اليمن.. معارك ضارية في شرق صنعاء والجوف


١٩ يونيو ٢٠٢٠

رؤية – محمود سعيد

تدور معارك عنيفة في "نهم" (المدخل الشرقي لصنعاء)، حيث تمكنت القوات المسلحة اليمنية بإسناد من المقاومة الشعبية من استعادة مواقع استراتيجية من المليشيات الحوثية الموالية لإيران، باتجاه فرضة نهم شرقي صنعاء.

كما حققت قوات الشرعية تقدمًا كبيرًا في معارك محافظة الجوف، بعدما شنت هجومًا واسعًا على المليشيات الحوثية الانقلابية.

الميليشيات الحوثية حاولت الانتقام وشنت هجومًا كبيرًا على محافظة البيضاء، وبالتحديد مديرية ردمان ولا تزال المعارك دائرة بين كر وفر.

شرق صنعاء

ويخوض الجيش اليمني، مدعوماً بطيران تحالف دعم الشرعية، معارك متواصلة ضد ميليشيات الحوثي في جبهات مديرية نهم شرق صنعاء لليوم الثامن على التوالي، وسط تراجع وخسائر فادحة في صفوف الملشيات الإرهابية الموالية لإيران.

حيث تمكنت قوات الجيش اليمني، من تحرير عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة نهم شرق صنعاء، وأكد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، في بيان، أن جنود الجيش اليمني جبهة نهم، أحرزوا خلالها تقدماً كبيراً وحرروا عدداً من المواقع منها منطقة" الحريشة"، ونشر المركز مقطع فيديو لفرار عناصر الميليشيات الانقلابية تحت وقع نيران قوات الجيش في جبهة نهم شرق صنعاء، وأسفرت المعارك عن سقوط العشرات من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح، إضافة إلى قيام عناصر أخرى سلمت نفسها للجيش في جبهات صلب ونجد العتق.

معارك الجوف

وشنت قوات الشرعية اليمنية، هجومًا واسعًا ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية شرق مدينة الحزم بمحافظة الجوف، شمال شرقي البلاد، الهجوم تم من عدّة محاور، حيث تقدم  الجيش في مناطق قشعان والأبرش وسط تراجع وخسائر في صفوف الميليشيات.

كما شنت القوات المسلحة اليمنية هجوما خاطفا، استهدف تجمّعاً لميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة النضود بمديرية خب الشعف بمحافظة الجوف، وقال مصدر عسكري، إن الجيش نفّذ هجوماً استباقياً ضد مجاميع من ميليشيات الحوثي كانت تخطط للإغارة على أحد مواقع الجيش في جبهة النضود شرق بير المزاريق بمحافظة الجوف، الجيش تمكن من إطباق الحصار على مجاميع الميليشيات واشتبك معهم وأوقع عدداً منهم بين قتيل وجريح فيما لاذ من تبقّى منها بالفرار، وفي السياق ذاته، استهدف طيران تحالف دعم الشرعية ثلاثة أطقم تحمل تعزيزات تابعة للميليشيات الانقلابية كانت في طريقها إلى الجبهة وأسفرت الغارات عن تدميرها بالكامل.

غارات التحالف

طائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن استهدفت كذلك بسلسلة غارات مواقع عسكرية ومخازن أسلحة ومنصات لإطلاق الصواريخ الباليستية والمسيرات التابعة لميليشيات الحوثي في منطقة النهدين وجبل عطان ومناطق أخرى جنوب وغرب صنعاء، كما دمر طيران التحالف نحو 20 طقماً تحمل تعزيزات بشرية وذخائر في مديرية نهم كانت في طريقها إلى الحوثيين في جبهة نجد العتق، كما تركزت عملية القصف على معسكرات الميليشيات ومخابئ الأسلحة.

سرايا دفاعية

بدوره، دعا الزعيم القبلي في محافظة البيضاء وسط اليمن، الشيخ ياسر العواضي، عضو البرلمان اليمني، واللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام (حزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح)، أبناء قبيلته إلى "الاحتشاد وتشكيل سرايا دفاعية" لمنطقته "ردمان"، بعد استهدافها بصواريخ من قبل جماعة "الحوثي"، وقال إن ردمان "تم استهدافها بقذائف صاروخية في ظل وجود دور للوساطة ومشايخ البيضاء"، ودعا العواضي كل أبناء محافظات البيضاء ومأرب وشبوة، إلى "الاجتماع بمنطقة ردمان، لاتخاذ قرار"، إزاء تصعيد "الحوثي"، مؤكدا في الوقت ذاته أن قبيلته "لا تسعى إلا للسلام وحقن الدماء بكرامة وشرف.

الخارجية اليمنية والحديدة

فيما أكد وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، أن ميليشيات الحوثي تواصل عرقلة عمل لجنة الانتشار بالحديدة، وقال في اتصال مع المبعوث السويدي إلى اليمن، بيتر سيمنبي: "لم نتلق تأكيدات أممية لحل معوقات عمل لجنة الانتشار بالحديدة"، كما شدد على أنه يجب نقل مقر البعثة الأممية إلى مناطق محايدة بالحديدة، ويذكر أن ميليشيات الحوثي تواصل خروقاتها المستمرة للهدنة الأممية في الحديدة، وتستهدف بقصفها المدفعي الأحياء السكنية في المحافظة بشكل عشوائي، ما يتسبب في سقوط ضحايا مدنيين بينهم نساء وأطفال، علاوة على إلحاق أضرار جسيمة بمنازل المواطنين وممتلكاتهم.
 


اضف تعليق