إجراءات احترازية ولجان طبية.. مصر تعلن خطة عودة النشاط الرياضي


١٥ يونيو ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة - أعلنت وزارة الشباب والرياضة المصرية، تفاصيل عودة الأنشطة الرياضية في البلاد "تدريجيا" في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد، والإجراءات الاحترازية المتعلقة بعودة النشاط، والأكواد والضوابط لعودة النشاط والدليل الإرشادى لذلك، مشددة على ضررة الالتزام بالإجراءات الصادرة، للحد من انتشار الفيروس القاتل"

"فتح تدريجي"

وزير الدولة للإعلام في مصر، أسامة هيكل، قال: إن لجنة مجموعة الأزمة الوزارية برئاسة رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، درسة خلال الأسابيع الماضية خطة لكل قطاع في الدولة لعودة نشاطه في ظل تطور الأزمة الصحية التي تشهدها مصر والعالم كله على مدى الشهور الماضية، وناقشت كيفية الفتح والتعامل في هذا الشأن، وطُرحت كل السيناريوهات في جميع المجالات ومنها وزارة الشباب والرياضة.

وذكر هيكل -خلال مؤتمر صحفي مع وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي- أن الاتفاق الذي تم داخل مجموعة الأزمة الوزارية نتج عنه عدة قرارات، الهدف منها الاهتمام والحفاظ على صحة المواطنين، مشيرا إلى أن الأنشطة الرياضية والاقتصادية والأنشطة الأخرى في الدولة تسير قدر المستطاع دون المساس بصحة المواطنين، وأن قرارات الحكومة تتم بدراسة علمية وفقاً لمعايير طبية.



وأضاف أن خطة الحكومة لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد تتميز بالمرونة الكاملة ومرتبطة ارتباطًا وثيقًا بتطور الوضع الصحي داخل البلاد، منوها بأنه خلال الفترة القادمة سيتم اتخاذ خطوات أخرى للفتح التدريجي لبعض الأنشطة الرياضية الأخرى، وطبقاً للتطور الصحي سيتم اتخاذ بعض التعديلات، مطالبا المواطنين بضرورة الالتزام بالمعايير والإجراءات الاحترازية المحددة.

"إجراءات مشددة"

وذكر وزير الرياضة المصري، أنه تم اتخاذ عدة إجراءات؛ منها بدء المسابقات الرياضية بعد الدراسة، وتشكيل لجنة فنية ولجنة طبية لمتابعة الإجراءات الاحترازية التي سيتم تطبيقها داخل الأندية ومراكز الشباب وغيرها، لافتا إلى أنه سيتم السماح لرؤساء مجالس الإدارات التجهيز لدخول العمالة والتطهير والتعقيم في جميع الأماكن بدءاً من 15 يونيو حتى 30 يونيو 2020.

ونوه إلى أنه تم بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية واللجنة الطبية واتحاد الكرة لتجهيز أماكن العزل داخل كل نادٍ مع توفير مسئول طبي ومسئول رعاية صحية، مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية للوقاية، موضحا أن اللجنة الطبية ستقوم بمتابعة التطورات ومدى الالتزام بالضوابط والإجراءات الاحترازية.



وأكد الوزير أنه تم وضع ٥ أكواد إرشادية لعودة النشاط الرياضي، الأول عودة النشاط في المراكز والأندية، والثاني دور الاتحادات المختلفة لعودة النشاط، والثالث الفرق الدولية والمنتخبات القومية، والرابع دليل لعودة النشاط للأندية الصحية وصالات اللياقة البدنية، متابعا: "النشاط الرياضي مهم للصحة وأيضًا الصحة عامل مهم جدا لزيادة المناعة، والدليل الإرشادي لكرة القدم، لذلك وضعنا إرشادات عامة بالتنسيق مع اللجنة الطبية، بحيث كل مكان يفتح له اشتراطات عامة وخاصة يلتزم بها، على أن تتولى الإدارات تنفيذ هذه الإجراءات".

وشدد على أنه لن يتم فتح المطاعم في البداية، مشيرا إلى أن الأندية بدأت اليوم الفتح لتلقي الاشتراكات، وقمت بالاتصال ببعض رؤساء الأندية، وهناك جزء مهم للدخل، لكن الأهم بالنسبة لنا هو الإجراءات الاحترازية، ولو هناك أي مخالفة سنتدخل، لذلك نترك فترة أسبوعين حتى ٣٠ يونيو للتجهيز ودخول العمالة وتطهير مراكز الشباب وتجهيز مراكز العزل لأي مريض، وكل مكان به مسؤول رعاية صحية.

