ضد كورونا والغش الإلكتروني.. مصر تؤمن طلاب الثانوية العامة قبل الامتحانات


٢٠ يونيو ٢٠٢٠

كتب – عاطف عبداللطيف

ساعات وينطلق قطار امتحانات الثانوية العامة في مصر، والتي تشكل حدثًا طارئًا في البيوت المصرية كل عام، يتبعها تنسيق القبول بالجامعات ويتحدد مسار الطلاب إلى الكليات حسب المجموع، وتأتي امتحانات الثانوية العامة هذا العام مع انتشار وباء كورونا الذي حصد أرواح المئات وأصاب الآلاف في مصر، لتسعى الدولة لتذليل كافة العقبات لإتمام امتحانات الثانوية وسط إجراءات طبية واحترازية عالية.

وإلى جانب الإجراءات القوية المتبعة للتصدي للغش الإلكتروني وتسريب الامتحانات، أكدت مصادر مسؤولة، أن وزارة الصحة المصرية وضعت خطة قوية وكبيرة من توفير أطقم طبية وسيارات إسعاف وكواشف حرارية والتزام الطلاب بارتداء الكمامات والتأكيد من  تطهير أيادي الطلاب بالكحول مع تنظيم دخول الطلاب من قبل وزارة التربية والتعليم، إضافةً إلى تحقيق التباعد بين الطلاب خلال جلوسهم داخل لجان الامتحان.

تجهيز اللجان

انتهت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في مصر، من تسليم رؤساء لجان السير 2216 مدرسة مخصصة كمقار للجان الامتحانات، حيث تسلم بعض أعضاء اللجان لجانهم الامتحانية أول أمس الخميس واستكمل باقي الأعضاء من رؤساء اللجان استلام المدارس أمس الجمعة، بعد تجهيز اللجان على أعلى مستوى.

وأكدت وزارة التربية والتعليم المصرية، أنه سيتم التأكد من قبل رؤساء اللجان من وصول كمامات الطلاب والمعلمين، إضافةً إلى تشغيل بوابات التعقيم وترتيب المقاعد ووضع نقاط تحرك للطلاب، حتى وصولهم إلى مقر اللجنة التي يؤدى فيها الاختبار.

وأشارت الوزارة إلى أن اللجان تم تعقيمها من قبل ويتم أيضًا تعقيمها اليوم السبت مرة أخرى قبل انطلاق الامتحانات غدًا الأحد، مضيفة أن كل رئيس لجنة لديه التعليمات الخاصة بسير الامتحان سواءً تنظيم دخول الطلاب أو مكافحة الغش.

استعدادات طبية

وأكد الدكتور رضا حجازي، رئيس امتحانات الثانوية العامة، أن أي طالب تظهر عليه أعراض سيتم عرضه على الطبيب المختص أو المسؤول الصحي، وفي حالة ما إذا تم كشف أي أعراض والتأكد منها سيتم نقل الطالب إلى المستشفى من خلال سيارة إسعاف وتأجيل امتحانه بعد تحرير محضر إثبات حالة بواسطة رئيس اللجنة لتأجيل امتحان الطالب مع الاحتفاظ بالدرجة الفعلية للمادة.

وكشف رئيس الامتحانات، بحسب ما نقل موقع "اليوم السابع"، أن حيازة الطالب المحمول داخل اللجنة تؤدي إلى إلغاء امتحان المادة وفي حالة استخدامه يؤدي إلى إلغاء امتحان السنة بالكامل مع تطبيق العقوبات الأخرى التي حددها قانون مكافحة الغش والإخلال بأعمال الامتحانات.

ولفتت الوزارة إلى أنه تم تقليل أعداد الطلاب باللجان الفرعية ليصبح 14 طالبا للحفاظ على المسافات الآمنة بين الطلاب أثناء أداء الامتحان، وفتح عدد إضافي من مقرات التقدير للحفاظ على المسافات الآمنة بين المقدرين، على أن يتم دخول الطلبة للجان سير الامتحان بطابور متباعد (2 متر) وتوزيع الكمامات على الطلاب، وإجراء المسح الحراري والتعقيم وارتداء معدات الوقاية الشخصية قبل الدخول للمبنى المدرسي.

