كورونا يتوحش في إيران.. و"روحاني" يتظاهر بالقوة


٠٣ يونيو ٢٠٢٠

كتب – عاطف عبداللطيف        

قال الباحث في الشأن الإيراني، محمد شعت، إن إيران حريصة بالطبع على الظهور كدولة قوية وأنها قادرة على مواجهة التحديات وعلى رأسها التصدي لوباء كورونا القاتل الذي تعاملت معه بسياسة التعتيم منذ البداية، وعلى الرغم من تصريحات الرئيس حسن روحاني بأن بلاده تعيش ظروفًا جيدة بعد تفشي كورونا، إلا أنها سجلت أعلى معدل إصابة، أمس الثلاثاء.

وأضاف محمد شعت في تصريحات خاصة لـ"رؤية" أنه بالطبع العالم كله يتجه حاليًا إلى التعايش مع الوباء بعد اتخاذ إجراءات احترازية صارمة منذ بداية المرض وهو ما لم تفعله إيران الأكثر تضررًا في العالم منذ ظهور الوباء.

ونوه الباحث في الشأن الإيراني بالقرارات الإيرانية الأخيرة والتي تهدف في كل الأحوال إلى التماشي مع الإجراءات المتبعة عالميًا، فيما تعتبرها طهران فرصة للتغطية على الإخفاق في إدارة الأزمة التي أخفتها خلال الانتخابات حتى لا تتسبب في العزوف التام عن الانتخابات.

مسؤولية المواطن

أعرب وزير الصحة الإيراني، سعيد نمقي، عن أسفه، أمس الثلاثاء، لأن بعض مواطنيه لا يتقيدون بتدابير التباعد الاجتماعي المفروضة لاحتواء وباء كورونا "كوفيد-19"، بعد تسجيل ارتفاع جديد بالإصابات في البلاد.

ولليوم الثاني على التوالي، أعلن مسؤولو الصحة في إيران تسجيل أكثر من 3 آلاف إصابة جديدة، ما جعل الوزير يعرب عن أسفه لأن "الناس يتصرفون بتهور تام حيال المرض"، بحسب موقع "سكاي نيوز".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إسنا" عن نمقي قوله: "إما أنهم يثقون بنا تمامًا أو أنهم يعتقدون أن فيروس كورونا قد انتهى، وهذه المعلومة الأخيرة زائفة تمامًا".

وتحدث الوزير فيما كان المتحدث باسم وزارته كيانوش جهانبور يعلن، أمس، عن تسجيل 3117 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، ليصل إجمالي عدد الإصابات المسجلة منذ فبراير إلى 157562 إصابة.

أرقام مرعبة

ويقترب هذا العدد اليومي من الرقم القياسي للحالات الجديدة المسجلة في يوم واحد في إيران وهو 3186 إصابة سُجلت في 30 مارس الماضي، وهو رقم قياسي أيضًا في منطقة الشرق الأوسط.

وازداد عدد الإصابات الجديدة المسجلة في إيران بشكل مستمر تقريبًا منذ 2 مايو الماضي، عندما أعلنت السلطات أنها وصلت إلى أدنى مستوى في خلال شهرين.

ويرى بعض الخبراء الأجانب وكذلك العديد من المسؤولين الإيرانيين أن الأرقام الحكومية أقل من الواقع.

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الأربعاء، عن تسجيل 70 حالة وفاة بفيروس كورونا، و3134 إصابة خلال الساعات الـ24 الماضية.

وذكرت وزارة الصحة، وفقا لقناة "روسيا اليوم" الإخبارية، أن 2557 مصابًا بفيروس كورونا في حالة صحية حرجة، مضيفة أن عدد المتعافين من الإصابة بالفيروس أرتفع إلى 125206 أشخاص.

وأشارت الوزارة إلى السلطات الطبية أجرت منذ بداية تفشي الفيروس 997009 اختبارات تشخيص كورونا في مختلف أنحاء البلاد.
ودعت المواطنين إلى التقيد بالتباعد الاجتماعي والجسدي بشكل أكثر جدية.

وبحسب البيانات الرسمية ارتفعت حصيلة الوفيات منذ بدء تفشي فيروس كورونا "كوفيد-19" إلى 8012 حالة وفاة، وبلغ إجمالي عدد المصابين 160 ألفًا و696 مصابًا.

وبدأت إيران بتخفيف القيود والتدابير لوقف انتشار الوباء في منتصف أبريل المنصرم، واستأنفت معظم محافظات البلاد الـ31 غالبية أنشطتها.


اضف تعليق