إلى ليبيا واليمن.. "أردوغان" يسوق المرتزقة لإفراغ سوريا


١٣ يونيو ٢٠٢٠

رؤية

يُراهن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على المرتزقة السوريين للسيطرة على كامل التراب الليبي، وهو مستعد لإرسال المزيد منهم لدرجة إفراغ تواجدهم تماماً من مناطق ما يُسمّى "درع الفرات" و"غصن الزيتون" و"نبع السلام" شمال سوريا، عبر نقلهم للقتال في الأراضي الليبية، ليُحقق هدفاً آخر وهو الانتقال لمرحلة الاحتلال المباشر للأراضي السورية حيث تمّ لغاية اليوم إدخال أكثر من 11 ألف جندي تركي إلى منطقة "خفض التصعيد" خلال 4 أشهر، ليحلّوا مكان المرتزقة السوريين الذين غادروا للقتال في ليبيا ويبدو أنهم لن يعودوا، فضلاً عن تحضيرات متواصلة للبدء بتداول العملة التركية عوضاً عن السورية ليتم ترسيخ الاحتلال التركي بشكل أكبر.

وقد أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ عملية إرسال المرتزقة مُستمرة إلى ليبيا تحت أعين المجتمع الدولي، إذ بات اليوم ما يزيد عن 13000 مرتزق من حملة الجنسية السورية يقاتلون الآن في ليبيا، فضلاً عن المئات من المقاتلين الأجانب من أعضاء هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وتنظيم الدولة الإسلامية داعش، حيث باتت للفصائل الموالية لتركيا التي تقاتل في ليبيا دور أساسي كـ"رأس حربة" في العمليات العسكرية التابعة لحكومة الوفاق في ليبيا، والتي تدعمها أنقرة سياسياً وعسكرياً.

نحو اليمن

وعلى غرار السيناريو الليبي، فقد شهد الدور التركي في اليمن تصاعدا لافتا خلال الآونة الأخيرة عبر استغلال أنقرة نفوذها المتزايد في فرع التنظيم الدولي للإخوان في اليمن الذي يمثله حزب الإصلاح المسيطر على مفاصل الحكومة الشرعية في هذا البلد العربي، فضلاً عن نفوذ تركي قطري قوي لدى إيران وجماعة الحوثي الموالية لها.

وفي هذا الصدد، المرصد السوري، أنّ الاستخبارات التركية طلبت بشكل رسمي من الفصائل السورية الموالية لها تحضير مقاتلين "مرتزقة" بغية إرسالهم إلى اليمن للقتال مع الجماعات المُتشددة هناك، وذلك مقابل مبالغ مالية ضخمة ومُغريات كثيرة.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ ما يُسمّى بغرفة عمليات أنقرة طلبت من الفصائل السورية التابعة لها، والتي تُجنّد المرتزقة في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون 300 مقاتل من كل فصيل مقابل مبالغ مالية كبيرة تصل إلى 5 آلاف دولار شهريا لكل مقاتل لدعم "حركة الإصلاح" في اليمن.

وبالفعل، بدأ سماسرة المرتزقة في منطقة عفرين شمال غرب سوريا، بالترويج لدى الفصائل السورية الموالية لتركيا، بأنّ من يريد أن يقاتل في اليمن فإنّ أردوغان جاهز لتجنيدهم، وذلك بينما أدخل الرئيس التركي أكثر من 10500 جندي تركي للسيطرة الكاملة والمباشرة على المنطقة الممتدة من جسر الشغور وحتى جرابلس في سوريا لتعويض "انقراض" المقاتلين السوريين المُحتمل هناك.

ويرى مراقبون سياسيون أنّ أردوغان يسعى لإرسال من تبقى من مُرتزقة الفصائل السورية إلى اليمن، وإفراغ مناطق الشمال السوري منهم، وخاصة في عفرين، حيث تعمل تركيا على نقل هؤلاء المقاتلين إلى ليبيا واليمن ونشر القوات التركية مكانهم لتسليمها زمام الأمور بالكامل في عفرين، وذلك بحجة ما بدر من سلوك وفساد هؤلاء المرتزقة، وبذلك تنتقل أنقرة لمرحلة لاحتلال المباشر في سوريا.