وشددت وزارة التربية والتعليم، على أن ضوابط وإجراءات عقد الامتحانات الصحية على أعلى مستوى تضمن سلامة الطلاب بشكل كامل، موضحة أن الكمامات وصلت إلى اللجان، كما تم تركيب بوابات التعقيم في مداخل اللجان وأيضًا وصول المراقبين إلى الاستراحات كذلك تجهيز الكنترولات على أعلى مستوى لضمان سلامة أعضائها بتحقيق التباعد بينهم خلال عملية التصحيح، إَضافةً إلى وصول الأسئلة إلى المحافظات.

مواجهة الغش

بدأت أمس الجمعة، الغرفة المركزية لامتحانات الثانوية العامة عملها بعد موافقة الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم المصري على تشكيلها خلال الأيام الماضية، حيث بدأ فريق الغش الإلكتروني في تتبع الصفحات التي تروج للغش، سواءً على تطبيق "واتس آب"، أو "فيس بوك" أو أي وسيلة إلكترونية أخرى.

وقالت مصادر مسؤولة بوزارة التربية والتعليم المصرية، إنه تم تحديد بعض الصفحات، وتم إرسالها إلى الجهات المختصة لغلقها، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد أصحابها، محذرة الطلاب من الانسياق وراء مزاعم هذه الصفحات، ودفع مبالغ مالية، مقابل الحصول على الامتحان كما زعمت هذه الصفحات، مؤكدة أنه من المستحيل خروج الامتحان أو تسريبه.

وبالنسبة لإجراءات تأمين الامتحانات من الغش والتسريب، كشفت وزارة التربية والتعليم، أن الأسئلة تم طباعتها في مكان وجهة سيادية ووضعها في صندوق حديدي لا يتم فتحه إلا بمعرفة رؤساء لجان السير وتحت مسؤولية كل عضو، ووضع الصناديق في مراكز توزيع الأسئلة في المحافظات ويتم تأمينها من الشرطة، مشيرة إلى أن كل صندوق يكون مغلق بقفلين أحدهما رقمي، على أن توضع مادة بكل صندوق ويوجد مع كل صندوق ظرفًا خاصًا به التعليمات الخاصة بفتح الصندوق والرقم الخاص بفتحه، على أن يكون الصندوق مرقمًا من الخارج ومرتبط بكلمة سر التي تم توزيعها على رؤساء اللجان.

وأشارت الوزارة، إلى أن الأسئلة توضع في مظاريف ورق وبلاستيكية ثم الصندوق الحديدي، على أن يتم فتحها في العاشرة صباحًا.

وعن منع الغش داخل اللجان، أوضحت الوزارة، أنه سيتم تفتيش الطلاب داخل اللجنة باستخدام العصا الإلكترونية، حيث تم تزويد كل لجنة 3 حتى 5 أجهزة تستخدم في الكشف على أي وسيلة إلكترونية، موضحة أن أي طالب يثبت تورطه في الغش أو التصوير سيتم حرمانه من الامتحان.

وأكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن امتحان اللغة العربية سيكون مثل العام الماضي من حيث المواصفات، موضحة أن الأسئلة سوف تتضمن 50 سؤالًا ومخصص لها 3 ساعات لزمن الإجابة عن جميع الأسئلة.

وتنطلق امتحانات الثانوية العامة، غدًا الأحد، وتستمر حتى 21 يوليو المقبل، ويؤدي طلاب الثانوية العامة، الأحد 21 يونيو امتحان اللغة العربية، والخميس 25 يونيو اختبار اللغة الأجنبية الأولى، والأحد 28 يونيو امتحان الديناميكا، والخميس 3 يوليو اختبار مواد كل من الأحياء والاستاتيكا والفلسفة والمنطق، والثلاثاء 7 يوليو امتحان مادتي الفيزياء والتاريخ، والأحد 12 يوليو المقبل اختبار الكيمياء  والجغرافيا، والثلاثاء 14 يوليو امتحان اللغة الأجنبية الثانية، والأحد 19 يوليو امتحان مواد الجيولوجيا والتفاضل والتكامل وعلم النفس، والثلاثاء 21 يوليو اختبار الجبر والهندسة الفراغية.

وقررت وزارة التربية والتعليم المصرية خروج المواد التي لا تضاف إلى المجموع، من جدول الامتحانات، على أن يكون امتحانات التربية الدينية والاقتصاد والإحصاء والتربية الوطنية من المنزل، ويستلم الطلاب البوكليت الخاص بمواد التربية الدينية والاقتصاد والإحصاء فور الانتهاء من امتحان اللغة العربية، ويستلم الطلاب البوكليت الخاص بمادة التربية الوطنية فور الانتهاء من امتحان مادة اللغة الأجنبية الثانية.



اضف تعليق