إدانات عربية وإسلامية لهجمات ميليشيات الحوثي الإرهابية على السعودية


٢٣ يونيو ٢٠٢٠

رؤية – محمود سعيد

استمرت ميليشيات الحوثي الموالية لإيران في مخططها الإرهابي في المنطقة، حيث استهدفت السعودية مجددا بصواريخ وطائرات مسيرة، وتعمدت استهداف منطاق المدنيين في المملكة، إلا أن الدفاع الجوي السعودي تمكن من التصدي لتلك الهجمات.

وصعدت ميليشيا خامنئي في اليمن من هجماتها مؤخرا داخل الأراضي اليمنية وصوب مدن المملكة العربية السعودية المأهولة بالسكان في تحد صارخ للجهود الأمم المتحدة الساعية لوقف إطلاق النار بشكل تام، ولقيت الهجمات الحوثية الأخيرة، إدانات واسعة من الدول العربية والإسلامية.

طائرات مفخخة وصواريخ باليستية

فيما أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أن ميليشيات الحوثي أطلقت طائرات مسيّرة مفخخة نحو السعودية.

وقالت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، إن الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران تطلق عدداً من الطائرات بدون طيار (المفخخة) باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة وجرى اعتراض عدد منها وجارٍ متابعة البقية.

وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي بأن ميليشيات الحوثي قامت مساء الإثنين بإطلاق عدد من الطائرات بدون طيار (المفخخة) باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة، وجرى اعتراض عدد منها من قبل قوات التحالف المشتركة وجارٍ متابعة البقية.

المالكي أكد في بيانه أن الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران قامت مساء يوم الإثنين بإطلاق 8 طائرات بدون طيار (مفخخة) لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة، وقد تمكنت قوات التحالف المشتركة من اعتراضها وتدميرها، كما أطلقت الميليشيات الحوثية الإرهابية في صباح اليوم الثلاثاء 3 صواريخ باليستية من محافظة (صعدة) باتجاه المملكة، حيث تمكنت القوات المشتركة للتحالف من اعتراض صاروخين باليستيين باتجاه مدينة (نجران) وصاروخ باليستي باتجاه مدينة (جازان).

وأضاف أن "قوات التحالف المشتركة تمكنت من اعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقته الميليشيات الحوثية الإرهابية من (صنعاء) باتجاه مدينة الرياض في عملية عدائية متعمدة وممنهجة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين.

الحكومة اليمنية

قال رئيس الحكومة اليمنية الشرعية، معين عبدالملك، إن محاولة استهداف الحوثيين للمناطق المدنية السعودية وتصعيدهم العسكري في مختلف الجبهات "مؤشر واضح على الهروب من استحقاقات السلام وتحدي الجهود الأممية والدولية لتخفيف معاناة الشعب اليمني".

جاء ذلك خلال لقائه السفير الأمريكي لدى اليمن، كريستوفر هنزل، حيث جرى مناقشة استمرار التصعيد العسكري لجماعة الحوثي وعدم استجابتها للهدنة المعلنة من الحكومة وتحالف دعم الشرعية، وكذلك استهدافها للمناطق المدنية في السعودية بطائرة مفخخة وصواريخ باليستية اعترضتها قوات التحالف.

كما أكد عبدالملك التزام الحكومة بتنفيذ اتفاق الرياض وبالدعوة التي أعلنها تحالف دعم الشرعية لوقف التصعيد ولعودة الأوضاع إلى طبيعتها في سقطرى.

بدوره، عبّر السفير الأمريكي عن إدانة بلاده لمحاولة استهداف الحوثيين للمناطق المدنية في السعودية ولاستمرار تصعيدهم العسكري في الجبهات في اليمن حيث يستهدفون أيضاً المدنيين اليمنيين، ولعدم استجابتهم للجهود الأممية لتحقيق السلام.

وأشاد بموقف الحكومة اليمنية الداعم لجهود السلام وكذلك بالتزامها بتنفيذ اتفاق الرياض وبما تبذله من جهود لتخفيف معاناة الشعب اليمني.

التعاون الإسلامي

حيث أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بشدة، إطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابي عددا من الطائرات المفخخة والصواريخ الباليستية، باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين في المملكة العربية السعودية.

وحمل الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين ميليشيا الحوثي الإرهابية ومن يقف وراءها بالمال والسلاح المسؤولية الكاملة عن هذه الأعمال الإرهابية، مُجدداً دعم منظمة التعاون الإسلامي لجهود قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، مؤكدا وقوف وتضامن المنظمة التام مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات لمواجهة هذا الإرهاب الخطير.

الخليج العربي

من جهته، أدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف الحجرف، التصعيد الحوثي الخطير، مشيراً إلى أن هذه الأعمال العدائية تمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية التي تمنع استهداف المدنيين والأعيان المدنية، وهي لا تستهدف زعزعة أمن السعودية فحسب، وإنما أمن المنطقة واستقرارها.

وأشاد الحجرف بكفاءة وجاهزية قوات الدفاع الجوي السعودي التي تمكّنت من اعتراض الصواريخ البالستية والطائرات المسيّرة المفخخة قبل أن تصل إلى أهدافها، مؤكداً وقوف مجلس التعاون إلى جانب المملكة، وتأييده لما تتخذه من إجراءات كافة للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها، داعياً المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته والوقوف بحزم في وجه ميليشيا الحوثي في محاولاتها المستمرة لزعزعة الأمن والسلم بالمنطقة.

مصر

بدورها، أعربت مصر، عن إدانتها الشديدة لقيام ميلشيا الحوثي باستهداف المناطق السكنية والمدنيين بمدينتي "نجران وجيزان" بالمملكة العربية السعودية، عبر إطلاق عدد من الطائرات المُفخخة بدون طيار وعدد من الصواريخ الباليستية، والتي تم اعتراضها وإسقاطها جميعاً من قبل القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن.

وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها اليوم على تضامن مصر الكامل، حكومة وشعباً، ووقوفها مع حكومة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة أي محاولة لاستهداف أمنها واستقرارها، ودعم مصر للمملكة في كل ما تتخذه من إجراءات في مواجهة الإرهاب الغاشم.

 


اضف تعليق