"السفر الآمن".. شهادة اعتراف دولية بكفاءة إجراءات السلامة المصرية


٢٠ يونيو ٢٠٢٠

حسام السبكي

في ظل أزمة عالمية عاصفة، أدخلت العالم في آتون إغلاقٍ تام، للحدود البرية والبحرية، فضلًا عن تعطيل الحركة في المجال الجوي، بدأت بعض دول العالم في التعافي جزئيًا منها، فيما لجأت أخرى للتعايش الإيجابي معه، بالتزامن مع إجراءات وقائية واحترازية، دافعها الأساسي، التأكيد على ضرورة استمرار عجلة الحياة، فضلًا عن الكوارث الاقتصادية والإنسانية، التي تبعت جائحة كورونا، التي تقترب من عامها الأول، ولا بوادر على زوال نهائي لها، خاصةً مع تحور سلالاتها المختلفة، حول العالم.

من هنا، بدأت بعض دول العالم استعداداتها، لاستئناف الرحلات الجوية، بالإضافة إلى حركة الشحن التجارية الدولية، وكان على رأسها رحلات السفر، سواءً للسياحة أو للعمل، وكان لا بد من اتخاذ إجراءات وقائية مناسبة، تضمن سلامة الركاب والمسافرين، وهو ما اتخذته العديد من الدول، إلا أن القليل منها، حظي بالإشادة الدولية، التي يقدمها المجلس الدولي للسياحة والسفر، ومقره العاصمة البريطانية لندن، وهو عبارة عن ختم "السفر الآمن"، والذي كان لمصر شرف الحصول عليه، إلى جانب عدد من دول العالم.

ختم السفر الآمن

في أواخر مايو الماضي، أعلن المجلس العالمي للسفر والسياحة "WTTC" عن إطلاق أول ختم عالمي للسلامة والأمان والنظافة الصحية في العالم، للتعرف على بروتوكولات السفر الآمن في جميع أنحاء العالم، وهي الخطوة، المدعومة من قبل منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة توفر معلومات الأمان والسلامة التي يحتاجها المسافرون والشركات، فهي تتضمن بروتوكولات موحدة عالمية للصحة والنظافة بحيث يمكن للمستهلكين تجربة رحلات آمنة.

وستتمكن الشركات المؤهلة مثل الفنادق والمطاعم وشركات الطيران وخطوط الرحلات السياحية ومنظمي الرحلات السياحية والمطاعم والمطارات من استخدام هذا الختم بمجرد تطبيق بروتوكولات الصحة والنظافة.
 
وسيسمح هذا الختم للمسافرين بمعرفة الحكومات والشركات في جميع أنحاء العالم، التي اعتمدت بروتوكولات عالمية موحدة للصحة والنظافة بحيث يمكن للمستهلكين "السفر الآمن".

في هذا السياق، أكدت جلوريا جيفارا، الرئيسة والمديرة التنفيذية لشركة WTTC،   أن الشركة تتعلم من التعامل مع الأزمات السابقة، حيث إن البروتوكولات القياسية والاتساق العالميين يمنحان الثقة للمسافر، وتم تصميم ختم الأمان العالمي الجديد الخاص بالشركة للمساعدة في إعادة بناء ثقة المستهلك عالميًا.

وأضافت جيفارا "سيتمكن المسافرون الآن من التعرف على الشركات والوجهات حول العالم التي تبنت المجموعة الجديدة من البروتوكولات العالمية التي ستشجع على عودة" رحلات آمنة "حول العالم، وستساعد بدورها قطاع السفر والسياحة على إعادة فتح الأعمال التجارية والانتقال في نهج منسق.

وأوضحت "للمرة الأولى على الإطلاق، احتشد القطاع الخاص العالمي حول بروتوكولات Safe Travels التي ستخلق اتساقًا عبر القطاع،  إن التنفيذ من قبل الحكومات في جميع أنحاء العالم سيعيد الثقة التي تشتد الحاجة إليها من أجل إعادة بدء صناعة السفر والسياحة ".

الوجهات الأولى

قبل نهاية شهر مايو، تبنت أربعة دول مختلفة ختم "السفر الآمن" الذي أطلقه المجلس العالمي للسفر والسياحة.

والأربع دول هي المملكة العربية السعودية، التي ترأس مجموعة السياحة لمجموعة العشرين، وكذلك الوجهات الشعبية، مثل كانكون في المكسيك، واحدة من أكبر الوجهات في العالم؛ والبرتغال التي تعد واحدة من أسرع البلدان نمواً في أوروبا، ومدن قضاء الإجازات في إسبانيا مثل برشلونة وإشبيلية.

ورحب المجلس بأن تكون تلك الدول من بين الوجهات الأولى التي تدعم ختم السلامة والأمان والنظافة الصحية العالمي، للتعرف على بروتوكولات السفر الآمن في جميع أنحاء العالم، وتنفذ البروتوكولات القياسية العالمية للتعافي بسرعة.

مصر تنال الشرف الرفيع

اليوم، اعتمد المجلس الدولي للسياحة والسفر ضوابط السلامة الصحية التي أقرتها وزارة السياحة والآثار المصرية لإعادة استقبال السياحة الوافدة اليها، كما منح المجلس مصر خاتم السفر الآمن Safe Travel.

وعبر الفيديوكونفرانس، هنأت جلوريا جيفارا رئيسة المجلس الدولي للسياحة والسفر، الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار المصري على اتساق الضوابط المصرية مع البروتوكولات الصادرة عن المجلس، معلنة عن سعادتها بمنح مصر خاتم السفر الآمن.

وأعربت جيفارا، عن سعادتها بأن ترى الدول والوجهات السياحية الرئيسية مثل مصر تنضم إلى القائمة المتزايدة من الوجهات العالمية التي تتبنى بروتوكولات القطاع الخاص لدي المجلس، مما لا يظهر نجاح خاتم WTTC الآمن للسفر فحسب، بل يوضح أيضًا أهميته للمسافرين وأولئك الذين يعملون في المجال السياحي، مشيرة إلى أن هذه المرحلة هي مرحلة التعاون المشترك بين البلاد وتضافر الجهود.

من جانبه أوضح وزير السياحة والآثار المصري أن القرار الصادر اليوم من المجلس الدولي للسياحة والسفر بمنح مصر "علامة السفر الآمن" أسعده تمامًا ويعكس التزام مصر باستئناف آمن للسياحة الداخلية والوافدة بتدابير السلامة الصحية الشاملة والصارمة إلى شواطئها الرائعة والمشمسة والصحية، قائلا: "نتطلع إلى الترحيب بكم قريبًا في المنتجعات السياحية المصرية بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء وساحل البحر المتوسط بمحافظة مطروح".



اضف تعليق