آخرها "راشفورد".. مبادرات رياضية إنسانية في زمن الجائحة


١٦ يونيو ٢٠٢٠

حسام السبكي

كعادتهم، ولكونهم أفرادًا مؤثرين في المجتمع، ويحظون بشعبية وجماهيرية واسعة، تحتم عليهم المشاركة المجتمعية، في دعم الفقراء والمرضى وذوي الحاجة، خاصةً في ظل جائحة، أصابت أكثر من 8 ملايين شخص، فضلًا عن إزهاق أرواح ما يزيد عن 400 ألف منهم، ظهرت في الآونة الأخيرة، العديد من المبادرات الإنسانية، التي حظت بتقدير ودعم واسع، ليس على المستوى الشعبي فحسب، وإنما جاء بمباركة ومشاركة من القيادة السياسية أيضًا.

مبادرة راشفورد



في مارس الماضي، كشف نجم المنتخب الإنجليزي ومانشستر يونايتد "ماركوس راشفورد"، عن حملة مميزة يقودها لمساعدة الأطفال المتضررين من إيقاف الدراسة، بعد انتشار كورونا في المملكة المتحدة، والتي وصل عدد المصابين بها حتى كتابة تلك السطور ما يقرب من 300 ألف حالة، بينهم أكثر من 41 ألف حالة وفاة.

وعبر حسابه الرسمي على "تويتر"، قال راشفورد: "في جميع أنحاء المملكة المتحدة هناك أكثر من 32 ألف مدرسة غدًا ستغلق، ويعتمد العديد من الأطفال الذين يذهبون لهذه المدارس على وجبات مجانية، لذلك أمضيت الأيام القليلة الماضية أتحدث إلى المنظمات لفهم كيفية سد هذا العجز".

وأضاف: "أردت أن أفهم حجم المشكلة، وكيف يمكننا الوصول إلى الأطفال الضعفاء، إنها ليست مجرد مدارس، المراكز المجتمعية ونوادي الإفطار وغيرها تقدم الوجبة الوحيدة التي يحصل عليها العديد من الأطفال كل يوم، ولا يجب أن يقلق أي طفل من أين تأتي وجبته التالية".

وواصل راشفورد: "منظمة فير شير توزع المواد الغذائية على 11000 منظمة مختلفة في جميع أنحاء المملكة المتحدة، تصل إلى ما يقرب من مليون شخص أسبوعيًا، واليوم أقوم بشراكة معهم لمعرفة كيفية توزيع الطعام أثناء الإغلاق، بهدف عدم فقد أي طفل".

وأردف: "أي شخص يقرأ يمكن أن يدفع بعض الجنيهات الإسترلينية، يمكنك أن تحدث فارقًا كبيرًا، وتدعم تكلفة عربات النقل، وتخزين المستودعات والخدمات الأخرى، فقط بـ 5 جنيهات، والمؤسسة تقدم 20 وجبة للأطفال خارج المدرسة".



وأتم راشفورد: " وبالنسبة إلى صناعة المواد الغذائية، نعلم أنها فترة صعبة، ولكن نطلب منك إرسال أي منتج يمكن للمؤسسة الاستفادة منه لدعم جهودهم خلال فترة الإغلاق، شكرًا لجميع الشركات، أقدركم جميعًا، ابقوا في أمان".



استجابة رسمية



تناقلت وسائل الإعلام المحلية والعالمية، خلال الساعات القليلة الماضية، نبأ موافقة الحكومة البريطانية، على مبادرة راشفورد نجم مانشستر يونايتد الخاصة بتوزيع الطعام على الأطفال والأسر الفقيرة في الصيف الجاري.

وبحسب ما ذكره موقع "بليتشر ريبورت"، أكد أن الحكومة الإنجليزية رصدت 120 مليون جنيه إسترليني من أجل تلك المبادرة.

من جانبه، كتب راشفورد عبر "تويتر" موجهًا كلامه لرئيس الوزراء الإنجليزي بوريس جونسون: "الأمر لا يتمحور حولي أو حولك، ولا يتمحور حول السياسة أيضًا، هذا مجرد نداء لمساعدة تلك الأسر الهشة في كل مكان ببلادنا، كل ما قمت به أنني أصبحت منصة لأصواتهم".



