ترامب والكتاب المقدس.. صورة تثير الجدل في أمريكا


٠٣ يونيو ٢٠٢٠

كتبت - أسماء حمدي

مساء أمس الثلاثاء، أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قوات الأمن بإخلاء محيط البيت الأبيض من المتظاهرين، وفي سبيل ذلك استخدمت قنابل الغاز والقنابل الصوتية لتكون المحصلة النهائية هي المشهد الذي حدث أمام كنيسة القديس جون التاريخية.

وتحت حراسة مشددة، خرج ترامب من البيت الأبيض مع معاونيه لالتقاط صور أمام الكنيسة المواجهة وهو يرفع الإنجيل بيده اليمنى.

وبعد يوم من إجلاء ترامب للمتظاهرين السلميين بالقوة من أجل التقاط صورة، وجه زعماء للبروتستانت والكاثوليك في الولايات المتحدة، انتقادات لاذعة للرئيس، كما شن المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، جو بايدن، هجوما عليه.

وأعرب جو بايدن عن أمله بأن يكون ترامب قد فتح الإنجيل وتعلم منه محبة الآخرين، قائلا: "عندما يتم فض احتجاجات قرب بيت الشعب "البيت الأبيض"، باستخدام الغاز المسيل للدموع والقنابل الضوئية كي يقوم الرئيس بالتقاط بعض الصور في واحدة من الكنائس التاريخية في البلاد، يمكن مسامحتنا إذا قلنا إن الرئيس مهتم بالقوة أكثر من المبدأ".

وأضاف: "ترامب يهتم بخدمة مصالح قاعدته الشعبية أكثر من رعيته، وهذا الهدف من الرئاسة، واجب الرعاية تجاه الجميع وليس فقط تجاه من يصوت لنا، والمطلوب منا أن نحب بعضنا مثلما نحب أنفسنا، وهذا عمل يتطلب جهدا كبيرا، ولكن لمصلحة أمريكا".

من جانبه قال أسقف واشنطن المطران ماريان باد "دعوني أكن واضحًا، لقد استخدم ترامب الإنجيل وهو أقدس نص مكتوب في الثقافتين اليهودية والمسيحية، فضلًا عن استخدامه إحدى الكنائس التي تتبع إبرشيتي دون الحصول على إذن، كل ذلك كان وسيلة وبابًا خلفيًا لتوصيل رسالة غير أخلاقية ومضادة لتعاليم المسيح".

غرام ترامب

تقول صحيفة "الجارديان" البريطانية، في العام 2015، كرر ترامب، خلال حملته الانتخابية للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري، إن الإنجيل هو كتابه المفضل، ثم وبعدما حصل على الترشيح، أجاب على سؤال في مقابلة مع قناة "بلومبيرج" بتلاوة أكثر نص يعجبه في كتابه المفضل قائلا "لا أريد الخوض في ذلك لأن الإنجيل يعني الكثير لي وهي مسألة شخصية" وعندما سأله المقدم عن أيهما يحب أكثر: العهد القديم أم العهد الجديد، تهرب مرة أخرى".



تضيف الصحيفة: "أخيرًا وبعد عدة أشهر تمكن ترامب من تذكر سطر واحد من إنجيله المفضل، وخلال العام الماضي نشر ترامب تغريدة على تويتر يمتدح مقدم برامج إذاعية في إذاعة غير يهودية يربط بينه وبين ملك إسرائيل، ويطالب الإسرائيليين بحبه كما لو كان يمثل المجيء الثاني للرب"، فرد ترامب على تويتر شاكرًا ثم أورد نصًا من الإنجيل."




"ترامب الذي يقول إنه لا يطلب المغفرة عادة ولا يُعرف عنه الذهاب بشكل اعتيادي للكنيسة قال خلال التصويت على عزله من منصبه في الكونجرس لا أحب هؤلاء الناس الذين يستخدمون إيمانهم لتبرير الأفعال التي يعرفون أنها خاطئة"، بحسب الصحيقة.

ولفتت الصحيفة إلى أن ترامب حصل في انتخابات الرئاسة عام 2016 على 81 % من أصوات الإنجيليين.

من جانبه قال كبير الأساقفة ويلتون جريجوري، وهو أكبر زعيم ديني كاثوليكي في العاصمة الأمريكية، إن البابا الراحل يوحنا بولس الثاني، بابا الكنيسة الكاثوليكية لما يقرب من 40 عامًا، ما كان "ليتغاضى عن استخدام الغاز المسيل للدموع وغيره من وسائل الردع لإسكات (المحتجين) أو تفريقهم أو ترويعهم من أجل صورة أمام مكان للعبادة والسلام".

كما انتقد تصرف ترامب رئيس المجلس التنفيذي للكنيسة الأسقفية، الأسقف مايكل كوري، قائلا: "ترامب استخدم الكنيسة والإنجيل لغايات حزبية". 

وتجمع مئات المتظاهرين أمام الكنيسة بالقرب من النصب المقام للبابا يرددون الهتافات وحاملين لافتات مكتوب عليها "ترامب يهزأ بالمسيح" و"كنيستنا ليست مكانا لالتقاط الصور".


اضف تعليق