"عودة النشاط"

ولفت إلى أنه سيتم فتح الأندية الصحية بدءاً من 1 يوليو والتشغيل الفعلي 15 يوليو 2020، وأنه سيتم عودة النشاط التدريبي لكرة القدم من 20 يونيو وبدء المنافسات الرسمية في 25 يوليو، مبينا أنه تم تصنيف كل الرياضات من خلال وضع دليل استرشادي للممارسات الرياضية والإجراءات الاحترازية الواجب اتخاذها بالتنسيق مع وزارة الصحة (الطب الوقائي) ومنظمة الصحة العالمية من أجل الحفاظ على صحة المواطنين.

وطالبت وزارة الشباب والرياضة المصرية، في الخطة الكاملة التي وضعها مسئولو الوزارة لعودة النشاط الرياضي، من اتحاد كرة القدم، مسئولية تطبيق التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية، كالتالي: "رفع الوعي بين اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية وجميع العاملين بالمنظومة، تطبيق القواعد الخاصة بالإجراءات الاحترازية على العاملين بالملاعب والاستادات، والالتزام بالتباعد الجسدي لكل عناصر منظومة كرة القدم للحد من انتشار وانتقال العدوي.



وتضمنت التعليمات: "التوعية بالتدابير الاحترازية لمكافحة العدوي الخاصة بعمال النظافة، والترصد الطبي من خلال المراقب الطبي واللجنة المختصة بالاتحاد، والالتزام بالخطوات المتبعة في حالة الاشتباه وطرق نقل الحالة والتعامل معها وفقاً لاشتراطات وزارة الصحة والسكان، والتخلص الامن من المخلفات مع مراعاة التدابير الإحترازية والوقائية".

"النشاط الفردي"

وزير الرياضة المصري، أوضح أن عودة النشاط الرياضي ستتم بالتدريج في الرياضات الفردية والتي ليس بها تلامس، والرياضات التي تتم في ملاعب مفتوحة، واتخاذ إجراءات التباعد الاجتماعي بشكل مهم، مشيرا إلى أن النشاط للألعاب الفردية وغير التلامسية أول يوليو، والمقصود بها التنس والدراجات ورفع الأثقال والعاب القوى والكانوي والكياك، وأنه متروك للاتحادات إمكانية التدريب هذا الشهر حسب ما تراه مناسبا.

وتابع: "المرحلة التالية من أول يوليو للألعاب الأكثر تقدما، والتدريب فيها يبدأ من أول يوليو والمنافسة من أول أغسطس، مثل الجمباز وتنس الطاولة والطائرة والسلة واليد والتايكوندو والجودو".

"اتحاد الكرة يرحب"

وأشاد عمرو الجنايني، رئيس اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة شؤون اتحاد كرة القدم، على مجهودات وزارة الشباب والرياضة بقيادة أشرف صبحي للعمل على عودة الأنشطة الرياضية عامة وكرة القدم خاصة، مشددًا على أن اتحاد الكرة لا يريد توقف مسابقاته، منوها بأن اتحاد الكرة سيعقد على مدار الثلاث أيام المقبلة اجتماعات مع الأندية لمناقشة ملف عودة المسابقات المحلية، مع النظر في الارتباطات الأفريقية والدولية للأندية والمنتخبات.

وأضاف: "لدينا ارتباطات كثيرة في الفترة المقبلة على رأسها التصفيات المؤهلة إلي كأس أمم إفريقيا والبطولة ذاتها، وتصفيات كأس العالم وكأس العالم العسكري المقرر إقامتها في مصر العام المقبل، بجانب مشاركة ممثلي مصر في بطولتي دوري الأبطال والكونفدرالية"، موضحا أن اللجنة الطبية برئاسة الدكتور محمد سلطان وضعت الدليل الطبي، وتم توزيعه على جميع الأندية، ويتضمن كافة طرق الوقاية والإجراءات الاحترازية، مؤكدا أن هذا الدليل يتطابق مع ما أقره الاتحاد الدولى ويتم تطبيقه من الاتحادات الأوروببة".



اضف تعليق