وأضاف: "أنا فخور اليوم لأن الحكومة استمعت لهم، لقد قمتم بالعمل الصحيح، لا يزال الطريق طويلًا لكنني ممتن لما فعتلوه من أجل تلك الأسر، الآن لديهم قائمة أقصر من الأمور التي عليهم القلق حيالها في المساء، ويجب دائمًا أن تكون صحة أطفالنا هي الأولوية".



يُشار إلى راشفورد يعد ضمن الشركاء في مؤسسة "فيرشير" والتي تساهم بتوزيع الأغذية على الأسر الإنجليزية الفقيرة، ووصلت عدد الوجبات التي تقدمها تلك المؤسسة لثلاثة ملايين في الأسبوع.

دعم القطاع الصحي



في أبريل الماضي، أطلق لاعبو الدوري الإنجليزي الممتاز مبادرة جديدة من أجل دعم القطاع الصحي في المملكة المتحدة، لمساعدتهم على مكافحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

ونشر نجوم ليفربول، ومانشستر يونايتد، وآرسنال، وتوتنهام، وتشيلسي، وغيرهم، بيانًا موحدًا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي للإعلان عن تدشين مبادرة خيرية.

وجاء بيان اللاعبين: "على مدار الأسبوع الماضي عقدنا كمجموعة من لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز العديد من المحادثات من أجل إنشاء صندوق مساهمة يمكن استخدامه من أجل التبرع بالأموال للجهات الأكثر احتياجًا إليها خلال مكافحة أزمة فيروس كورونا، نريد مساعدة هيئة الخدمات الصحية الوطنية، إلى جانب أولئك الذين في حاجة إلى مساعدة".

وأضاف: "نحن مصممون على المساعدة بأي طريقة ممكنة في هذا الوقت الحرج الذي تتعرض له بلادنا، يمكننا أن نؤكد أنه بعد محادثات مكثفة بين عدد كبير من اللاعبين من جميع أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، أنشأنا مبادرة اللاعبين الجماعية الخاصة بنا (players together)، وعقدنا شراكة مع المؤسسات الصحية من أجل توزيع الأموال بسرعة وكفاءة إلى الأماكن التي تحتاجها".

وواصل اللاعبون في بيانهم: "نحن نتعامل مع المنظمة الوطنية التي تدير أكثر من 150 مؤسسة خيرية مسجلة في هيئة الصحة، وتعمل بشكل وثيق مع لجنة المؤسسات الخيرية، ووزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، ستساعد مساهمات هذه المبادرة على منح الأموال بسرعة إلى الخط الأمامي في قطاع الصحة من أجل مساعدة وتعزيز موظفي الصحة والمتطوعين والمرضى المتأثرين بفيروس كورونا، إلى جانب المساعدة في دعم العديد من المجالات الحرجة الأخرى الآن وعلى المدى الطويل".

ودعمًا للأطقم الطبية والعاملين في المجال الصحي، أطلقت أندية ريال مدريد وبايرن ميونيخ وإنتر ميلان، في مايو الماضي، مسابقة جديدة تحمل مسمى "كأس التضامن"، على أن تقام عام 2021 ويعود ريعها إلى العاملين في القطاع الصحي، كما أعلن عملاق مدريد.

وجاء في بيان صادر عن نادي العاصمة الإسبانية "سينظم ريال مدريد، مع بايرن ميونيخ وإنتر ميلان الكأس الأوروبية للتضامن عام 2021 من أجل جمع التبرعات للعاملين في القطاع الصحي في إسبانيا وإيطاليا اللتين تكافحان تفشي فيروس كورونا المستجد".

وبموجب هذه المسابقة، ستقام ثلاث مباريات عام 2021 في مدريد، ميونيخ وميلانو في مواعيد تحدد لاحقا، وأضاف البيان "في كل الأحوال، ستقام هذه المباريات عندما يصبح ممكنا عودة الجماهير إلى المدرجات".



وختم البيان "تهدف الأندية الثلاثة إلى البعث برسالة تضامن وأخوة بين مختلف الشعوب الأوروبية وتريد التعبير عن تضامنها، واحترامها وامتنانها لهؤلاء الأبطال".





اضف تعليق