بعد تدخل الأزهر.. "ببجي" تعتذر عن "الركوع للصنم" وتعدل تصميم اللعبة


٠٨ يونيو ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

أثارت لعبة "ببجي موبايل" المشهورة، أو لعبة ساحات معارك اللاعب المجهول، جدلًا واسعًا بعد تحديثها الأخير الذي حمل اسم "مغامرة الغابة المجهولة" الذي يشترط على اللاعب الركوع أمام صنم في خريطة تُسمى بـ"سانهوك"، للحصول على معدات وأسلحة، الأمر الذي رآه البعض مساسًا بالعقيدة وتصرفًا غير أخلاقي.

عبادة الأصنام

ورغم أن اللعبة تروج للعنف أصلًا، أثارت الخاصية الجديدة التي تم الحديث عنها خلال الأيام القليلة الماضية جدلًا واسعًا في الدول العربية والإسلامية على اعتبار أنها تروج لـ"عبادة الأصنام" المحرمة في الدين الإسلامي.



وبحسب اللعبة فإن الأصنام ثلاثة أنواع، "أصنام القوة" و"أصنام الاستراتيجية" و"أصنام الحماية"، بلجأ إليها اللاعب عندما يحتاج إلى موارد كالسلاح، أو إصلاح السترة الواقية أوالخوذة، أو استعادة طاقة اللاعب وصحته، وذلك بالركوع على ركبتيه ورفع يديه للأعلى فيما يشبه التضرع أو الدعاء للأصنام، وذلك في إطار التحديث الجديد للعبة.

احذفوا لعبة ببجي

وأغضب التحديث الجديد بالركوع والتضرع، جدلًا واسعًا، ملايين المسلمين في مختلف أنحاء العالم، الذين اعتبروه نوعًا من عبادة الأصنام، داعين إلى حذف اللعبة.



وأطلق النشطاء هاشتاجًا بعنوان "احذفوا لعبة ببجي" وتصدّر قوائم الوسوم الأكثر تداولًا في بعض الدول. وطالبت حسابات عبر "تويتر" بتوقيف اللعبة، وامتناع المستخدمين عن اللعب، احتجاجًا على ما تروّج له من "عبادة الأصنام".



للمرة الثانية.. الأزهر يحرمها

وكرر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية تحذيره للمرة الثانية بشأن لعبة "ببجي" في بيانه: "لم يتوقف خطر اللعبة على القتل والانتحار وإيذاء النفس، وإنما تجاوزه إلى التأثير بشكل مباشر على عقيدة أبنائنا، ليزداد خطر هذه اللعبة في الآونة الأخيرة بعد إصدار تحديث للعبة يحتوي شرط سجود اللاعب وركوعه لصنم فيها، بهدف الحصول على امتيازات داخل اللعبة".

وأضاف البيان: "لا شك هو أمر شديد الخطر، عظيم التأثير في نفوس شبابنا والنشء من أبنائنا الذين يمثلون غالبية جمهور هذه اللعبة، فلجوء طفل أو شاب إلى غير الله سبحانه لسؤال منفعةٍ أو دفع مَضرَّةٍ ولو في واقع إلكتروني افتراضي ترفيهي أمر يشوش عقيدته في الله خالقه سبحانه، ويهون في نفسه عبادة غيره ولو كان حَجَرًا لا يضر ولا ينفع".

واتجه بعض الشيوخ المسلمين إلى تحريم اللعبة بعد التحديث الأخير، وقال الداعية السعودية عزيز فرحان العنزي، إن "الألعاب المشتملة على قوادح عقدية أو سلوكيات أخلاقية فإنها محرمة، لا لكونها لعبة، وإنما لما تشتمل عليه من مسائل العقيدة والإيمان والأخلاق والسلوك".

الشركة تعتذر وتعدل التصميم
 
وبعد الجدل الكبير الذي أثارته خاصية "الركوع للأصنام" في لعبة ببجي أعلن القائمون على اللعبة إزالة الخاصية التي احتواها التحديث الأخير للعبة.

وأبدت الشركة في بيان نشرته عبر حسابها العربي الرسمي على تويتر وفيسبوك أسفها "حيال تسبب الخصائص الجديدة في اللعبة بالاستياء لدى اللاعبين".

وأضافت: "اتخذنا الإجراءات وأزلنا الخاصية. فريق لعبة ببجي موبايل يحترم جميع الأديان ويبذل أقصى ما بوسعه لتوفير بيئة لعب آمنة للجميع".



الترحيب بالتصميم الجديد

ونشر بعض الأشخاص فيديوهات خلال اللعب داخل خريطة "سانهوك" المتسببة في الأزمة، بعد أن اعتذرت "ببجي"، ولاحظوا اختفاء الأصنام تماما من اللعبة بعد اعتذار الشركة.

ورحب عدد كبير من المهتمين بالقضية باستجابة شركة "ببجي" لمطالبهم، ، فمنهم من شكرها وآخرون طالبوا باعتذار بكل اللغات، ومنهم من حرمها وعارضها حتى بعد التراجع عن التحديث.



لم تكن هذه هي الأزمة الأولى التي تعرضت لها لعبة "ببجي"، حيث إن كثيرا من الدول حظرت اللعبة نتيجة آثارها السلبية على المجتمع وخصوصا المراهقين، ومن أبرز هذه الدول الهند والأردن والسعودية والعراق وسوريا وذلك خلال عام 2019.



ما هي لعبة ببجي

وتعد اللعبة مخصصة لساحات المعارك بين اللاعبين المجهولين، ومطور اللعبة هو إيرلندي الجنسية يدعى بريندان غرين Brendan Greene، والذي حققت له "ببجي" الشهرة والثراء، وقد أطلق بريندان اسم Erangel، وهي إحدى الخرائط داخل اللعبة تيمنًا باسم ابنته وتدعى Eryn، وفقا لما تتداوله وسائل الإعلام.

وتنتمي "ببجي" إلى ألعاب البقاء، ويحاول اللاعبون المحافظة على حياتهم داخل اللعبة حتى النهاية للفوز بالمعركة، واسمها الكامل هو "Player Unknown’s Battlegrounds"، وهي لعبة من نمط "Battle Royale" الذي بات مشهورًا للغاية اليوم.



اضف تعليق