لإرباك المشهد اليمني

يُعتبر حزب الإصلاح الذراع السياسية لتنظيم الإخوان المسلمين العالمي في اليمن، أداة تركية قطرية لضرب التحالف العربي، حيث يسعى محور أنقرة- الدوحة عبر عدد من القيادات الإخوانية المُقيمة في إسطنبول، للتسلّل إلى اليمن بأقنعة مختلفة، وخاصة تحت ستار المساعدات الإنسانية.

وتتناغم الزيارات التي يقوم بها الضباط الأتراك لبعض المحافظات المحررة التي يهيمن عليها إخوان اليمن، مع تصريحات أطلقها بعض المسؤولين في "الشرعية" الموالين لقطر، والذين عبّروا صراحة عن انحيازهم لصالح إنشاء تحالف جديد في اليمن مناهض للتحالف العربي بقيادة السعودية، والتلويح بتمكين أنقرة من بعض القطاعات الاقتصادية الحيوية مثل الموانئ والمطارات والنفط والغاز.

وبالتوازي مع ذلك، تحولت تركيا إلى وجهة مفضلة للقنوات الإعلامية المموّلة من قطر لإرباك المشهد اليمني واستهداف دول التحالف العربي، حيث تبث العديد من القنوات الإخوانية الممولة من الدوحة من مدينة إسطنبول مثل، بلقيس ويمن شباب والمهرية.

ويؤكد الصحفي والباحث اليمني فخر العزب على وجود تشابه إلى حد كبير بين الدور التركي في اليمن والدور الذي تلعبه أنقرة في ليبيا أو سوريا، وهو دور ينطلق من مصالح تركيا التي تعيش على وهم استعادة الإمبراطورية العثمانية التي احتلت الكثير من البلدان العربية بما فيها اليمن.

وتعمل تركيا على الدخول إلى الساحة اليمنية في إطار التحالف غير المعلن بين إيران وقطر وتيار نافذ داخل سلطنة عمان، مستغلة نفوذها المتزايد في فرع التنظيم الدولي للإخوان في اليمن الذي يمثله حزب الإصلاح المسيطر على مفاصل الحكومة الشرعية في اليمن.

وتوسع تركيا حضورها على الساحة اليمنية في الآونة الأخيرة، بعد التقارب بينها وبين إيران، وعبر التحالف غير المعلن بينها وبين إيران وقطر وتيار نافذ داخل سلطنة عمان، مستغلة نفوذها المتزايد في فرع التنظيم الدولي للإخوان في اليمن الذي يمثله حزب الإصلاح المسيطر على مفاصل الحكومة الشرعية في اليمن.

وهناك تأكيدات على وجود اتفاق غير معلن بين الحوثيين والإخوان في تعز برعاية تركية قطرية ودعم من تيار داخل سلطنة عمان، وهو ما يفسر عدم مهاجمة الحوثيين للمحافظة التي تعد وفقا لخبراء عسكريين هدفا سهلا للحوثيين مقارنة بالجوف ومأرب.

وتُعتبر المعسكرات الممولة من قبل قطر في اليمن، والتي يؤسسها الإخوان، كما هو الحال مع معسكرات تعز التي يقودها الإخواني حمود المخلافي، امتداداً لتأثير تركيا المتنامي في اليمن من خلال أدواتها الإخوانية وعملائها المحليين الذين يسعون للسيطرة على السواحل اليمنية وباب المندب.

وتواصل تركيا العبث في اليمن، وذلك في محاولتها لإنقاذ جماعة الإخوان المسلمين هناك، وتأمين موطئ قدم لها على الضفة الشرقية للبحر الأحمر وفي خليج عدن.
 
وتزايد النشاط التركي في اليمن من خلال تدفق عملاء الاستخبارات التركية، عبر منافذ محافظة المهرة (أقصى شرق اليمن) تحت غطاء هيئة الإغاثة الإنسانية إلى بعض المحافظات اليمنية المحررة، وتأجيج الخطاب السياسي والإعلامي المعادي للتحالف العربي بقيادة السعودية، من خلال قنوات إعلامية تبث من مدينة إسطنبول التركية التي تحولت إلى وجهة مفضلة لدى الكثير من القيادات السياسية والإعلامية اليمنية المنتمية لحزب الإصلاح، وذلك بحسب تقارير إعلامية.



اضف تعليق