بعد الرقص والركوع والأحضان.. هل تنجح الشرطة الأمريكية في احتواء الشارع الغاضب؟


٠٧ يونيو ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

بالرقص والركوع والأحضان، هكذا اعتذرت الشرطة الأمريكية لشعبها، فعلى طريقتهم الخاصة قدم رجال الشرطة الأمريكية اعتذارا عما بدر من بعض أفرادها، تجاه المواطن الأمريكي من الأصول الأمريكية "جورج فلويد"، في محاولة منها لاحتواء الغضب المتزايد في الشارع يوما بعد يوم.

وكانت احتجاجات واسعة قد اندلعت منذ أيام في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي دول أخرى حول العالم أيضا، إثر مقتل الأمريكي جورج فلويد ذي الأصول الأفريقية على يد أحد أفراد الشرطة البيض.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات وصورا تعكس محاولات الشرطة تقديم الاعتذار عما بدر منها تجاه المواطن الأمريكي والقصة المؤلمة التي بتات حديث العالم في الصباح والمساء.

ركوع

ونشر رواد تويتر صورا وفيديوهات، لرجال الشرطة وهم ينحنون على ركبهم في الشوارع لتقديم الاعتذار، خاصة وأن تلك القضية أشعلت الاحتجاجات في أكثر من 20 مدينة أمريكية وترتب عليها تصاعد وتيرة أعمال الشغب، والسلب والنهب للمحلات التجارية في هذه المدن.

وأعلن أحد أفراد الشرطة في مدينة فلينت بولاية ميشيغان أنه يتضامن مع مطالب المتظاهرين المناهضة للعنصرية، قائلا إنه خلع خوذته ويريد أن تتحول الاحتجاجات إلى مسيرات، فطالبه الجمهور بأن ينضم إليهم ففعل ذلك.

وفي مدينة سانتا كروز بولاية كاليفورنيا انحنى قائد الشرطة على ركبتيه مع بقية أفراد الشرطة بالمدينة وغردت الإدارة قائلة: "في ذكرى جورج فلويد، نلفت الانتباه إلى عنف الشرطة ضد السود".



كما شارك الضباط في مدينة فيرغسون، بولاية ميسوري، في حركة ركوع على الركبة لمدة تسع دقائق ونصف في ذكرى فلويد، وسط اندلاع الهتافات من الحشود.

وتكرر المشهد أيضا في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون.



الرقص

وقامت الشرطة في نبراسكا بالرقص مع المواطنين على أغنية "Cupid  Shuffle"  ونال مقطع الفيديو المنشور على تويتر قرابة 7 آلاف إعجاب وحوالي ألفي مشاركة.

وعلق أحدهم على الفيديو: "هذا الفيديو يرمز إلى الأمل... الأمر الذي يحتاجه الكثير من الناس الآن".

 

ورقصت الحشود أيضا على أغنية مايكل جاكسون "Man in the Mirror" وأغنية "Lean on me".



وانضم ضابط شرطة للرقص مع الأطفال خلال الاحتجاج في نيوجيرسي وقال أحد منظمي المسيرة: "لا نريد أن نفرق، هذا الشخص أبيض وذلك أسود نريد أن نرى الجميع معا، نريد أن يتوقف قتل السود، لكن لا نريد رؤية أعمال الشغب... نريد فقط لهذا الشيء أن يتغير".



أما في ولاية فرجينيا فانضم ضباط الشرطة مرة أخرى إلى المواطنين لأداء رقصة "Electric Slide".



عناق المتظاهرين

انفجرت سيمون بارتي البالغة من العمر خمس سنوات فجأة بالبكاء أثناء مشاركتها في مسيرة سلمية حول مقتل جورج فلويد مع عائلتها في هيوستن ، تكساس، ولاحظ ضابط عابر أنها مستاءة وسألها عن الخطأ. وتساءلت عما إذا كان الضابط سيؤذي عائلتها ، فسألت: “هل ستطلق النار علينا؟”.

في محاولة لطمأنتها ، عانقها وقال: “نحن هنا لحمايتك حسنا نحن لسنا هنا لإيذائك على الإطلاق. يمكنك الاحتجاج، يمكنك الاحتفال، يمكنك أن تفعل ما تريد… لا تكسر أي شيء“.

 


اضف تعليق