانون، والافتقار النسبي للفساد، وحتى الحكومة الخاضعة للمساءلة، لقد أدرك أن هذه الميزات جعلت هونج كونج مركزًا مزدهرًا للتمويل العالمي ومفتاح النهضة الاقتصادية للصين التي أصبحت إرثه العظيم.

لم تكن هونج كونج ضرورية فقط لكميات ضخمة من الاستثمار في الصين، بل كانت أيضًا مكانًا تزدهر فيه المعلومات والأفكار التي يتم خنقها في البر الرئيسي، وهو مكان يمكن فيه للجواسيس من جميع أنحاء العالم معرفة أسرار بعضهم البعض، ويمكن تنظيم التجمعات وممارسة الشعائر الدينية.

وتشير الصحيفة إلى أن حرياتها الإعلامية ساعدت على إنقاذ العالم من أسوأ آثار وباء سارس في عام 2003: في هونج كونج تم كسر الصمت الذي استمر لشهور، لولا ذلك لكان الكثير من الناس سيموتون.

كانت هونج كونج أيضًا صمام أمان لنظام سياسي صيني ترنح كثيرًا بين القمع والعنف، وأن أحد أسباب دفاع شعب هونج كونج عن حرياتهم بقوة هو أن الكثير منهم موجودون لأنهم أو والديهم أو أجدادهم خاطروا بحياتهم للهروب من الصين، لقد عرفوا قيمة حريات هونج كونج جيدًا.

في حديثه في نيويورك في عام 2014، أشار "لي" إلى أن وعود دنغ لهونج كونج لم تتضمن أي تدخل في شؤونها من قبل أي مؤسسة في البر الرئيسي وإدخال حق الاقتراع العام، وحذر "لي" من أنه بدون الاقتراع العام، لن يثق شعب هونج كونج بحكومتهم ولن تكون المنطقة مستقرة.

 لكن بكين أجلت بشكل متكرر حق الاقتراع العام، وفي يونيو 2014 نشر مجلس الدولة الصيني كتابًا أبيض زعم فيه أن الحكومة في بكين تتمتع بولاية شاملة على هونج كونج وماكاو، وكما تنبأ "لي"، لم تكن هونج كونج مستقرة، وفقدت بكين دعمها بثبات، واليوم يعرف غالبية الناس في المنطقة كمواطنين في هونج كونج، لكن ليس الصين.

كل حركة لتشديد السيطرة منذ عام 1997 قوبلت بالمقاومة، خلال الاضطرابات المتزايدة في العام الماضي التي أثارها قانون تسليم المجرمين، قالت كاري لام، الأحدث في سلسلة من الرؤساء التنفيذيين الكارثيين: إن الأغلبية الصامتة في هونج كونج دعمت حكومتها.

لكن في إقبال كبير بشكل استثنائي، استجابت تلك الأغلبية من خلال دعم 90٪ للأحزاب الديمقراطية في الانتخابات المحلية في نوفمبر، ولذلك تحرص بكين على تجنب تكرار ذلك في الانتخابات التشريعية في وقت لاحق من هذا العام.

قمع
مع تصاعد المقاومة، استخلصت بكين الدرس القائل بأن المزيد من القمع يكفي فقط، مما يقوض بشكل قاطع رؤية دنغ في هونج كونج ذات حكم ذاتي ومستقرة، لقد مزقت الآن بشكل فعال المعاهدة التي وقعتها مع حكومة مارجريت تاتشر، وأدانت هونج كونج بمزيد من الاضطرابات والتراجع.

إذا كانت النتيجة المرجوة لبكين هي الاستقرار والأمن، فقد أساءت التعامل معها بشكل كارثي، حيث يهدف قانون الأمن القومي إلى تجريم المعارضة، ويقوض حكم القانون ويستهدف نشطاء بارزين؛ مثل زعيم الشباب جوشوا وونغ، وكذلك قدامى النشطاء مثل" لي".

وترى الصحيفة أنه بسبب ضعف موقف المملكة المتحدة في الدفاع عن هونج كونج ضد التدخلات الصينية المتزايدة في شؤونها، فإن "أفضل آمال هونج كونج للدعم تكمن في واشنطن، وذلك بموجب قانون سياسة هونج كونج لعام 1992، الذي يقضي بتمتع الإقليم بوضع تجاري خاص مع الولايات المتحدة".

ولفتت الصحيفة إلى قول وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى الكونجرس، بأن هونج كونج لم تعد تعتبر مستقلة، وتضيف: "السؤال الذي ترك مفتوحًا هو ما الذي ستفعله إدارة ترامب، التي تخوض بالفعل في مواجهة غاضبة مع الصين، حيال ذلك؟".

أما بالنسبة للمملكة المتحدة، فترى الصحيفة أن أقل ما يجب عليها فعله هو فتح أبوابها لمواطني هونج كونج الذين يحملون جوازات سفر بريطانية، وقالت: "إن هذا الأمر كان يجب عليها فعله في عام 1997، هذا الأسبوع  تحدث وزير الخارجية دومينيك راب عن فتح "طريق للجنسية المستقبلية"، إذا لم "تتراجع الصين" عن تنفيذ قانون الأمن ولكن حتى الآن هذه مجرد كلمات، إذا كان للمملكة المتحدة أن تتظاهر بالمكانة الدولية، فعليها احترام دَينها الأخلاقي".


اضف تعليق